شباب ستار


شباب ستار| اغاني | العاب | مسلسلات | مهرجنات| لوبات| برامج دجي | فلاتر| بروجكتات|افلام عربي-افلام اجنبي-افلام هندي-اغاني عربي-اغاني-اجنبي-برامج كاملة-العاب-نغمات-سيمزات-خلفيات-شات-رسائل-مطبخ حواء-gemes-movies-photo-flash-اكوادcss-اكوادthml-تقنيات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في 1/1/1970
آخر عضو مسجل figo_mohamed فمرحبا به


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

 | 
 

 الرئيس محمد أنور السادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Best Designer
مبدع فريق الابداع

مبدع فريق الابداع


.:
عدد المشاركات: 1028
تاريخ التسجيل: 29/10/2010
الموقع: http://shbab-star.yoo7.com
العمر: 21

مُساهمةموضوع: الرئيس محمد أنور السادات   1/11/2010, 1:33 am

الرئيس محمد أنور السادات

رئيس جمهورية مصر العربية
١٩٧٠ - ١٩٨١

ولد محمد أنور السادات أو أنور السادات، كما عرف في ٢٥ ديسمبر ١٩١٨، في قرية ميت أبو الكوم، مركز تلا، محافظة المنوفية، لأسره مكونه من ١٣ أخ وأخت, والتحق بكتاب القرية ثم انتقل إلى مدرسة الأقباط الابتدائية بطوخ دلكا وحصل منها على الشهادة الابتدائية .



عام ١٩٢٥، انتقل محمد أنور السادات إلى القاهرة بعد عودة أبيه من السودان، على اثر مقتل السير لي ستاك، قائد الجيش الانجليزي في السودان، حيث كان من تداعيات هذا الحادث أن فرضت بريطانيا على مصر عودة الجيش المصري من السودان، فقد كان والد السادات يعمل كاتبا بالمستشفى العسكري بالسودان.
التحق السادات بالعديد من مدارس القاهرة، مدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية، ثم مدرسة السلطان حسين بمصر الجديدة، فمدرسة فؤاد الأول الثانوية، ثم مدرسة رقى المعارف بشبرا، وحصل من الأخيرة على الثانوية العامة.



عام ١٩٣٦ أبرم مصطفى النحاس باشا، رئيس وزراء مصر، معاهدة ١٩٣٦ مع بريطانيا، والتي سمحت بأتساع الجيش المصري ودخل على أثرها أنور السادات وجمال عبد الناصر ومجموعه كبيرة من رموز ثورة يوليو إلى الكلية الحربية .

عام ١٩٣٨تخرج السادات من الكلية الحربية وألحق بسلاح المشاة بالإسكندرية، وفى العام نفسه (١٩٣٨) نقل إلى منقباد وهناك التقى لأول مره بالرئيس جمال عبد الناصر، وانتقل فى أول أكتوبر عام ١٩٣٩ لسلاح الإشارة ، وبسبب اتصالاته بالألمان قبض عليه وصدر في عام ١٩٤٢ النطق الملكي السامي بالاستغناء عن خدمات اليوزباشي محمد أنور السادات .
اقتيد السادات، بعد خلع الرتبة العسكرية عنه، إلى سجن الأجانب ومن سجن الأجانب إلى معتقل ماقوسه، ثم معتقل الزيتون قرب القاهرة، وهرب من المعتقل عام ١٩٤٤ وظل مختبئا حتى عام ١٩٤٥، حيث سقطت الأحكام العرفية وبذلك انتهى اعتقاله حسب القانون .

أثناء فتره هروبه عمل السادات تباعا على عربه لوري، كما عمل تباعا ينقل الأحجار من المراكب النيلية لاستخدامها في الرصف، وفى عام ١٩٤٥ انتقل إلى بلدة أبو كبير في الشرقية حيث اشترك في شق ترعة الصاوي .
عام ١٩٤٦ اتهم السادات في قضيه مقتل أمين عثمان، الذي كان يعد صديقا للانجليز ومساندا قويا لبقائهم في مصر، وبعد قضاء ٣١ شهرا بالسجن حكم عليه بالبراءة , ثم التحق بعد ذلك بالعمل الصحفي، حيث عمل بجريدة المصور، واخذ في كتابة سلسله مقالات دوريه بعنوان ٣٠ شهرا في السجن بقلم اليوزباشي أنور السادات، كما مارس بعض الأعمال الحرة .



عام ١٩٥٠ عاد إلى القوات المسلحة ( بمساعدة زميله القديم يوسف رشاد طبيب الملك الخاص ) برتبه يوزباشي، على الرغم من أن زملاؤه في الرتبة كانوا قد سبقوه برته الصاغ والبكباشي , وقد رقى إلى رتبه الصاغ ١٩٥٠ ثم إلى رتبه البكباشي عام ١٩٥١، وفى العام نفسه اختاره عبد الناصر عضوا بالهيئة التأسيسيه لحركه الضباط الأحرار .
شارك السادات فى ثورة يوليو ١٩٥٢ والقي بيانها، وكانت مهمته يوم الثورة الاستيلاء على الإذاعة ، كما حمل مع محمد نجيب إلى الإسكندرية الإنذار الذي وجهه الجيش إلى الملك للتنازل عن العرش.

خلال الفترة ١٩٥٣ – ١٩٧٠ تولى أنور السادات العديد من المناصب :

١٩٥٤عين السادات سكرتيرا عاما ورئيسا لمنظمة المؤتمر الإسلامي .(محكمة الشعب ) ١٩٥٧تقلد السادات منصب الأمين العام للإتحاد القومي، حزب الحكومة ، وظل بذلك الموقع
حتى حل محله الإتحاد الإشتراكى العربي في عام ١٩٦٢.
١٩٥٥- ١٩٥٦تولى السادات منصب رئيس تحرير جريدة الجمهورية .١٩٥٧-١٩٦٠تولى السادات منصب نائب رئيس مجلس الشعب .١٩٦٠- ١٩٦٨تولى السادات منصب رئيس مجلس الشعب .١٩٦١تولى السادات منصب رئيس مجلس التضامن الافرو أسيوى . ١٩٦١ وبعد تكوين الجمهورية العربية المتحدة أصبح السادات رئيساً لمجلس الأمة الموحد ١٩٦٢انضم السادات للجنة التنفيذية العليا للإتحاد الإشتراكى العربي ، وصار عضواً في المجلس الرئاسي (٢٧ من سبتمبر ١٩٦٢- ٢٧ من مارس ١٩٦٤)١٩٦٢على أثر انفصال سوريا عن الجمهورية العربية المتحدة، عمل السادات كرئيس مشارك للجمعية التأسيسية المكونة من (٢٠٠) عضواً التي تقدمت بميثاق العمل الوطني ١٩٦٩- ١٩٧٠عين السادات نائبا لرئيس الجمهورية .
عام ١٩٧٠ تولى السادات رئاسة مصر خلفا للرئيس جمال عبد الناصر
عام ١٩٧١ قاد حركة التصحيح لمسار ثورة ٢٣ من يوليو ١٩٥٢، في ١٥ من مايو ١٩٧١.
عام ١٩٧٣ تولى رئاسة الوزارة وكذلك فى أعوام ١٩٧٤ و ١٩٨١.
عام ١٩٧٣ قاد السادات مصر والعرب نحو تحقيق نصر حرب أكتوبر التى أدت إلى استرداد مصر كامل أراضيها المحتلة .
عام ١٩٧٤ اتخذ السادات قرار الانفتاح الاقتصادي ، الذي أعاد النظام الرأسمالي للاقتصاد المصري
عام ١٩٧٥ قام السادات بافتتاح قناة السويس بعد تطهيرها من أثار العدوان
عام ١٩٧٧ قام السادات بمبادرة شجاعة من اجل إحلال السلام فى الشرق الأوسط، وأعلن فى مجلس الشعب المصرى انه على استعداد للسفر إلى إسرائيل وإلقاء خطاب فى الكنيست الاسرائيلى، فكانت زيارة القدس فى العشرين من نوفمبر ١٩٧٧
عام ١٩٧٨ وقع الرئيس السادات على إطار السلام لاتفاقيه كامب ديفيد بحضور الرئيس الامريكى جيمى كارتر ورئيس الوزراء الاسرائيلى مناخيم بيجين .
عام ١٩٧٨ نال الرئيس السادات مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناخيم بغين جائزة نوبل للسلام للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط .
عام ١٩٧٩ وقع الرئيس السادات على إطار السلام النهائي بين مصر وإسرائيل -معاهدة كامب ديفيد- بحضور الرئيس الامريكى جيمي كارتر ورئيس الوزراء الاسرائيلى مناخيم بيجين .
انتهى حكم السادات باغتياله أثناء الاحتفال بذكرى حرب ٦ أكتوبر عام ١٩٨١، إذ قام خالد الاسلامبولي وآخرون بإطلاق النار عليه أثناء الاستعراض العسكري .
يعد أنور السادات الرئيس الثالث لجمهورية مصر العربية حيث استمر حكمه ما بين عامي ١٩٧٠ و١٩٨١.
عام ١٩٧٦ أعاد السادات الأحزاب السياسية لمصر بعد أن ألغيت بعد قيام الثورة المصرية, حيث أسس الحزب الوطني الديمقراطي وترأسه وشارك في تأسيس حزب العمل الاشتراكي .

أنور السادات له العديد من المؤلفات :



١٩٥٣القاعدة الشعبية ١٩٥٤صفحات مجهولة .١٩٥٧أسرار الثورة المصرية .١٩٥٧قصة الوحدة العربية .١٩٥٧ثوره على النيل . (احدث ضجة فى الأوساط الصهيونية فى الولايات المتحدة وطالبت بمنعه )١٩٦١قصة الثورة كاملة .١٩٦٣نحو بعث جديد .١٩٦٤معنى الاتحاد قومى .١٩٦٥يا ولدى هذا عمك جمال ١٩٧٠٣٠ شهرا فى السجن .١٩٧٨

البحث عن الذات . (يعد من أشهر الكتب إلى ألفها أنور السادات وحصد الكثير من الجوائز )



عام ١٩٨٣ تم إنتاج أول فيلم عن الرئيس السادات، وهو فيلم امريكى بطوله النجم الأسمر الامريكى لويس جويس جونيور الحاصل على جائزة اكاديميه ايمى، وكان اسم الفيلم "سادات" (sadat ) وقد حصل الفيلم على جائزة سينمائيه بالاضافه إلى انه رشح إلى جائزة ايمى، وفي عام ٢٠٠١ تم إنتاج أول فيلم مصري عن الرئيس السادات وهو فيلم "أيام السادات" بطوله النجم المصري أحمد زكى، ويعد أداء احمد زكى لشخصيه الرئيس السادات هوا لأفضل حتى الآن وقد حقق الفيلم نجاح جماهيري كبير في مصر .

تزوج الرئيس السادات مرتين.... المرة الأولى كانت من السيدة إقبال ماضي وأنجب منها ثلاث بنات هم رقيه, راويه, كاميليا وطلقها ١٩٤٩وفى العام نفسة تزوج من السيدة جيهان رؤف صفوت (أطلق عليها بعد ذلك جيهان السادات ) ، وأنجب منها 3 بنات وولد هم لبنى و نهى و جيهان و جمال .



جيهان السادات زوجه السادات كانت تعد في فتره من الفترات سيده مصر الأولى وهى الفترة التي تولى فيها السادات رئاسةالجمهورية ١٩٧٠-١٩٨١ وهى بذلك تعد أول سيده تحمل هذا الاسم منذ قيام ثوره يوليو، وتميزت السيدة جيهان السادات خلال فتره حكم زوجها بارتباطها ودعمها للأعمال والمشاريع الخيرية والاجتماعية، بالاضافه إلى النشاط الكبير الذي مارسته خلال فتره حرب أكتوبر من تجميع الدعم المادي والخيري وتنظيمه وتوزيعه على جرحى ومصابى حرب أكتوبر المجيدة .

بيان الرئيس محمد أنور السادات
أمام مجلس الأمة
في ٧ أكتوبر ١٩٧٠


أيها الإخوة المواطنون أعضاء مجلس الأمة
لقد جئت اليكم على طريق جمال عبدالناصر . وأعتبر أن ترشيحكم لى بتولى رئاسة الجمهورية ، هو توجيه بالسير على طريقجمال عبد الناصر ، وإذا أبدت جماهير شعبنا رأيها فى الاستفتاء العام بنعم ، فإننىسوف أعتبر ذلك أمرا بالسير على طريق جمال عبد الناصر ، الذى أعلن أمامكم بشرف ،أننى سأواصل السير فيه على أى حال ، ومن أى موقع ، ان الايام الماضية من حياتناكانت ايام حزن عظيم ، ولكن هذه الأمة الخالدة استطاعت بصمودها الفذ أن تحول مشاعرحزنها العظيم إلى طاقة قوة عظيمة ، فخرجت مما عانت بأسرع مما قدر أحد ، وقررت وصممتوحسمت فى عبارة واحدة شاملة قاطعة قائلة فى نفس واحد : طريق جمال عبد الناصر
أيها الإخوة
، لقد كنت أفكر طويلا خلال الايام الاخيرة فيما يمكن أن نقوم بهفى مواجهة ما قضت به ارادة الله عز وجل ، وقد وضعت لتفكيرى كله قاعدة واحدة ، هى أنأبدأ كل تصرف بسؤال محدد هو : ماذا كان يطلب منا لو أنه كان مازال بيننا ، وكنت علىضوء معرفتي به ، رفقة ثلاثين سنة ، وزمالة نضال وراء معركة بعد معركة ، وفهم صديقلصديق ، كنت أقدر الخطى والمواقع ، باحثا على هذا النحو ، ومستلهما ، ولو كان جمالعبد الناصر بيننا هذه اللحظات لقال لا تحزنوا ولكن تحركوا ! لا تقفوا ولكن تقدموا ،لا تترددوا ولكن أكملوا الطريق ، وذلك ما فعله شعبنا العظيم ، وذلك ما فعلته تعبيراعن كل المؤسسات السياسية والدستورية التى تمثل سلطة الشعب
أيها الإخوة
اننى لست بحاجة ان اطيل عليكم فى وصف معالم طريق جمال عبدالناصر، فأنتم تعرفونه وشعبنا يعرفه ، وأمتنا العربية تعرفه ، والدنيابأثرها تعرفه، انه طريق طويل بمسافة آمالنا ، وهو طريق شاق بمقدار ما نواجه من خطر، وآمالنا علىالأفق العريضة ، والخطر من أعدائنا وصل الى احتلال بعض من ترابنا الوطنى المقدس ،وأريد أن أحدد أمام حضراتكم مجموعة من النقاط أرى لها أهمية خاصة قبل ان نصل الىمجمل طريق جمال عبد الناصر ، هذه النقاط ذات الاهمية الخاصة ، هى كما يلى
اولا : اننا مطالبون بالدرجة الاولى ، وبكل الوسائل بمواصلةالنضال من أجل تحرير كل الأرض العربية المحتلة فى عدوان سنة ١٩٦٧ ، وهى القدسالعربية وغزة والضفة الغربية للأردن والمرتفعات السورية وصحراء سيناء المصرية ،وذلك مع الحرص الكامل على حقوق الشعب الفلسطينى ، وعلى استمرار نضاله فى سبيل أرضه، ومن أجل مصيره والضمان الحقيقى لهذا الهدف المشروع من نضالنا يتمثل فى مطلب أساسىواحد ، هو تعزيز القدرة القتالية للقوات المسلحة المصرية لتكون حماية للسلام القائمعلى العدل أو أداة لفرضه
ثانيا : اننا مطالبون بمواصلة النضال من أجل وحدة الأمة العربية . وإن متناقضات هذه الأمة وتأزمها طبيعى فى مرحلة الماضى التى تعيشها الأمة لا يجب لهان يلهينا عن جوهر الحقيقة التى طالما نادى بها وعمل من أجلها جمال عبد الناصر ،وهى أننا أمة واحدة تاريخها واحد ونضالها واحد ومصيرها واحد
ثالثا : اننا مطالبون بتحديد اعداء امتنا تحديدا لا شبهة فيه . وأعداؤنا هم اسرائيل والصهيونية الدولية والاستعمار العالمى . ونحن فى صراع مصيرىمعهم جميعا وهو صراع لا يستهدف الغزو ولكن يطلب الأمن ، لا يستهدف السيطرة ولكنيطلب الحرية . لا يستهدف الحرب للحرب ولكن يطلب السلام كما يجب ان يكون السلام
رابعا : اننا مطالبون بالتمسك بسياسة عدم الانحياز ، ولكن سياسة عدمالانحياز كما علمنا جمال عبد الناصر ليست موقفا سلبيا وانما سياسة عدم الانحياز علىطريقته هى انحياز لاستقلالنا وانحياز لحريتنا وانحياز للسلام وانحياز للتقدم
و بالتالى فهى سياسة تعد للأخطار التى تهدد هذه القيم كلها وانصداقتنا الخاصة مع الاتحاد السوفيتى وشعوبه العظيمة ووراءه مجموعة الشعوبالاشتراكية الكبيرة لتتسق اتساقا كاملا مع سياسة عدم الانحياز وهى تطبيق عملىوواقعى لشعار من أبرز شعارات قائدنا العظيم وهو القائل : نصادق من يصادقنا ونعادىمن يعادينا
خامسا : اننا مطالبون دواما بأن نذكر ولا ننسى أننا جزء من حركةالتحرر الوطنى العظيمة باتجاهها التقدمى الاشتراكى واننا جزء من حركة التقدمالعالمى الضخمة واننا بشعبنا وأمتنا تيار حضارى مؤثر يعطى ويأخذ ويفعل ويتفاعل
سادسا : اننا مطالبون أولا وأخيرا بالحفاظ على المكاسب الاشتراكيةالتى تحققت لجماهير قوى شعبنا العامل ، وبالمضى فى هذا الطريق الذى رسمه وحدده لناقائدنا جمال عبد الناصر ترجمة أمينة لآمال جماهير الشعب العامل وحتمية مصير ووجود
أيها الإخوة
بعد هذه الملاحظات أجئ الى مجمل طريق عبد الناصر ولن تسمعوافيه منى جديدا وكل ما أفعله فيه هو أن أؤكد عهدا . اننى جئت ومعى إلى هذا المجلسوثيقة واحدة اودعها فيه وأمشى قائلا لكم هذا برنامجى أيضا لأنه إرادة الشعب . اننىأودع فى هذا آخر الجلسة بيان ٣٠ مارس فذلك آخر برنامج متكامل قدمه جمال عبد الناصرلأمته وصدقت عليه جماهير شعبه فى استفتاء عام حر واعتمدته طريقا للنضالوامتداداعضويا للميثاق على ضوء الظروف الطارئة التى واجهت نضالنا ابتداء من يونيوسنة ١٩٦٧ ان بيان ٣٠ مارس يمثل فى هذه المرحلة وحدة أمتنا . ونحن فى حاجة الى هذهالوحدة ، وبيان ٣٠ مارس يمثل فى هذه المرحلة أهدافنا الواضحة ، ونحن فى حاجة الىوضوح الهدف
و بيان ٣٠ مارسو بيان ٣٠ مارس تجسيد لارادة شعبية لا يرقى اليها شك .. وفوق كلذلك فإن بيان ٣٠ مارس امتداد عضوى للميثاق وهو العلامة التى كتبها جمال عبد الناصربنفسه على رأس طريقه
أيها الإخوة
لكننى أود أن أضيف شيئا إلى ذلك وأقول لكم بأمانةالاحساس بالمسؤلية ذلك أن العمل من أجل تطبيق برنامج ٣٠ مارس فى وجود جمال عبدالناصر شئ والعمل والتطبيق فى غياب جمال عبد الناصر شئ آخر ان جمال عبد الناصر كانبطلا تاريخيا ، والبطل لا يصنع ولكنه يولد من ضمير أمته . ولهذا فإن قدرته لا يمكنأن تقاس بما تواضع عليه الناس من معايير ، ان غياب البطل يعنى شيئا لا ينبغى له انيغيب عنا وهو أن المسؤلية تصبح كلها واجب الجماهير بقواها العاملة ومؤسساتهاوتنظيماتها وأجيالها الحرة المتصلة اتصالا مباشرا بكفاح كل يوم لذلك فإن تأكيدناللعهد يجب أن يصحبه استعدادنا جميعا لتحمل مسؤليات كان وجوده يعفينا منها . وأصارحكم القول انه ليس بمقدورى ولا بمقدور أى شخص أن يتحمل ما كان يتحمله جمال عبدالناصر ولذلك فإنه من الضرورى إعادة توزيع المسؤليات ضمانا لأداء الأمانة كما يجبأن تؤدى الأمانة وفاء لحق الشعب وتكريما لذكرى قائده
يمثل فى هذه المرحلة ارادة شعبية تعلو أى إرادة غيرها
أيها الإخوة
انكم أضفيتم على شرفا يعلم الله أنه لم يخطرببالى فى حياتى ولا سعيت اليه واننى أقدر مسؤلية ما ترون . لكن عونى فى تحملالمسؤلية أن تكونوا كلكم والأمة بأسرها معى قولا وعملا على طريق جمال عبد الناصرالذى نعيشه الآن فى قلب أمته العربية بقدر ما عاشته أمته العربية فى قلبه إلى لحظةسلمنا فيها علم الكفاح
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينااصرا كما حملته على الذين من قبلنا ، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عناواغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بيان الرئيس محمد أنور السادات
أمام مجلس الأمة
في١٨اكتوبر١٩٧٠

أيها الإخوة المواطنون
لقد تلقيت أمركم وأدعو الله سبحانهوتعالى أن يكون أدائى للمهمة التى كلفتمونى بها على نحو يرضاه شعبنا وترضاه أمتنا ،ويرضاه المثل الأعلى الذى وضعه القائد الخالد ، وأعطاه كل شئ من الحياة الى الموتاننى اعتبر النتيجة التى أسفر عنها الاستفتاء الشعبى على رئاسة الجمهورية أمانةومسـؤلية
أعدكم بدورى أن أعطيها كل شئ بلا تردد ، وبلا تحفظ ، وبكل ما يملكهالجهد ، وتتسع له القدرة ، وأثق ثقة كاملة مستمدة من إيمانى بالله وإيمانى بالشعب.. انكم جميعا سوف تكونون معى على الطريق الذى يمتد فيه نضالنا نحو آفاق الأملالمرتجى
لقد قلت لكم من قبل انكم لتعرفون ان الأمانة والمسؤلية الكبيرة وقلتلكم من قبل - وانكم لتعرفون- إن الطريق طويل وشاق ، وقلت لكم من قبل - وانكملتعرفون - إن آمالنا رحبة وواسعة ، والوفاء بذلك كله فوق طاقة أى فرد
وتحقيق ذلك كله يتعدى احتمال أى انسان ، ووصولنا الى ما نريد - بمقاييس العصر وقيمته وأحلامه - يحتاج الى الأمة بأسرها تزحف زحفا على الطريق ،تؤمن بنفسها وتؤمن بهدفها ، وتؤمن بالتطور والتقدم وتؤمن بحتمية انتصار الحياة : وتنتصر لكل ما تؤمن به
ان ثقتى بهذه الأمة الخالدة لتتأكد الى غير ماحد ، حين أرجع البصرمستذكرا ما واجهنا وعانيناه خلال الاسابيع الاخيرة لقد أراد الله عز وجل - ولااعتراض على حكمه أو حكمته - أن يمتحن صلابتنا فى أغلى ما كان عندنا ، وأعز ما كنانملك .. وجاء ذلك فى أعصب الأوقات وأحرج الظروف و لو وهن عزمنا لكان لنا العذر .. ولو أخذتنا الصدمة لشفعت لنا قسوة المفاجأة، لكن شعبنا كان عظيما .. عظيما .. عظيما . لقد حمل أحزانه بنبل وكبرياء وعبر الجسر من مرحلة كنا فيها مع القائد الخالد إلىمرحلة نحن فيها بغيره .. مستمرا على نفس الطريق ، متوجها إلى نفس القصد لا يثنيهعائق ، ولا ترده قوة . مدركا فى وعى عميق أنه بذلك لا يؤكد استمرار مبادئه فحسب .. وانما يثبت فى نفس الوقت ضرورة انتصارهأيها الإخوة المواطنون
لابد أن أصارحكم أننى اعتز بالنتيجة التى أسفرعنها الاستفتاء الشعبى .. أى أكثر من ستة ملايين قالوا نعم لترشيحى .. وأكثر منسبعمائة ألف قالوا لا و أعتبر بأمانة أن هذه ظاهرة صحية وإن كنت أود أن أضيفاعتقادى الشخصى بأن الذين قالوا لا لم يقولوها اعتراضا على الثورة .. ولا علىاستمرار الطريق ، وانما كان قولهم لها تحفظا على المرشح لرئاسة الجمهورية نفسه انذلك - وأصارحكم القول - لم يسبب لى أى ضيق .. ولا اعتبرته مدعاة للأسف.. إنمااعتبرته ظاهرة صحية . فإن هذا الشعب لا يجب ان يمنح ثقته المطلقة لفرد بعد جمال عبدالناصر .. بل ولقد كان جمال عبد الناصر نفسه أعلى الأصوات تحذيرا من اعتماد الأمةعلى الفرد و اننى اعدكم أننى سأكون للجميع . للذين قالوا نعم والذين قالوا لا ، انالوطن للجميع، والمسئول فيه مؤتمن على الكل بغير استثناء . لقد شرفنى ان يقول أكثرمن ستة ملايين رأيهم بنعم .. واعتبرت ذلك حسن ظن مسبق اعتز به ، وأرجو الله أنيمنحنى القدرة على أن أكون أهلا له وجديرا به و لقد شرفنى فى نفس الوقت ان يقولأكثر من سبعمائة الف رأيهم بلا ، ولم اعتبر ذلك رفضا ، وانما اعتبره حكما مؤجلا .. وأرجو الله أن يمنحنى القدرة على أن أصل بالأمانة إلى حيث يجب أن تصل الأمانة .. وأن يجئ الحكم المؤجل قبولا حسنا ، ورضا من الناس والله فى نهاية المطافا ضد كل قوى الظلم والعدوان
أيها الإخوة المواطنون
فلنتوجه الآن بكل قوانا إلى مسيرتناالمستمرة ان هناك عملا كبيرا يجب ان نقوم به وأن نحسن القيام به . ان هناك معركةتنتظرنا .. ويجب أن نعطيها شعبا وجيشاكل ما تفرضه علينا من تبعات وتضحيات
ان هناك امة عربية تناضل على طريقه .. وسوف نكون خير رفقة فى النضالان هناك عالما بأسره فيه الأصدقاء وفيه الأعداء وسنكون أوفى الأصدقاء للصديق ،وأشرف المقاتلين ضد العدو . ان هناك بناء سوف نواصل اقامته ، وهناك تقدما سوف نواصلاللحاق به ، وهناك قضايا انسانية سوف نكون لها الحماية والسند ، وهناك أعلاما عاليةفوق رؤوسنا وسوف يكون جهدنا ـ بمشيئة الله عزا لمبادئنا وكرامة لأعلامنا
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

خطاب الرئيس محمد انور السادات
في الجلسة الختامية لمجلس الشعب
لتكريم ابطال اكتوبر
فى١٩ فبراير ١٩٧٤



بسم الله
وما النصر الا من عند الله
ايها الاخوة والاخوات ٠ ٠
اطلب منكم ان نقف معا دقيقة تحية لشهدائنا الابطال
ايها الاخوة والاخوات ٠ ٠
جرت العادة والتقاليد بعد المعارك الكبري ان يقدم القائد العام للقوات المسلحة تقريره إلي رئيس الدولة ٠ تقرير عن المعارك التي خاضتها هذه القوات يعرض فيه الجهود التي قامت بها القيادات ويسجل أعمال البطولة التي قام بها الجنودوالضباط ٠ ولقد طلبت من القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول أحمد اسماعيل أن يقدم هذا التقرير التاريخي إلي تحالف قوي شعبنا العامل فهذا الشعب هو صاحب الاسلحة التي حققت المعجزة ، هي اسلحة لم تصنع من الفولاذ فقط وانما صنعت ايضا بالإيمان والاصرار صنعت بالعناد والعرق ، صنعت بالدم والتضحية وقوة الاحتمال ، هذا الشعب الذي حرم نفسه لسنوات طويلة الحياة ليوفر لجيوشه المال والسلاح ، هذا الشعب الأبي الذي يأكل اليوم بالبطاقات ويقف في الطوابير ويتحمل عذابا يوميا في حياته من أجل أن يحقق النصر لامته العربية كلها
ايها الاخوة والاخوات ٠ ٠
ان تضحيات الشعب المصري هي التي زادت من فاعلية الصواريخ وهي التي ضاعفت من قــــوة انطلاق المدافع وهـــي التي ضاعفــت ايضا من صلابة الدبابات وشــراســة الطائرات ٠ ولقد عاش شعبنا وأمتنا العربية خمسة قرون في أحضان الهزيمة ٠ سارت مواكب النصر في شوارعه ولكنها كانت مواكب جيوش الغزاةالاجانب وليست جيوشه ٠ ورفعت اعلام النصر في الميادين ولكنها كانت أعلام الدول المحتلة ولم تكن اعلامه ٠ واليوم اعلن لشعبنا ولأمتنا العربية كلها أن قرون التخلف والهزيمة قد انتهت بعد أن حققت القوات المسلحة في مصر وسوريا تؤيدها قوات الشعوب العربية أول نصر حقيقي للعرب منذ عدة قرون ، ولاول مرة منذ خمسمائة سنة تمشي مواكبالنصر المصرية في شوارعنا وترفع اعلام النصر المصرية في مياديننا ٠ هذه القوات ردت للعرب كبرياءهم واعادت اليهم ثقتهم في أنفسهم ٠ بل استردت لهم احترام شعوب الدنياكلها ٠ وهنا أيها الاخوة والاخوات يهمني أن اقدم شكري وشكر بلادي وتقديرها لاشقائناالعرب ملوكا ورؤساء شعوبا وقوات مسلحة ، اشكر الذين حاربوا معنا بأرواحهم وبذلواالدم مشاركة لنا في معركتنا ، واشكر الذين حاربوا معنا بامكانيتهم واضافوا بمواقفهم وتضامنهم قوة رائعة جديدة للمعركة ٠ ونحمد الله ، نحمد الله ، فقد اطلت انوار الفجرالجديد علي كل شبر من الارض العربية ، فجر العرب الأحرار بعد ظـلام طويل دامس ، فجرللانسان العربي الجديد بعد ليل طويل حالك ، فجر للأرض التي اختارها الله سبحانه وتعالي للهداية والحكمة والرشاد ، فجر تتدعم فيه قلاع الحرية لتدك فيه كل دعاوي واطماع الاقوياء ، فجر الحب والبناء ، فلا مكان هنا اليوم للحقد أو الضغينة والبغضاء ، فجر لاذل فيه ولا اذلال ولا ظلم ولا طمع ولا استغلال ، فجر السيادة فيه للتحالف العظيم لقوي شعبنا العامل ، الارض لاصحابها والخير كل الخير لمن يزرع الخيرويرعي القيم ويحفظ الوفاء ، فجر يرفع كل مواطن رأسه في كبرياء ويحني فيه الحاكم رأسه طاعة للشعب بعد أن اصبحت القيادة للشعب ، فجر السلطان فيه للقانون صيانة لكرامة الافراد وانصافا لكل مظلوم والاولوية فيه للوطن حبا وعملا وتفانيا واداء ،فجر للعاملــين والمجاهدين لكل من بذل قطرة دم أو حبة عرق من أجل أن يرتفع البناءإلي السماء ، فجر نعوض فيه مع أخوة لنا ما ضاع من العرب من أمجاد ونرد فيه لأمتناالعربية بالوحدة والتضامن مكانها العالي في عالم لم يعد يعترف إلا بالأقوياء ٠ ولقدعرفنا جيدا ماذا يستطيع أن يفعل العرب باتحاد كلمتهم وكيف أن الخلاف والصراع بين العرب كان هو دائما طريقهم إلي الهزيمة والبوار ٠ ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب
أيها الاخوة والاخوات
اذا كان لي أن ادعو القائد العام لكي يقدمتقريره عن مرحلة المعركة فيجب ألا ننسي أو نغفل لحظة عما عاهدنا عليه الله وعاهدنا شعوبنا عليه من أهداف ٠ عهدنا أن نظل نحمل السلاح حتي تتحرر كل الاراضي العربية من العدوان والاحتلال ، عهدنا الا نفرط أو نساوم علي حقوق أهلنا شعب فلسطين ٠ وتحية منا في هذا اليوم لرفاقنا في الســـــلاح علي الجولان ، تحية منا لاخوتنا في الارضالمحتلة ، تحية الصمود والثبات ، فقد طلع الفجر وعهدنا لهم الا نفرط أبدا فيالامانة ، و منذ أكتوبر يعرف أخواننا أن عهدنا هو عهد المحاربين الشرفاء ٠
والسلام عليكم ورحمة الله

حديث الرئيس محمد أنور السادات
فى الاجتماع المشترك للجنة المركزية ومجلس الشعب
لمناقشة ورقة أكتوبر
فى١٨ ابريل ١٩٧٤

بسم الله ٠٠
نجتمع اليوم بعد أحداث مجيدة ومرحلة من أروع وأمجدما عشنا فى حياتنا من مراحل ٠ فى هذه المرحلة تحركت قواتكم المسلحة ومن خلفها الشعبكله فى وقفة صامدة بطولية رائعة شكلتها أعمال القوات المسلحة ومن خلفها صمود شعببأكمله ٠ كان ٦ أكتوبر الذى غير التاريخ ليس فى بلدنا أو أمتنا أو منطقتنا فقطوأنما غير تاريخ العالم كله ، يجئ هذا الاجتماع وكان لابد أن ننظر إلى المستقبل منأجل هذا أعددت ورقة العمل التى وزعت على حضراتكم كرؤية للمستقبل٠
وقبل أن نتكلم فى ورقة العمل يهمنى أن أطرح أمام مؤسساتنا الدستوريةالاساسية موقفين : الموقف الاول هو وقف اطلاق النار لأننى تحدثت عن ٦ أكتوبر يوم ١٦أكتوبر أمام مجلس الشعب٠ الموقف الذى لم أتحدث عنه هو موقف وقف اطلاق النار والموقفالثانى هو اتفاقية فك الارتباط والرؤية أو الموقف الذى نحن فيه الآن ، وبعد ذلكنستطيع أن نتعرض لورقة العمل هذه بالمناقشة ٠ بالنسبة للنقطة الاولى وهى وقف اطلاقالنار ، زى ما تحدثت فى مجلس الشعب يوم ١٦ أكتوبر فى ذلك الوقت طرحت مشروع السلام ٠وكانت انتصاراتنا فى أوجها ٠
بعد ذلك حدث مايسمى بمعركة الدفرسوار اللى هى الثغرة ، ولابد أنكمسمعتم اجتهادات كثيرة عن معركة الدفرسوار كعادتنا فى تأصيل كل شئ وإن أنا طلبت منالمشير اسماعيل أن تعقد ندوة عسكرية علمية تنافش فيها هذه المعركة لكى تكون تحت نظرالجميع ، وانما استطيع أن ألخص هذا الموضوع ببساطة ، لما أقول إنه فى يوم ٥ رمضان ،أى قبل المعركة بخمسة أيام كان اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة و كانت وصيتىالأخيرة لقيادة القوات المسلحة فى هذا الاجتماع هى أن لا تستجيب اطلاقا إلى الحركاتالمسرحية التى لابد ان يقوم بها العدو للتأثير علينا نفسيا ومحاولة كسب رخيص بدونثمن لمجرد أن احنا نفقد أعصابنا ٠ وهو تعود على هذا٠ تعود أنه عن طريق تحركاتمسرحية أكثر منها حقيقة أنه يصيبنا بتجمد فى التفكير ، كانت نصيحتى لقادة القواتالمسلحة آخر نصيحة قلتها ، قلت لهم كل انسان فى مكانه يكون هادئ الاعصاب جداوحاننتظر حركات مسرحية من العدو ٠ فليتمسك كل واحد منكم بالخطة واتركوا هذا للقيادةالعامة حاتتصرف مع الحركات المسرحية اللى حاتجرى ٠
وماحصلتش على النطاق اللى كنت متوقعه ، وأنا كنت متوقع مسرحيات أكبر، واحنا اتعودنا عليها قبل كده زى ما تذكروا فى يوم من الايام جم مثلا عل شاطئالبحر الاحمر وجابوا معاهم التليفزيون وتلفزيون أمريكى وأذاعوا قالوا احنا الآن علىأرض مصر ده الكلام ده من كام سنه فى أثناء الفترة الكثيفه المظلمة بتاعة الست سنواتالعجاف وجابوا الاذاعة والتليفزيون وقالوا احنا الآن على ارض مصر و ٠٠ و و٠٠ وبعدينراحوا راجعين تانى بعد ست ساعات لميين نفسهم وراجعين .... حركات من هذا القبيل دهكان متوقع الكثير منها ولكن زى ما متوقع قلت لأنه فى الست الساعات الاولى العدو فقدتوازنه مالحقش يعمل هذا إلا هناك فى الآخر عملية الدفرسوار٠
عملية الدفرسوار فى ذاتها حتى لغاية وقف اطلاق النار ، لغاية
يوم ٢٢ أكتوبر والخط اللى انتهى اليه الاسرائيليون فى الجيب غرب القناة والخطاللى هو
خط ٢٢ أكتوبر ، هذا الخط كان مصيدة تماما للاسرائيليين وعشان كده بعدذلك زى ماحاجى لكم فى الكلام عن فك الارتباط لما طالبت وقلت ارجعوا لخط ٢٢ وطالبتالقوتين الكبار اللى ضامنين قرار مجلس الامن بوقف اطلاق النار ، لما طالبت أنيعودوا لخط ٢٢ قالوا لا احنا نفضل نروح الشرق ولا نقعدش فى خط ٢٢ أكتوبر لأنه مصيدةزى ما بقول رغم كل هذه الحركة المسرحية التليفزيونية البهلوانية اللي وقفنا اطلاقالنار عنده كان مصيدة زى احنا ماتوقعنا تماما اطلاق ولوأنه فى تقديراتنا القيادة لونفذ التخطيط اللى وضع كان حايكون الخط مصيدة أكبر كمان ، لكن برغم هذا الخط ٢٢ كانمصيدة ٠ أما وجدوا أن خط ٢٢ مصيدة فعلا وقرار من مجلس الامن وضمان القوتين الكباربوقف اطلاق النار انتهزوا الفرصة بعد ساعات من وقف اطلاق النار وخرقوا وقف اطلاقالنار بهدف الاستيلاء على مدينتى السويس والاسماعيلية عشان يبقوا خلف الجيشينالاثنين وخلف قواتنا وبرضه لازلت أقول إنها حركة مسرحية ٠ يبقوا خلف قواتناويستطيعوا أن يحققوا أو ينفذوا شيئاً لنفسهم فى المرحلة المقبلة للى تتلو ذلك لأنالهزيمة كانت واضحة تماما بالنسبة لهم ما أمكنش ياخدوا الاسماعيلية ولا السويس وملوا العالم إذاعات حتىعينوا أسماء المحافظين بتوع السويس والاسماعيلية وانهم استسلموا ومادخلوش ولامحافظين اتعينوا ولاحاجة وكان المحافظون المصريون موجودين ودخلوا ، استطاعت عناصرمنهم فعلا أنها تدخل السويس ولكن زى ماتعلموا جميعا قضى عليها جميعا بمصفحاتهاومدرعاتها وأفرادها وخرجوا جرى ووقفوا بعيداً على مشارف السويس ، الاسماعيلية مااستطاعوش اطلاقا أن يقتربوا منها ٠
ولكن نشأ عن هذا الاختراق ، اختراق خط ٢٢ نشأ وضع هو أن عناصر منالقوات الاسرائيلية جت خلف فرقتين من الجيش الثالث اللى فى شرق القناة فبقى الوضعللقوات متداخلة فى بعضها فى الجنوب تحت عند السويس - فرقتين مصريتين فى شرق القناةوبعدين قوات اسرائيلية جت وقفت وراها وبعدين بقية فرق الجيش الثالث وقفت قدامها ٠بقى فيه تداخل بين القوات ٠ كيف اتخذ قرار وقف اطلاق النار ٠ زى ماسمعتونى قبل كدهحكيت فى يوم ١٩ كان يوم جمعة ، يوم ١٩ أكتوبر فى الساعة واحدة صباحا اتصل بى القائدالعام المشير إسماعيل وطلب حضورى إلى غرفة العمليات ورحت الساعة واحدة صباحاً إلىغرفة العمليات لانه كان فيه رأى بيحبذ أن نستجيب حرصا على قواتنا للعملية المسرحيةبتاعة الدفرسوار بمعنى أننا نسحب قواتنا كلها من الشرق وكان الرأى الغالب عندالمشير اسماعيل والفريق الجمسى وقادة الاسلحة انه مفيش مدعاه لهذا اطلاقاً وإنالتعامل مع القوات اللى جت فى الدفرسوار فى غرب القناة هذا أمر يصير التعامل معاهمنفصلا وتبقى قوات الشرق كاملة وفى هذا اليوم بعد ما استمعت لتقارير القادة جميعااتخذت قرارى بأن لا يسحب من الشرق لا عسكري ولا بندقية ولاشئ اطلاقا لان ده معناهإن احنا بنستجيب للمسرحية وقلت لهم أنا نبهتكم لهذا ان احنا حانواجه مسرحيات وحركاتبهلوانية كثيرة ٠
كان معنى هذا أنه لابد أن نتعامل مع الجيب اللى فى الغرب بواسطةقوات غير قوات الشرق بالكامل ومشى التخطيط على هذا الاساس ٠
إلا أنى تركت غرفة العمليات وعدت الى المقر اللى كان مجهز للمعركةوكنت بأراقب الوضع بقى لى عشرة أيام قبل هذا التاريخ ، أمريكا أعلنت عن مساندتهاوالجسر الجوى اللى بيروح لاسرائيل ٠ تخطيط عملية الدفرسوار ومن قبل عملية الدفرسوارمباشرة كان وضع اليهود الاسرائيلىين واضح أمامى فى سينا واعترفوا هم به ماكانش يسمحلهم اطلاقاً بهذا لولا الامداد الجديد اللى جالهم والإمداد بيجى فين باراقب بييجىفى أرضى على أرضى فى مطار العريش خلف الجبهة مباشرة ٠
أكثر من هذا لقيت أسلحة جديدة تماما دخلت المعركة ورمت أمريكابثقلها كله زى ما أنتم عارفين من أول لحظة والقوتين بيطالبوا بوقف إطلاق النارالأول أمريكا قالت وقف اطلاق النار والعودة إلى الخطوط وبعدين بعد ذلك قالت طيب وقفاطلاق النار على الخطوط الحالية وده كان حوالى يوم ١١ أكتوبر ٠٠ وزى يمكن ما قرأتمأبلغت عن طريق السفير البريطانى فى فجر يوم ١٣ إن أمريكا أعدت لانها تلقت معلوماتإنى قبلت وقف اطلاق النار فأعدت لوقف إطلاق النار على المواقع الحالية ولكنى أبلغتالسفير البريطانى إن ده ماحصلش وأنه احنا ما بنقبلش وقف اطلاق النار إلا بعد ماتنفذ المهام المطلوبة والموكولة لقواتنا المسلحة ٠
بعد هذا العون الامريكى اللى تدفق على اسرائيل وزى ما قرأتم يمكنعشرة أيام وأنا بأراقب الموقف ، وباراقب التدفق بالنسبة لاسرائيل لما وجدت أن فيهأسلحة جديدة دخلت المعركة وإمدادات جديدة دخلت المعركة وتصميم على أن اسرائيل تحاولأن تستعيد شيئاً بعد الهزيمة اللى منيت بها أمام العالم كله ٠ فى يوم ١٩ وبعدما شفتالموقف مع القادة واديت قرارى وعدت إلى المقر اتخذت قرارى بقبول وقف اطلاق الناربضمان القوتين الاكبر والتنفيذ الفورى لقرار ٢٤٢ أيضا بضمان القوتين الاكبر ٠٠ قلتلهم إذا كنتم موافقين على هذا أنا موافق قالوا موافقين ٠ وتم وقف اطلاق النار ثم ماحدث بعد ذلك اللى حكيته لكم عن محاولة الاختراق لمحاولة ايجاد موقف يخرجهم من مأزقخط ٢٢ أكتوبر إلى موقف مساومة جديد ما حصلوش فيه على شئ زى ما قلت لكم الا وجودهمخلف فرقتين من الجيش الثالث عندى فى شرق القناة ٠٠ جه كيسنجر فى نوفمبر وضعنا النقطالستة
كان من مقتضى هذه النقط الستة أن تثبيت وقف اطلاق النار بالعودة لخط ٢٢ أكتوبر فى اطار ما يسمى بفك الارتباط لانه واحنا بنناقش الست نقط كان واضحاًلامريكا وواضحاً للاتحاد السوفييتى وكما هو واضح للاسرائيليين وواضح لنا تماما أنخط ٢٢ أكتوبر ليس إلا مصيدة خطيرة بنتناقش فى هذا توصلنا أنه اذا كان مابيقبلوش
خط ٢٢ أكتوبر طيب يبقى فك ارتباط وفك الارتباط لابد أنه يتم بالصورة اللى احنانقبلها ٠ ده سبب ان احنا حطينا فى النقط الستة النقطة الثانية وهى خط ٢٢ أكتوبر فىإطار فك الاشتباك بين القوتين اما بيقبلوا خط ٢٢ أما بيدخلوا فى مسألة فك الارتباطليس الا تثبيتاً لوقف اطلاق النار لسه ما دخلناش القضية الاساسية إحنا عايزين قبلهوقف إطلاق النار ثم ندخل القضية الأساسية وهى حل مشكلة الشرق الاوسط والسلام ثم ماتم بعد النقاط الست محادثات الكيلو ١٠١ بين العسكريين وألغيتها لما لقيت أنها غيرمجدية - محادثات فى لجنة عسكرية بعد ذلك فى جنيف وأيضا استدعيت وفدنا لما لقيتهاغير مجدية إلى أن جاء يوم ٢٤ ديسمبر - فى يوم ٢٤ ديسمير اجتمع عندى - جمعت المجلسالاعلى للقوات المسلحة وعلى مدى ثمانى ساعات تم انجاز الخطة الكاملة لتصفية الجيبوصدقت عليها بوصفى القائد الاعلى للقوات المسلحة وبعدها بيومين سافرت إلى أسوان
فى ٢٦ ديسمبر لانه كان جهاد السنة السابقة شديداً جدا وكل شئ كان جاهزاً فىمكانه ولم يعد إلا أنى اتصل بالقائد العام وأعطيه الاشارة علشان ننفذ الخطة لتصفيةالجيب٠
وانتظرت ، اتصل الدكتور كيسنجر بى فى أسوان وقال إنه عايز ييجى رحبتعلشان فك الارتباط بين القوتين ، وصل إلى اسوان ، وبدأنا المناقشات وابتدأت رحلاتهاللى قرأتم عنها وتابعتوها بين أسوان وبين إسرائيل لإعداد اتفاق فك الارتباط
زى ما حكيت الاساس فى هذا الاتفاق ليس الا تثبيت وقف اطلاق النار لميدخل إلى صميم المشكلة اطلاقا لأن قرار مجلس الأمن يؤكد على أمرين ، الأمر الأولإيقاف اطلاق النار واحترامه ٠ البند الثانى التنفيذ الفورى للقرار ٢٤٢ وضمانالقوتين الاعظم لهذا التنفيذ الفورى٠ ما زلنا فى النقطة الاولى وهى إيقاف اطلاقالنار واحترامه ٠
- سافر الدكتور كيسنجر وعاد زى ماشفتم وتابعتم أكثر من مرة ولم نتفق ٠٠ كان لنا وجهة نظرنا ٠٠ وكان للاسرائيليين وجهة نظرهم ... أنا طلبت منه رسمىاًقلت له أنا لا أطالب بفك الارتباط إن كل اللى باطلبه خط ٢٢ أكتوبر فقط مش عايز أكثرمن هذا ، أنا عايزهم فى الغرب عندى بس على خط ٢٢ اكتوبر رسميا ، عندئذ فكر الدكتوركيسنجر فى فكرة وهى أن قال ٠٠ طيب أنا باسمع كلامكم باروح اسرائيل هناك باسمعكلامهم والواضح ان كل منكم له وجهة نظره وكل واحد مش عايز يتنازل عن وجهة نظره ولكنأنا شايف فى الناحيتين أنه فيه ميل إلى احترام وقف اطلاق النار - طيب - أمريكاتتقدم بعرض للطرفين فقال لى هل عندك مانع ما عنديش مانع اذا كان هذا العرض يناسبناويتفق مع وجهات نظرنا ماعندناش مانع فقلت له أبداً وعلى استعداد لمناقشته ٠٠ راحاسرائيل وعرض نفس العرض ٠٠ قالوا ماعندهمش مانع ٠٠ ووضعت أمريكا العرض الخاص بنقطةالخلاف وهى الخطين شرق القناة ٠٠ الخطين المصرى والاسرائىلى اللى شرق القناة ٠
ده بقى العرض الامريكى اللى انتهى الأمر بقبولنا ليه احنا الطرفينبعد أن عرض علينا الدكتور كيسنجر ، هذا العرض حاول البعض أن يشوه الموقف ويقول إنهناك اتفاقات سرية ، ماحصلش اتفاقات سرية وإلا كان لابد أن أخطر المؤسسات بها ولوأنها ذات طبيعة عسكرية قد لا يصح الكشف عنها الا بعد فترة ،ولكن ما حصلش اتفاقاتسرية ما يقال عنه اتفاقات سرية هو العرض الامريكى اللى تقدمت به أمريكا -- ليه ؟لان وجهات النظر للطرفين مختلفة وكل واحدة عنده وجهته ٠
مجمل هذا العرض الامريكى أن الخطين شرق القناة كل خط منهم لا يزيدمجموع القوات فيه عن سبعة آلاف جندى بأسلحتهم ٠ آدى مجمل الاتفاق اللى بيقولوا عليهاتفاق سرى ٠٠ اتحط هذا العرض الامريكى قدامنا وأمام اسرائيل ٠٠ حصل عليه تعديلات منجانبنا ومن جانبهم وفى النهاية العرض الامريكى انحط لنا فى صيغة نهائية وكان يتفقمع وجهة نظرنا ٠٠ اتفقنا ووقعت اتفاقية الفصل بين القوات على الكيلو ١٠١ بواسطةالعسكريين ايضا لان هذا الاتفاق ليس الا اتفاق ذو طبيعة عسكرية بحتة لتثبيت وقفاطلاق النار لسه لم ندخل على صلب القضية ده فيما يختص بقرار وقف اطلاق النار وما يختص باتفاقية الفصل بينالقوات ٠ ما خلا ذلك لا توجد هناك أية اتفاقيات أخرى ٠ قالوا فى وقت من الاوقات إناسرائيل اشترطت أنها تعمر مدن القناة وتفتح القناة كذب ماحصلش ولو حصل هذا كنارفضنا ببساطة كلام كثير وفى محاولات كثيرة من بعض اخواننا العرب ٠٠ عناصر قليلة فىبعض البلاد العربية تحاول تشويه مصر ، برضه ما فلحوش لإن احنا بنشتغل بوضوح كاملومافيش شئ بنخبيه اطلاقا ، احنا جاهزين نفصح عن كل شئ ٠٠ بس نفصح بالطريق السليموأنا مـــش ملزم بأن أفصـــح أمــــام حد قبل ما أفصـــح أمــــام المؤسساتالدستــــوربة هــنا داخـــل مـــصر ٠ بانتهاء أو باتمام الفصل بين القوات فى أولشهر مايو حسب الاتفاق أو العرض اللى احنا قبلناه والاسرائيليين أنا باعتبر ان احنادخلنا مرحلة جديدة مش مرحلة أن المعركة انتهت لا ، وده واضح فى الورقة اللى قرأتوهادى ٠٠ لا ٠٠ المعركة لم تنته . ولكن تضاعفت المهمات الملقاه علينا لانه أصبح أمراًحتمىاً أن نبدأ فورا إعادة البناء والتعمير اللى خلال ست سنوات ونصف تخلفنا فيهونبدأ فى حل المشاكل اللى بيواجهها شعبنا اللى صدم وعمل هذا التحول التاريخى الرائعفى حياة العالم كله مش فى حياة أمته أو فى حياة المنطقة بس زى ما قلت وانما هذاالتحول كان فى حياة العالم كله ٠ استحق شعبنا أن نبدأ دخول مرحلة إعادة البناءوالتعمير جنبا إلى جنب مع مسئوليتنا عن المعركة إلى أن ينتهى احتلال اسرائيل للارضالعربية ٠ علينا مهمة مزدوجة لابد أن نسير فى الاتجاهين على التوازى بكل ما نستطيعأن نعيد البناء والتعمير وأن نحافظ على قواتنا المسلحة ونكفل سير المعركة إلى أنينتهى جلاء آخرا جندى اسرائيلى عن الارض العربية ويتحقق السلام بإعادة حقوق شعبفلسطين ٠ فى هذا أنا بآجى للنقطة الاخيرة وهى ما هو الموقف اليوم ؟ أو ما هى الرؤيةاليوم ؟ بدون أى التفات ٠ زى ما قلت هنا - الى محاولات التشكيك والمزايدات ٠ احناتركنا كل هذا وماشيين فى طريقنا بثبات ٠ الموقف اليوم ببساطة يتلخص فى الاتى : انالبند الاول من قرار مجلس الامن وهو وقف اطلاق النار واحترامه نفذ على الجبهةالمصرية باتمام فض الاشتباك ، على الجبهة السورية لسه لم يتم اتمام هذا البند ، الىأن يتم تنفيذ هذا البند وهو تثبيت وقف اطلاق النار ٠
بدون فك الاشتباك على الجبهة السورية لن نستطيع أن نتحرك إلى النقطةنمرة اثنين وهى التنفيذ الفورى لقرار ٢٤٢ بضمانة القوتين الاعظم وهذا أدى ببساطةالى الموقف اللى احنا فيه ٠ خرج البعض وشكك وقالوا إن مصر اتهزمت وأن أنا ماكانشعندى الشجاعة أقول إنى انهزمت - لا - مصر ما انهزمتش ٠ مصر انتصرت أروع انتصار ٠شككوا ولا زالوا بيشككوا حتى هذه اللحظة ولكن أنا زى ما قلت كل ده بندوسه بأقدامنالان احنا شايفين أمامنا طريقنا واضح ، وواضح أمام الكل وخطواتنا ثابتة على هذاالطريق نحو اتمام حل المشكلة ٠
وهنا أحب أن أذكر فى هذه القاعة وأمام شعبنا وأمام أمتنا العربيةكلها ومن قبل ستة أكتوبر ٠ طالما ناديت أن القضية ماهش قضية معركة حانعملها وتحلالقضية وتنتهى فى ساعة ٠ أنا قلت ده صراع طويل ... صراع أجيال - لو تذكروا - قلتههنا ، وقلته لشعبنا وقلته لآمتنا العربية كلها خلال سنة ٧٣ وقبل وقت طويل قبلالمعركة ٠ دى قناعتى إلى اليوم ٠
القضية صراع أجيال مش معركة وتنتهى أبدا ٠ وأنا قلت لو تذكروا أيضاأن التحرك العسكرى على قناة السويس وفى الجولان ليس إلا الشرارة الاولى لبدء الصراعالطويل من أجل حل القضية ٠ البعض - جهلا أو تعمدا - بيتصور أن المسألة بتنتهى فىيوم وليلة - ده مش عايش معانا ولا عارف أيه اللى بيجرى فى العالم من حولنا والانسانبيشفق عليهم لان مصائر الشعوب ماتتاخدش ببساطة أو بانفعال أو بحركات مسرحية أوحركات مزايدات ٠
مصر هنا لم تزايد على حل - ومصر هنا لم تفتح معركة مع حد لنا معركةواحدة فقط احنا فيها إلى أن تتم ان شاء اللّه٠
لكن زى ما قلت أصبح علينا بعد اتمام فك الارتباط وتثبيت وقف اطلاقالنار إنه ننطلق بقوة فى إعادة البناء والتعمير من أجل إسعاد شعبنا بعد الالموالظلام اللى عشناه فى الست سنوات الماضية بعد يونيو ٦٧
يهمنى أن أبلغ مؤسساتنا الدستورية الاساسية أنه بعد فض الاشتباك فىأوائل مارس الماضى أن قواتكم المسلحة فيما عدا بعض الطلبات التى لم يستجب لهاالاتحاد السوفيتى - قواتكم المسلحة فى مارس الماضى أقوى تماما مما كانت فى ٦ أكتوبرسنة ١٩٧٣ وباقول هذا ليه - لأن البعض بيتساءل احنا لسه مادخلناش لصلب القضية وهوالتنفيذ الفورى لقرار ٢٤٢ والمضمون بالقوتين الاعظم لسه مادخلناش٠ البعض بيتساءل ،طيب - ماهو الضمان ان اسرائيل حاتنفذ الانسحاب ٠٠ أو ٠٠ أو ٠٠ أو ٠٠ وأنا رديت علىهذا وعلشان كده بأقول لكم ضماننا الأول هو فى شعبنا وفى قواتنا المسلحة وعلشان كدهباطمنكم أن قواتكم المسلحة فيما عدا الطلبات التى لم يستجب لها الاتحاد السوفييتى - فيما عدا هذه الطلبات قواتكم عادت أقوى مما كانت فى ٦أكتوبر ٧٣ لان دى ضمانه أساسيةعلشان نكمل معركتنا ٠ ليس معنى هذا إن احنا مابنحترمش توقيعنا لا - احنا بنحترمتوقيعنا ونحترم اتفاقنا ونحترم وقف إطلاق النار إلى أن يثبت أن الطرف الآخر لايحترم وقف إطلاق النار - عندئذ يكون لنا موقف آخر ٠ يتبقى نقطة بعد ذلك فى الواقعأخيرة قبل أن نأتى إلى الورقة وهذه النقطة فى علاقتنا مع القوتين الاعظم ٠
علاقتنا أولا مع الاتحاد السوفييتى بوصفه صديقاً لنا - زى ما قلتلكم دلوقت فيه لنا بعض الملاحظات على هذه العلاقة ٠ وده أمر طبيعى حتى بين اللىبيدخلوا حرب حلفاء مع بعض بيبقى بينهم ممكن هذا وبيحصل وأكثر - انما احنا أصدقاءمجرد أصدقاء وممكن أن يحدث شئ أو أشياء فيما بيننا أو سوء فهم فى المرحلة الحاليةانا ما اعرفش ليه فيه سوء فهم على الأقل انا اريد ان أؤكد أمامكم وعلى مسمع منشعبنا كله انه من جانبنا احنا هنا ومن جانب مصر احنا مابنعملش على سوء التفاهم بلعلى العكس نحن نعمل على استمرار هذه الصداقة ، ومابنستجبش أبدا لاى استفزازات أو أىنرفزات من أى جهة - مابنستجبش أبدا : ولكن للاسف بأجد سوء فهم يتمثل أو يترجم أمامىبتصرفات لا أجد لها تفسير٠ يعنى سمعتونى دلوقت بأقول إنه فيما خلا بعض الطلبات اللىطلبناها من الاتحاد السوفيتتى ولم ترد بعد ٠ قواتنا عادت كاملة تماما - بس هذهالطلبات فيها حاجات جوهرية أساسية ٠ هذه الطلبات مثلا - بتترجم سوء الفهم من جانبهم .. أنه أبعث أربع رسائل للرئيس بريجينيف منى كرئيس لمصر وأطلب فيها هذه الطلبات علىمدى الست شهور الماضية فلا يصلنى رد إلا من شهرين مع السفير السوفييتى ان الطلباتتحت الدراسة ثم من شهر مع وزيــــر خارجيـــة الاتحـــاد السوفيتى ، لما زارنا نفسالرد أيضا أن الطلبات تحت الدراسة ٠
مش معقول تكون تحت الدراسة ستة أشهر وأنا أعلم أن هذه الطلبات ليسفيها خوارق أو أشياء مستحيلة - أبدا - وانما عادية تماما ٠ تحت الدراسة ستة أشهرومن الستة أشهر دول كان فيه عندى شهر خــــرج اللى هو الشهر الاول للجيب اللى هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Best Designer
مبدع فريق الابداع

مبدع فريق الابداع


.:
عدد المشاركات: 1028
تاريخ التسجيل: 29/10/2010
الموقع: http://shbab-star.yoo7.com
العمر: 21

مُساهمةموضوع: رد: الرئيس محمد أنور السادات   1/11/2010, 1:36 am

حديث الرئيس محمد أنور السادات
مع مجلة الهلال
عن اسرار هزيمة يونيو وانتصار اكتوبر
فى٣٠ سبتمبر ١٩٧٦

سؤال : ذكرتم أكثر من مرة ان قواتنا المسلحة كانت كبش فداء عام ١٩٦٧و انها لم تحارب معركتها الحقيقية و انها تحملت الظلم الذي وقع عليها بالرغم منها . ما هي في رأيكم تلك العوامل التي جعلت من قواتنا المسلحة كبش فداء في جولة يونيو ١٩٦٧ ؟
الرئيس : لكي أروي هذه القصة لابد ان أعود الي الوراء قليلا . ففيأول يونيو سنه ١٩٦٧ كان واضحا كل الوضوح ان إسرائيل قررت ان تقوم بعدوان علينا و انتدخل معركة ضدنا ففي ذلك اليوم شكلت اسرائيل حكومة ائتلافية دخلها " موشي ديان " كوزير للحربية وكانت هذه الحكومة تعني شيئا واحدا هو الحرب وفي هذا الوقت كانتقواتنا كلها محتشدة في سيناء و كنت أذهب الي القيادة و احضر الاجتماعات التي كانيعقدها جمال عبد الناصر - رحمه الله و قد امتدت هذه الاجتماعات طيلة الاسبوع الأخيرمن مايو وانتهت يوم ٢ يونيو و كنا نراجع كل شيء في هذه الاجتماعات ومعنا قادةالقوات المسلحة و هذا ما جعلني أخيرا أشير علي لجنة التاريخ ان يأخذوا شهادة هؤلاءالقادة العسكريين الذين مازالوا احياء ان هذه الشهادات ستكون مهمة جدا حتي تصبحالمسائل مؤصلة
كنا نجتمع - كما قلت - مع قادة القوات المسلحة و كان واضحا منذ يومالخميس أول يونيو ان المعركة قادمة لا ريب فيها . و كان آخر اجتماع لنا في القيادةقبل الحرب هو الاجتماع الذي عقدناه يوم الجمعة ٢ يونيو و في هذا الاجتماع صدق جمالعبد الناصر بوصفه القائد الأعلي للقوات المسلحة علي الخطة العسكرية الكاملة
في يومي السبت و الاحد لم نذهب الي القيادة . و في يوم الاثنين ٥يونيو صباحا استيقظت من نومي كالمعتاد في وقتي الطبيعي ، استيقظت لأسمع ان اسرائيلهجمت، و عندما سمعت الخبر كنت في قمة السعادة فقد قلت لنفسي " طيب خليهم ياخذواالدرس و العلقة اللي احنا محضرينها لهم "
واستمعت و انا في البيت الي بيانات القيادة المصرية : الطائراتالاسرائيلية تسقط . واعداد هذه الطائرات تتكاثر من بيان الي بيان .. قلت لنفسي مرةأخري " جميل جدا " لقد بدأت اسرائيل تتلقي الدرس و تأخذ العلقة المناسبة . و أكملتبرنامجي الصباحي العادي . ثم ركبت عربتي و ذهبت فورا الي القيادة في العباسية حيثكنت أسكن أيامها في الهرم و علي باب القيادة قابلني أحد الضباط و صحبني إلي الدورالخامس تحت الارض حيث يوجد مقر قيادتنا . وفي الطريق كان الضابط يحكي لي بفخر عناعداد الطائرات الاسرائيلية التي اسقطناها . وقد لاحظت ان هذه الاعداد قد تضاعفت عنالاعداد التي سمعت بها و انا في منزلي في الهرم . أي ان الاعداد الجديدة منالطائرات الاسرائيلية التي سقطت قد تم اسقاطها في الوقت القصير الذي قطعته من الهرمالي العباسية ، شعرت بمزيد من السعادة و الاطمئنان. و قد زادني شعورا بالاطمئنان ماتذكرته في تلك اللحظة عن اجتماعاتنا المتعددة في القيادة و التي استمرت حتي ٢ يونيةأي قبل العدوان بيومين فقط فقد كانت خططنا جاهزة في هذه الاجتماعات و لم يكن هناكما يبرر مفاجأتنا ، فقد كنا ندرك منذ أول يوم في يونيو ان الحرب قادمة . كل هذازادني اطمئنانا و انا في طريقي الي القيادة
ووصلت الي الدور الخامس تحت الارض حيث مكتب المشير عبد الحكيم عامرالقائد العام للقوات المسلحة و دخلت عليه . وجدته واقفا وراء مكتبه ينظر الي الامامبعيون زائغة تائهة . ومرت أكثر من ثلاث دقائق و انا اقف امام عبد الحكيم عامر دونان يراني قلت له "صباح الخير يا عبد الحكيم " لم يرد .. و اخيرا تنبه الي وجودي وقال " صباح الخير يا انور " و كانت عيونه لا تزال زائغة مضطربة
هذه الصورة جعلت الاطمئنان الذي جئت به الي القيادة يهرب من قلبي .. أحسست ان هناك خطأ خطيرا في الأمر و بدأت أشك في احساسي باننا ضربنا الاسرائيليينالعلقة المنتظرة حسب الخطة الموضوعة جلست علي >الكنبة الموجودة في مكتب عبدالحكيم عامر . سألت : ماذا حدث ؟ فسمعت الاجابة التي اذهلتني . قيل لي ان سلاحالطيران المصري كله ضرب علي الارض و ان مدير سلاح الطيران جالس يبكي في القيادة .. وما فائدة دموع قائد الطيران ؟ ما فائدة هذه الدموع ؟ ان المصيبة تكمن في ان قائدسلاح الطيران تكرر منه هذا الخطأ الرهيب فما حدث في ٥ يونيو حدث في ١٩٥٦ و كان قائدسلاح الطيران واحدا في المركزين وقد تمسك عبد الحكيم عامر بهذا القائد رغم ان رأيناجميعا بعد سنة ١٩٥٦ - بما فينا جمال عبد الناصر - هو ضرورة تغيير قائد سلاح الطيران، و لكن عبد الحكيم عامر تمسك بهذا القائد الذي ضربت طائراته علي الارض سنة ١٩٥٦
وها نحن الآن أمام الكارثة نفسها سنة ١٩٦٧ .. الطائرات المصرية تضربكلها علي الارض دون ان تدخل معركة أو ترتفع مترا فوق سطح الارض مكتب عبد الحكيمعامر كان الي جواره صالون .. بعد قليل من وصولي فوجئت بجمال عبد الناصر يخرج منالصالون المجاور و يظهر في مكتب عامر . و كان عبد الناصر قد سبقني الي القيادة حيثلا يبعد بيته عن القيادة اكثر من دقيقتين فبيته في منشية البكري الي جوار القيادة . اما بيتي ففي الهرم ، و لذلك تأخرت عن الوصول بعد سماعي بخبر اندلاع الحرب
خرج جمال عبد الناصر من الصالون و قال يا جماعة اتركوا عبد الحكيميعمل خرجت من المكتب و خرج عدد من اعضاء مجلس قيادة الثورة الذين كانوا حضروا اليالقيادة ايضا صعدت بالاسانسير من الدور الخامس تحت الارض الي ردهة القيادة فوجدتهناك محمد فوزي الذي كان في ذلك الوقت رئيس اركان حرب الجيش ثم اصبح بعد ذلك وزيراللحربية و قائدا عاما للقوات المسلحة .. قلت له " يا فوزي ما هي الصورة الحقيقيةللموقف .. انني لم اسأل كثيرا بعد ما وجدته في مكتب عبد الحكيم عامر من اضطراب ؟قال لي فوزي . الطيران ضرب كله بالكامل . و لكن قواتنا في سيناء متماسكة .. قلت انشاء الله خير .. ارجو ذلك
اخذت عربيتي وعدت الي البيت وتوالت الأنباء بعد ذلك .. علمت انالطيران ضرب والقائد العام في الجو مع قادة القوات المسلحة صباح الاثنين ٥ يونيو . و الادهي من ذلك و الامر . اننا بعد ان تأكدت منذ اول يونيو بان الحرب لم يعد فيهاشك وأنها يمكن ان تقوم في أي لحظة كنا مازلنا في تدريباتنا بالمواعيد والاساليبالمتبعة في وقت السلم.. ففي ساعة محددة يقوم الطيارون بطلعاتهم و ينزلون في الساعةالثامنة والنصف حيث يكونون في هذا الوقت في " الميسات " يتناولون افطارهم . لميتغير هذا الاسلوب و لا هذه المواعيد رغم ان هناك معركة و اعداد للمعركة و اليهودبالطبع كانوا يرصدون تحركاتنا و هذا - كما قلت من قبل مرارا - اصبح امرا سهلا عليناوعليهم . فنحن نستطيع ان نرصد ما يجري داخل اسرائيل . و اسرائيل تستطيع ان ترصد مايجري عندنا . و هكذا لا حظت اليهود ان طائراتنا في الثامنة و النصف تماما تكون عليالارض و ان الطيارين يكونون علي موائد الافطار و لاحظوا ان الطائرات المصرية ليسلها مخابئ ، و لذلك حددوا وقت الضربة في الثامنة و النصف صباحا
في هذا الوقت نفسه كان القائد العام في الجو و معه قادة القواتالمسلحة .. و الذين لم يكونوا معه من القادة في الطائرة كانوا ينتظرون في المطارالذي كان متوجها اليه و هو مطار المليز في سيناء .. و علي ذلك ضرب اليهود ضربتهم والقائد العام " معلق بين السماء و الارض " و معه معظم قادة القوات المسلحة . و منالطبيعي ايضا انه عندما يكون القائد العام في الجو ان تصدر الاوامر للصواريخ بعدمالضرب حتي لا ينطلق صاروخ ليصيب طائرة القائد العام
و هكذا استطاع اليهود ان يقضوا علي الطيران المصري ببساطة في ضربةواحدة وعندما نزل قائدنا العام من طائرته التي كانت في الجو في ذلك الوقت كان فياستقباله حقيقة محددة هي ان سلاح الطيران المصري انتهي
من يوم ٥ يونيو الي يوم ٩ يونيو لم اعد الي القيادة . و كنت اتصلبعبد الناصر فقط وكنت اتصل به من حجرة مكتبي في البيت . اما انا فكنت في هذه الفترةلا اخرج و لا اري احدا كنت اتحرك ما بين غرفة مكتبي في البيت و حجرة نومي .. كانتأياما قاسية مرة
بعد المعركة جاء الينا " بودجورني " وكان معه " زخاروف" الذي كانرئيسا لاركان الحرب السوفيتي انذاك رحمه الله فقد توفي منذ فترة - و اجتمعنا معبودجورني وزخاروف في قصر القبة و كان الوفد المصري برئاسة جمال عبد الناصر و في هذاالاجتماع الذي اذكر تفاصيله جيدا - قال لنا زخاروف لو ان كل سلاح في القوات المسلحةالمصرية اطلق طلقة واحدة لا نتهت اسرائيل . كان كلام زخاروف صحيحا فلو رجعنا اليتقرير الأمم المتحدة في تلك السنة ( سنة ١٩٦٧ عن التسليح في العالم ، لوجدنا هذاالتقرير يقول ان له أعلي نسبة سلاح الي الافراد توجد في الجيش الامريكي ، و يليالجيش الامريكي مباشرة الجيش المصري . و معني هذا الكلام ان كمية السلاح في يدالمقاتل المصري في سنة ١٩٦٧ كانت كبيرة جدا ، فلو ان كل سلاح عندنا - كما يقول - زخاروف - قد اطلق طلقة واحدة لانتهي الامر
مضي ٢١ يوما بعد ٥ يونيو و انا لا اكلم احدا .. حتي اولادي لم اكناكلمهم .. و كانوا هم من جانبهم مقدرين للكارثة و للموقف الذي اعانية
فوجئت فقط يوم ٩ يونيو بعد ان تنحي عبد الناصر و خرج الشعب و عادعبد الناصر الي تولي سلطته مرة أخري .. و في ٩ يونيو بت الليل في مجلس الشعب ( مجلسالأمة في ذلك الوقت ) و ذلك لاني لم استطع ان اعود الي بيتي
و بعد ان عاد جمال عبد الناصر عدت الي البيت و كانت حالتي النفسيةكما هي كنت حزينا الي أبعد حد ، بل كان ما في نفسي شيء اكبر من الحزن بكثير كنتاذهب الي مكتبي كل صباح و كنت اتصل بعبد الناصر وحده . و كنت في مكتبي اقرأ بعنايةكل ما يكتب في العالم عن المصيبة التي حلت بنا . ماهي ابعادها الحقيقية ؟
و بعد ٢١ يوما بدأت اتمالك نفسي
في هذا الوقت خرجت " جيهان لزيارة المصابين و كان في عملها نوع منالتخفيف ، فقد كانت تحكي لي قصصا عن مشاهداتها . وبقدر ما اعادت الي هذه القصص بعضالآمال فانها كانت احيانا تمزقني . كانت تحكي لي ان اولادنا الجرحي في مستشفيالمعادي كانوا يدخلون غرفة الانعاش و هم في حالة هذيان و " هلوسة " و كانوا يقولون " عايزين نقوم .. عايزين نضرب هكذا حالة الضابط المصري و الجندي المصري و هو يموتفي غرفة الانعاش يريد ان يقوم و ان يضرب .. كانوا جميعا في حالة عصبية فظيعة
و عرفت من جيهان ان كل اولادنا الذين ضربوا و جرحوا يقيمون فيمستشفي " المعادي " .. طلبت مدير المستشفي في التليفون .. قلت له : مين عندك منقادة المدرعات؟ قال لي هنا كمال حسن علي
وكمال حسن علي كان قائد لواء في ١٩٦٧ .. و كان في سيناء . قام بهجوممضاد يوم ٧يونيو باللواء الذي يقوده وكان هجومه بالطبع بعد ان فقدنا الطيران و لوعدنا الي الصحف في تلك الفترة لوجدنا ان " موشي ديان " حاول ان يستغل هذا الهجومالمضاد في الدعاية المعهودة لنفسه ولإسرائيل و جيشها . حاول " ديان " ان يقول انهناك هجوما مصريا مضادا و انه هجوم عنيف و رهيب ، و ذلك لكي يكسب لنفسه امتيازالتغلب علي هذا الهجوم المصري الكبير ، وبذلك يكون قد أحرز انتصار صعبا و ليسانتصار سهلا ، و هكذا حاول ديان ان يبدوا و كأنه "ثعلب صحراء سيناء" الثعلب المنتصرالقادر علي كل شيء .. هذا الثعلب الذي قطعنا ذيله في اكتوبر ١٩٧٣ ففي رابع يوم منايام حرب اكتوبر وقف منهارا أمام الصحفيين و قال و هو يبكي " اننا لم نستطيع اننزحزح المصريين بوصة " و بالفعل لم يتزحزح المصريون بوصة واحدة
بالرغم من الثغرة و من الانهزاميين الذين خافوا من الثغرة هنا ، وفي الامة العربية المهم .. بعد ٢١ يوم من ٥ يونيو اي حوالي يوم ٢٦ يونيو ، سألتمدير مستشفي المعادي علي الضباط الذين يعالجون هناك فقال ان كمال حسن علي - قائداللواء - موجود ، و معه عدد من ضباطه و سوف يدخلون بعد قليل حجرة العمليات لاخرجبعض الشظايا التي دخلت رؤوسهم اثناء المعركة . قلت لمدير المستشفي : هل يمكن اناتكلم مع كمال حسن علي وضباطه ؟ قال ممكن
و اتجهت علي الفور من البيت الي مستشفي المعادي لألتقي بالضباط . ولابد من ان اعترف ان الدعاية الاسرائيلية في ذلك الحين نالت مني انا ايضا كما نالتمن الجميع . و قد كان هدفي من زيارة مستشفي المعادي و مقابلة كمال حسن علي و ضباطةان أعرف شيئا عن سر هذه الكارثة . أسئلة كثيرة كانت تمر بذهني و تبحث عن اجابة عندهؤلاء الذين عاشوا في نيران المعركة علي الطبيعة : هل كان سلاحنا علي مستوي المعركةأم لا ؟
هل كان تدريبنا كاملا أم لا ؟
هل ما تقوله الدعاية الاسرائيلية عن أسلحتها الخطيرة و عنالتكنولوجيا التي لايفهمها العرب و علي قدرتها العسكرية التي لا تقهر هل هذا الذيتردده الدعاية الصهيونية صحيح أم لا ؟ هل نحن عاجزون حقا عن استيعاب الأسلحةالحديثة . أسلحة العصر و تكنولوجيا العصر ؟ هل نحن أقل من سائر المتحضرين في هذاالعالم ؟
و التقيت بكمال حسن علي في مستشفي المعادي .. و اخذت اسأله و كانمعه ضابطان صغيران ملازمان اولان " شابان زي الورد" كانا قد حلقا راسيهما بالموسحتي يفتح الاطباء هذين الراسين لاستخراج الشظايا .
قلت لكمال حسن علي: يا كمال يا أبني قل لي حقيقة المعركة . ماذا حدثبالضبط ؟
قال كمال : يا افندم انا عملت هجوم يوم ٧ قلت له ما انا بسألك علشانكده .. هل كان سلاحنا قاصرا ؟ هل كان تدريبنا ناقصا ؟ هل كانت اسلحة اسرائيلية " خرافية " لا استطاعة لكم بفهمها أو استخدامها ؟
قال لي كمال : ابدا يا افندم .. لا شيء من هذا كله علي الاطلاق .. لانقص في السلاح و لا نقص في التدريب و لا أسلحة خرافية عند اسرائيل . انا اروي لكالحكاية كما جرت ؟ من يوم ٥ الي يوم ٧ يونيو و انا في سيناء مع اللواء الذي اقوده .. رايحين جايين .. في سيناء مئات الكيلو مترات كلما وصلت الي مكان وجدت عندي امرابالوصول الي مكان اخر .. و هناك كنت اجد امرا بالعودة مرة اخري الي المكان السابق .. و هكذا قطعنا مئات الكيلو مترات ذهابا و ايابا في سيناء ..و اللواء مائة دبابة .. رايحين علي الجنازير
وهنا اتوقف لاعلق علي كلام كمال حسن علي فنحن عادة نري الدباباتتمشي في شوارع القاهرة فاننا نجدها محمولة علي حمالات لماذا ؟ حتي نوفر " الجنزيرللمعركة وتتوقف قدرة القوات المسلحة و قوتها علي امكان ان تحمل الدبابة الي اقربمكان من المعركة علي حاملة وذلك لتوفير " الجنزير " للمعركة نفسها .. هذا ما يحدثفي كل جيوش العالم
وفي سنة ١٩٧٣ حدث هذا نفسه عندنا .. و لهذا السبب فقد استهلكت كلحاملات الدبابات عندي في المعركة و الآن نحن نستعين بحاملات جديدة .. و من أجل هذاكانت دباباتنا تخوض معركة ٧٣ بقوة و بسالة . الذي حدث في سنة ٦٧ شئ مختلف الدبابات " رايحة جاية " ثلاث ايام " علي جنازيرها".. من يوم ٥ الي يوم ٧ .. اوامر بقطع مئاتالكيلو مترات علي الجنزير .. وهذا عسكريا خطأ . بل هو نوع من التغفيل " و الجنون "
ونعود الي قصة كمال حسن علي كانت دباباته في الحفر استعدادا للقتال . في احد المواقع ، بعد ان راحت هذه الدبابات وعادت في سيناء باوامر متضاربة لامعني لها .. و بعد ان كان كمال حسن علي قد سمع من الاذاعات اخباراً متناقضة .. اذاعتنا تقول نحن نضرب اليهود بشدة . واذاعات تقول ان الطيران المصري قد تم ضربهكله
فوجئ كمال يوم ٧ بكتيبه دبابات اسرائيلية هاجمه عليه .. و لم تكنلديه في تلك اللحظة أي أوامر بأي شيء . و لكنه كأي قائد ممتاز لم ينتظر بل أعطيأوامر لجنوده وضباطه فاخذوا " تشكيل القتال " و في اول طلقة يضربها كمال في المعركةاصاب ثماني دبابات للعدو و لم تصب له أي دبابة
و مثل هذه النتيجة في أي معركة للدبابات تعتبر معجزة و شيئا خارقاًوهو دليل علي البطولة و التدريب الرائع و التشكيل القتالي الرائع و الاستيعابالرائع
ماذا حدث يا كمال بعد ذلك
انسحبت الدبابات اليهودية فورا بعد هذه الضربة العنيفة . و هذا نفسهما حدث سنه١٩٧٣ عندما نضرب نحن كانوا يفرون علي الفور
وبعد انسحاب الدبابات الاسرائيلية اطلقت هذه الدبابات اشارة ضوءاخضر فجاء الطيران الاسرائيلي بعد دقيقتين . و اخذ يضرب دباباتنا و هي فوق الارضلان الدبابات و هي في الحفر لا يستطيع الطيران ان يصيبها بشئ ، لذلك لم يصب مندبابات كمال حسن علي في مشاويرها العشوائية في سيناء سوي عشرين دبابة وبقيت ثمانوندبابة . هي التي هاجمت بها الدبابات الاسرائيلية
والشيء الممتاز الذي عرفته ان كمال حسن علي كقائد لواء مدرع استطاعباسلحته ان يسقط من الطائرات اضعاف ما اسقطته الصواريخ في القاهرة
لقد اعتمد هذا الضابط الشجاع علي اسلحته في مواجهة الطيران . فاللواء المدرع عادة ما يملك وحدة متكاملة فيها مدفعية الميدان و فيها المدفعيةالمضادة للطائرات و الردار
و هكذا - كما قلت لك - خسر كمال حسن علي عشرين دبابة فقط و أسقطعددا من الطائرات الاسرائيلية يبلغ اضعاف ما اسقطته صواريخ القاهرة
علي ان الطيران الاسرائيلي ركز بعد ذلك علي لواء كمال حسن علي واصطادوا دباباته واحدة واحدة حتي قضوا علي كل دبابات اللواء الشجاع و اصيب كمال حسنعلي بصاروخ في جنبه واصيب الملازمان اللذان رأيتهما معه بشظايا في رأسيهما
وقال لي احد هذين الملازمين و اكد كمال علي ما يقول : كان سلاحنا فيمنتهي الكفاءة. وكان تدريبنا سليما وكانت الطلقة الواحدة من دباباتنا تصيب الدبابةالاسرائيلية ومن عنف الطلقة كانت الدبابة الاسرائيلية تنقلب علي جنبها و تتعطل عليالفور
والمشكلة التي واجهناها .. هي اننا لم تكن عندنا اوامر واضحة . و ماوصلنا من اوامر كان تبديدا لجهدنا ووقتنا و سلاحنا .. وكان تناقضا في تناقض .. لمنكن نعرف من أين تأتي الأوامر و لاندرك لها أي مغزي من هذا كله نخرج بما يلي
نحن أبدا لسنا اقل من غيرنا من الشعوب المتحضرة المتقدمة ، بل اناولادنا اثبتوا كفاءة رائعة في ١٩٧٣ و ذلك عندما توفرت لهم الخطة و لديهم الاوامرالسليمة بالطرق السليمة
ما حدث في لواء كمال حسن علي ١٩٦٧ ينطبق علي جميع وحدات الجيشالمصري وفروع
القوات المسلحة الأخري . لم تصدر للجيش المصري في ١٩٦٧ أوامر .. وان صدرت هذه الأوامر فانها تكون أوامر هوجاء متناقضة لم يكن احد يعرف ما يجريحواليه في الساحة كلها
وكان من الضروري نتيجة لهذا الموقف ان تحدث الهزيمة . لكن عندما قامكمال حسن علي هو واولادنا الضباط و الجنود بالهجوم المضاد علي اليهود و استخدموامالديهم من سلاح بالاسلوب السليم تمكنوا من ضرب ثماني دبابات اسرائيلية و جرياليهود امامهم . و لولا ان السيادة الجوية كانت لاسرائيل لتغيرت النتيجة تماما . لقد كان كمال حسن علي يستطيع ان يقوم بهجومه ويستمر فيه محميا بالطيران . وبالمقابل في ١٩٧٣ لم ندخل المعركة ضد اليهود الا و كسبناها و بالذات في معاركالدبابات و ذلك لان الخطة كانت كاملة . كل شخص يعرف دوره وواجبه . و الاوامر واضحةامام الجميع .. كل شيء كان يمضي باسلوب عسكري سليم
واليهود حكايتهم بسيطة جدا انهم يطبقون ما يقرأونه في الكتب لا أكثرو لا أقل .. ولكنهم كانوا يشنون علينا حربا نفسية بالغة الخطورة و ذلك ليشلواتفكيرنا و ليفقدونا الثقة بأنفسنا . وقد حذرت اولادي قبل ٧٣ من هذا كله . و طلبتمنهم ان يكونوا هادئين جدا و ألا يسمعوا لبهلوانيات الدعاية الاسرائيلية و الحربالنفسية التي يشنوها ضدنا و قد قلت في اخر اجتماع للمجلس الاعلي للقوات المسلحة " علي كل واحد ان يتمسك بخطته وهدفه ويقوم باكمالها علي خير وجه ، و عندما يلتزم كلواحد بهذا فالخطط الرئيسية كلها سوف تتحقق و هذا ما حدث تماما
ولهذا نجحنا في معركتنا و انتصرنا . من هذه اللمحات و اللوحات التيرسمتها امامك تستطيعين معرفة النتيجة الرئيسيةالعامة
فقواتنا المسلحة لم تكن في ١٩٦٧ سببا للهزيمة بل كانت ضحية
سؤال : شكرا يا سيادة الرئيس علي هذا التوضيح الدقيق الذي يعيدثقتنا بقواتنا المسلحة . ويعطي لجيلنا الحالي و للأجيال الجديدة تفسيرا واضحالهزيمة ١٩٦٧ . و لا شك ان هذا الوعي الصحيح لديكم بما حدث سنة ١٩٦٧ كان احدالمفاتيح الرئيسية لانتصار ١٩٧٣ المجيد.. واسمح لي يا سيادة الرئيس ان انتقل اليسؤال جديد: فقد تحملتم سيادتكم علي المستوي الشخصي كقائد أعلي للقوات المسلحة وكرئيس للجمهورية مانتج خارجيا و داخليا - من ردود فعل بعد اعلانكم ان عام ١٩٧١ هوعام الحسم . ثم تبريركم لعدم قيامنا بالهجوم بما سميته سيادتكم " بالضباب" و تأثيرهعلي حركتنا.. تحملتم الموقف كاملا وفضلتم مواجهة كل ردود الفعل بشجاعة بدلا منالقذف بقواتنا الي معركة لا يعلم غير الله نتائجها . ألم يحن الوقت يا سيادة الرئيسلاذاعة تفاصيل هذه المرحلة الدقيقة من مراحل الاعداد للحرب و قديما قالوا " انالاعداد للحرب أهم من الحرب نفسها ". ؟
الرئيس : كانت هذه الفترة التي تشيرين اليها فعلا فترة معاناه اليمة . عندما اشرت الي الضباب في اوائل سنة ١٩٧٢ . لم أكن بهذه الاشارة اتهرب منمسئوليتي أو كما قال بعض الاذكياء جدا في العالم العربي انني كنت بهذا الحديث اهربمن المسئولية أو انني لم اكن انوي ان اخوض معركة او ادخل حربا من أي نوع .. واطلقعلينا هؤلاء الاذكياء جدا وصف الانهزامية و التصفوية . و امثال هذا الكلام ظهر فيتلك الايام الصعبة و للأسف وجد هذا الكلام بعض الصدي في مصر و وهذا ما كان يحزننيجدا و يؤسفني و يحز في نفسي
عندما تحدثت عن الضباب في اوائل ١٩٧٢ كنت أخص بهذا الكلام موقفالاتحاد السوفيتي . فقد وعدني القادة السوفيت في اكتوبر بان يرسلوا الي الأسلحةالتي كانت تنقصني
و قد قلت لهم انني ارتبط امام شعبي و امام العالم . بان تكون سنة ١٩٧١ هي سنة الحسم وقال لي السوفيت : سنرسل اليك السلاح قبل نهاية ١٩٧١. و لم يكنهناك فرق كبير بين ان تكون المعركة في أواخر ١٩٧١ أو في أوائل ١٩٧٣ المهم انالمعركة سوف تقوم و ان التحرير سوف يتم
ولكنني اكتشفت ان الروس لم يكونوا جادين في وعدهم لي .. كان كلامهمكما نقولفك مجالس و فوجئت ان اكتوبر قد مر ، ثم نوفمبر و ديسمبر ، دون ان يصلني أيشيء .. لم يصلني أي خبر عن أي مركب قادمة الينا بالسلاح و كانوا قد تعودوا انيخبرونا بكل شيء مقدما . و العن من هذا كله انني فوجئت في ٨ ديسمبر بمعركة تقوم بينباكستان و الهند . كان الاتحاد السوفيتي طرفا واضحا في هذه المعركة
وهنا تساءلت : لماذا لم يخبروني و انا كنت عندهم في اكتوبر ١٩٧١ ؟انني لم أكن اطلب منهم ان يخبروني بان هناك معركة بين الهند و باكستان و لكن كان منالممكن ان يقولوا لي انهم مشغولون في هذا العام و لا يستطيعون تقديم شيء لنا .. كنتساقول لهم " خلاص" .. حاضر" و اعيد ترتيب اموري علي هذا الأساس فليس في يدي شيءأفعله في هذه الحالة . ولكنهم لو اخبروني كنت استطع ترتيب كل شيء بما يناسب الظروفالجديدة
ولكنهم وعدوني و اخلفوا عامدين ليقولوا لشعب مصر و الأمة العربية وللعالم .. انه لا يستطيع ان يفعل شيء بدون موافقتنا .. كانوا بيكشفوني
ومع ذلك لم اتردد في ان اعمل علي تغطية
موقفهم السئ في اوائل ٧٢و لذلك تحدثت عن قصة الضباب و مع ذلك فقضية الضباب حقيقية .. و انا لا اكذب عليالشعب أبدا، و حتي و انا احاول تغطية موقف الروس لا يمكن ان اكذب .. انني اكلم شعبيو لا يمكن ان اضع امام شعبي إلا الحقائق هذه طبيعتي مع شعبي بل و مع نفسي و معالناس و مع كل المحيطين بي .. لا أستطيع ان اقول شيئا غير الحقيقة .. قصة الضبابأيضا كانت حقيقة رغم اني استخدمتها في تغطية موقف الروس . و قد كان هناك سابقة لهذهالقصة
في يوليو ١٩٦٧ اي بعد شهرين من هزيمة يونيو .. في هذا الوقت ابلغمحمد فوزي وزير الحربية انذار لجمال عبد الناصر بان هناك لواء اسرائيليا مدرعا وصلالي القنطرة شرق و ان هذا اللواء وصل و معه ادوات العبور . و هذا يعني انه يريد انيعبر الي غرب القناة . و اصدر عبد الناصر امرا الي محمد فوزي ان يضرب اللواءالاسرائيلي شرق القناة و هو في القنطرة شرق و قبل ان يعبر الي الغرب و ذلك حتييمكننا القضاء عليه لانه سيعبر ضعيفا بعد ان تعرض للضرب في نقطة انطلاقه في القنطرةشرق . و خرجت القاذفات المصرية بالفعل الساعة الثانية ظهرا
وكنا في يوليو كما قلت .. و تمت عدة محاولات و لكن الطائرات عادت فيكل مرة دون ان تفعل شيء لان الرؤية كانت مستحيلة فوق القنطرة شرق حيث خيم " ضبابكامل علي المنطقة . و قد ابلغ محمد فوزي عبد الناصر بذلك و انا كنت موجودا مع عبدالناصر في ذلك الوقت .. قال عبد الناصر لفوزي " خلاص يظهر ربنا مش عايزنا نخش معركةالقنطرة .شرق دي .. خلي الطيران يرجع تاني
اذن انا حاولت اغطي موقف الاتحاد السوفيتي بالحقيقة و ليس بالكذب ،. فالضباب كان حقيقة لاشك فيها . و حقيقة لها سابقة في نضالنا ضد اسرائيل
وفي هذا الوقت في اوائل ١٩٧٢ ذهبت الي مجلس الشعب و دافعت عنالاتحاد السوفيتي وكلامي مسجل في مضبطه مجلس الشعب . و قد قلت ان المسئول الذي يريدان يعمل معي يستطيع ان يواصل الطريق . و الذي لا يريد ان يعمل يستطيع ان يستقيل وقلت ان الاتحاد السوفيتي صديقنا و هو يقف معنا
وهكذا كنت اغطي موقف الاتحاد السوفيتي و لم أكن اغطي موقفي انا .. لقد تحملت الكثير علي نفسي قلت " ان معركتي سوف ادخلها في يوم من الايام ، فليقلالاعداء والشامتون ما يقولون ، و لكنني كنت اريد ان اعطي الفرصة للسوفيت
ومع ذلك فلابد ان اذكر هنا ان هذا الموقف من جانب السوفيت كان مقدمةمن مقدمات يوليو ١٩٧٢ و هو طرد الخبراء السوفيت
وعندما قامت المعركة بين الهند و باكستان في ٨ ديسمبر سنة ١٩٧١ وكان من الواضح ان الاتحاد السوفيتي مشتبك كطرف في هذه المعركة الي ابعد حد ، طلبتالسفير السوفيتي وقلت له انني اريد زيارة موسكو قبل نهاية ديسمبر فابعث بهذا الطلبالي القادة السوفيت
لم أقل له ارسلوا احدا من القادة السوفيت الي القاهرة رغم انني زرتموسكو مرتين في مارس ١٩٧١ وفي اكتوبر ١٩٧١ .. و كان المفروض ان يأتي احد من القادةالسوفيت لا ان اذهب انا اليهم و لكنني كنت مقتنع بالتحمل من أجل وطني
وكان المفروض في لقائي مع القادة السوفيت ان اتحدث معهم بعنف وحدةكيف يعدونني ثم يخلفون بهذه الصورة كيف يحاولون ان يهزوا صورتي بهذا الشكل امامشعبي و امام العالم كله ؟
كان من المفروض احتد ، و لكنني أبدا لم اسمح لنفسي بان احتد عليالاطلاق لا مع السفير السوفيتي ولا مع القادة السوفيت عندما التقيت بهم بعد ذلكلانني تعودت ان اتصرف في القضايا التي تخص وطني بعيدا عن أي حساسيات عابرة .. الوطنأكبر من ذلك بكثير ومن حقه علي ان اتحمل
وبدا لي من ناحية أخري ان من الخير تأجيل معركتنا مع اليهود فلم يكنمن المعقول ان تقوم معركتنا في نفس اللحظة مع معركة الهند و باكستان حيث كان العالممشدودا الي المعركة القائمة في شبه القارة الهندية و نحن بحاجة الي ان ينتبه العالملمعركتنا حتي نستطيع الحصول علي حقوقنا لان المعركة ليست معركة عسكرية فقط بل هيأوسع مدي من ذلك
طلبت اذن من السفير السوفيتي ان يحدد لي موعد مع القادة السوفيتلزيارتهم في موسكو قبل نهاية ديسمبر سنة ١٩٧١ و كان أملي ان نصدر معا بيانا نغطيفيه الموقف من عام الحسم وكما قلت لم أكن خائفا علي موقفي بقدر خوفي علي موقفهموحرصي علي تغطية هذا الموقف
هل تعرفين ماذا كان الرد ؟ الطريقة السوفيتية البطئية تواجهني لارد .. استعجلتهم واسأل السفير السوفيتي يقول لي لم يأت الرد بعد . يأتي يوم ١٥ ديسمبرو لارد.. وأخيرا يأتيني الرد يوم ٢٧ ديسمبر ١٩٧١ ويكون الرد هو ان القيادةالسوفيتية مش فاضية الا اول و ثاني فبراير سنة ١٩٧٢ و كان سيئا و له نتائج ضارة
ففي اوائل سنة ١٩٧٢ و بالتحديد في يناير من هذا العام وقف روجرزوزير خارجية امريكا في ذلك الوقت يتهكم علينا و علي سنة الحسم و يقول " لقد اعطينااسرائيل في نوفمبر ١٩٧١ اسلحة كثيرة و سنعطيها مزيدا من السلاح بحيث تتعدي قوتهاقوة العرب مجتمعة
وهكذا كنت في موقف عجيب . الامريكان يعلنون التحدي لارادتنا ويتهكمون علينا .. و المزايدون في بلادنا يتهكمون ويسخرون من سنة الحسم
والقادة السوفيت بعد ذلك كله يقولون لي " مش فاضين " الا في ١و ٢فبراير أدي هذا الي توتر عنيف في داخلي . و لكنني تعودت دائما انني عندما يكونالموضوع مصر ان ابعد ذاتي تماما عن دائرة التفكير و الانفعال .. و لذلك قبلت زيارةالسوفيت في الموعد الذي حدوده لي و هو ١ و فى٢ فبراير ١٩٧٢
صحيح انني قبلت علي مضض .. و لكني من أجل مصر مستعد لان أتحمل كلشيء و تمت الرحلة بالفعل الي الاتحاد السوفيتي في فبراير ١٩٧٢ و في الانتخابات وجهتللقادة السوفيت كلاما مثل الكرابيج واوضحت لهم نتائج موقفهم الخاطئ من تسليح الجيشالمصري و نتيجة موقفهم الخاطئ من تأجيل زيارتي اليهم قبل ١٩٧١ ، وقال برجنيف اناالمسئول وبرجنيف يعلم تماما انني احبه . لانه الرجل الوحيد الذي يمكن التعامل معهمن القادة السوفيت وبيني وبينه صداقة يعلمها هو و يقدرها و قد سارع الي القول انههو المسئول عما حدث حتي لا أدخل انا في معركة مع بقية القادة السوفيت و بالذات معبودجورني أو كوسيجين
قلت لبريجنيف : انت تعلم انك عندما تقول : انا المسئول فانني تقديرالصداقتك لن اتكلم وسوف اسكت قال برجنيف انا المسئول و صدقني انها مسالة روتين حكوميو انها أشياء غير مقصودة أبدا هنا تدخل كوسجين - ليقول انا كرئيس وزراء للاتحادالسوفيتي اقول لك انه منذ الآن - منذ فبراير ١٩٧٢ - لن يكون هناك شئ خاص الا ويصلكمفي موعده تماما
وانا طبعا لم اصدق كلام كوسيجين ووعده بالانتظام في ارسال مطالب مصر .. كنت أشعر انهم يريدون بكلامهم ان يتخلصوا من المأزق الذي وقعوا فيه .. و الحقيقةالتي كانت واضحة امامي تماما هي ان الروس منذ ثورة مايو ١٩٧١ بدأوا يتحفظون فيالتعاون معي وقد وضعوا خططهم السرية علي اساس عدم التعاون معي و كانوا يحاولونالابقاء علي مجرد الشكل حتي يحدث تغيير من وجهة نظرهم . كل هذا كان واضحا امامي .. و لكني كنت اعاملهم بصبر شديد من أجل مصر علي ان هذا كله كان مقدمة لابد لها مننتيجة . هذه النتيجة هي مجرد طرد الخبراء السوفيت في يوليو ١٩٧٢
سؤال : لاشك انكم يا سيادة الرئيس واجهتم عقبات كثيرة و مواقف معقدةخلال نشاطكم واتصالاتكم المختلفة بعد ان طرحتم علي جماهير الشعب شعار الصبر والصمتعام ١٩٧٢ و قد أخذ البعض يتناول هذا الشعار بالسخرية و النقد حتي وقعت مفاجاةالسادس من اكتوبر سنة ١٩٧٣ .
هل يمكننا ان نعرف صورة لما واجهكم في هذه الفترة من مشاكل ؟
الرئيس : والله كانت فترة مليئة بالمعاناه و المرارة و لكنني - كماقلت و اقول دائما - انني اخرج بنفسي و ذاتي من دائرة التفكير و الانفعال حتي لايكون قراري مشوبا بأي غضب أوا انفعال شخصي فالقضية هي قضية مصر و هي عندي أكبر منكل شيء .. و أكبر من كل انفعال أو غضب
عندما أعلنت شعار الصبر و الصمت واجهتني ألوان من السخرية والتريقةولم يكن امامي سوي أمر من اثنين
اما ان احكي قصة الاتحاد الاسوفيتي و موقفه كاملا و اكشف كل شيءامام الرأي العام المحلي و العالمي .. و لم يكن هذا الموقف في مصلحة مصر .. لقد كنتأتمني أن اكشف السوفيت حتي يعرف الناس الحقيقة فقد كان موقف السوفيت في سنة الحسممتعمدا للاضرار بي و للاساءة الي
واما ان اكتم انفعالي و ان اتحمل وحدي
واخترت الأمر الثاني و هو السخرية و التريقة . ولم أقم اعتبارا لهذهالصغائر و هذا خط سيري دائما لاشيء يستطيع ان يجرفني أو يشدني الي معركة شخصية أومواقف انفعالية فانا انظر أولا الي الصالح العام وأضع امامي المعركة الوطنيةالاصلية في مبادئها المختلفة و لا أبدد جهدي في معارك جانبية ابدا
ونتيجة هذا الموقف هو الشماته التي ملأت الصحافة الغربية حيث كانوايقولون ان سنة الحسم انتهت بدون نتيجة . وقد كان الحديث عن سنة الحسم نوعا منالجعجعة ومصر لن تفعل شيئاً و ها هو الشعار الجديد الصبر والصمت يظهر في الأفق ليدلعلي ان مصر ليس عندها شيء و لان الأمة العربية عاجزة و لان الشعب المصري اصبح جثههامدة
و للأسف انتقل الوباء من الصحافة الغربية الي الصحافة العربية و خرج " جهابذة " التحليل السياسي في العالم العربي و اشتركوا في حملة التشهير بي و بمصر، ثم انتقلت العدوي الي بعض المثقفين عندنا في مصر ، وبين الصحفيين علي وجه الخصوص، و اخذ هؤلاء المثقفين و الصحفيين المصريون يكررون نفس التعليقات المسمومة فيمجالسهم و كانت هذه الصورة مؤسفة جدا
ولقد كان مما يزيد أسفي ان الذي كان يغذي المراسلين بهذه المعلوماتالخاطئة والافكار و التعليقات هم صحفيون مصريين و كان وراء هؤلاء الصحفيين منيحركهم ويغذيهم ممن كانوا يحاولون تغطية موقفهم - بالكتابات المختلفة و التحليلات .. و قد انكشف هؤلاء المحركون .. و انتهت صفحتهم
ماذا فعلت انا امام هذا الموقف ؟ لقد قمت بعملية عزل مؤقته لمائه وعشرين صحفيا .. لم ارسل واحدا منهم الي مؤسسات الدواجن أو اللحوم أو الاخشاب ، ولكني نقلتهم الي الاستعلامات . و لم اقطع مليما واحدا من مرتباتهم قلت ؟ فلياخذوارواتبهم ويتوقفوا عن العمل فترة " و كان هذا انذار ا مني .. كان معناه انني اقوللهم " عيب" كانت صرخة "عيب" من جانبي لهؤلاء الذين يشوهون وجه مصر بغير حق و فيظروف عصيبة
و لو انني فتحت المعتقلات في اول ١٩٧٣ ووضعت فيها هؤلاء بتهمة انهمدعاه هزيمة وتخاذل في وقت الحرب ثم قامت المعركة بعد ذلك في اكتوبر ، كان الشعب كلهايدني وقال لي " معك حق " لانك قمت بالمعركة .. و هؤلاء كانوا يهزمون و يسخرونوينشرون روح الهزيمة .. انهم يستحقون هذه المعتقلات
ولكنني لم افعل ذلك لم افتح المعتقلات و لم اضع فيها أحدا لانني لاانوي الرجوع فيما قررته بيني وبين الشعب في ان تعود لمصر و المصريين حرية كاملةلاشبهة فيها
وهناك حقيقة أخري يجب ان يعرفها الجميع هي انني و انا في مكانيوموقعي هذا لم تكن ولن تكون هناك خصومة بيني وبين أي مصري واحد .. ان ما يربطنيبالجميع هو مصر ومصلحة مصر و حب مصر و لذلك لم أتصرف مع الصحفيين الا بنقلهم اليالاستعلامات لبضعة شهور ثم انتهي الأمر بان اعدتهم الي عملهم قبل المعركة بايام أيفي ٢٨ سبتمبر سنة ١٩٧٣ ، و هذا طرف من اطراف المعاناه التي شعرت بها قبل المعركةسؤال : فلنترك هذه الذكريات الحزينة يا سيادة الرئيس و يكفينا ان نتذكر دائما موقفكالعظيم الذي تعلن فيه انه لن تكون هناك خصومة بينك و بين أي مصري علي الاطلاق .. ولتسمح لي ان ننتقل الي موضوع آخر فقد قيل ان خبراء حلف الاطلنطي وحلف وارسوا اخذوامن المهندسين المصريين بعض انجازاتهم و ابتكاراتهم الهندسية المنفردة في بناء قواعدالصواريخ ودشم الطائرات وممرات الطائرات الحربية .. كما قيل ايضا ان المهندس أوالفني في قواتنا المسلحة اضاف ابتكارات واضافات للسلاح الشرقي والغربي علي مستويالبر و البحر و الجو كل هذا قيل في حرب ٧٣ و بعدها .. نأمل ان تتفضل بشرح الخلفيةالخاصة بهذه الانجازات
الرئيس : حقا ان اولادنا في القوات المسلحة يستحقون كل مجد و كلخلود . الطائرة الميج ٢١ والتي استخدمناها في المعركة اشترك اولادنا من الضباطالمهندسين في تطويرها في الاتحاد السوفيتي .. الطائرات الأخري غير الميج ٢١ حدث لهاتطور كلي باشتراك اولادنا ايضا .. وكان ذلك قبل المعركة و جديد لا يعرفة احد اليالآن .. لقد كانت كباري العبور التي اعطاها لنا الاتحاد السوفيتي هي كباري الحربالعالمية الثانية و هذه الكباري يتم تركيبها في مدة ٥ الي ٦ ساعات و قد استخدمناهافعلا في الحرب .. ولكن الذي لا يعرفه أحد الي اليوم و هو ان ٦٠% من معدات العبور منالكباري و المعديات و غيرها صنعت في مصر وتتم تصميمها بأيد مصرية والـ ٤٠% منالمعدات كانت هي هذه الكباري التي اخذناها من السوفيت .. كباري الحرب العالميةالثانية التي يتم تركيبها في مدة ما بين ٥ و ٦ ساعات . وقد جاء كوسجين الي مصر ١٤اكتوبر حيث طالب بوقف اطلاق النار للمرة الخامسة وكانت المرة الاولي يوم ٦ اكتوبربعد مرور ٦ ساعات علي بدء المعركة و بالتحديد في الثامنة مساء حيث جاءني السفيرالسوفيتي ليطلب مني وقف اطلاق النار بناء علي طلب الرئيس حافظ الاسد
وقد تبين ان الاسد قد طلب وقف اطلاق النار من السوفييت حتي قبل انتبدا المعركة : طلب ذلك يوم الخميس ٤ اكتوبر فقد كنا اتفقنا انا و الاسد علي انيقوم الاسد بابلاغ السوفيت بموعد المعركة بالضبط و ذلك لان علاقتي بالسوفيت كانتسيئة منذ طرد الخبراء
في يوليو ١٩٧٣ بالاضافة الي ان الخبراء السوفيت كانواموجودين بالجيش السوري فعلا لابد انهم علي علم بتحركات الجيش السوري و لذلك قررناان يقوم الاسد بابلاغهم بموعد المعركة بعد ان ابلغتهم انا بقرار المعركة
و لكنني فوجئت بعد ذلك ان الاسد ابلغ السفير السوفيتي في دمشق بموعدالمعركة وهو يوم السبت ٦ اكتوبر ، و طلب منه أيضا وهو يبلغه بالموعد بضرورة و قفالقتال بعد ٤٨ ساعة علي الأكثر
هذه هي الحقيقة المذهلة التي اكتشفتها بعد الحرب و عندما جاءكوسيجين الي مصر في ١٤ اكتوبر طلب الموافقة علي وقف اطلاق النار بناء علي طلبالسوريين .. هذه كانت المرة الخامسة التي يطلب فيها مني وقف اطلاق النار .. و كانتالمرة الرابعة عندما ايقظني السفير السوفيتي فجر يوم ١١ اكتوبر و كان هذا الطلبالرابع لوقف اطلاق النار يسلك طريقا غريبا ، ذلك لان كيسنجر كان قد اتصل بهيث رئيسالوزراء البريطاني و قال له ،، اتصلوا بالسادات لاني لاصلة لي به . فقد ابلغنيالاتحاد السوفيتي ان السادات وافق علي وقف اطلاق النار و يجب ان نسارع الي عملالاجراءات مع الاتحاد السوفيتي لوقف المعركة .. و عن هذا الطريق الغريب الذي يمربكيسنجر و هيث ثم الاتحاد السوفيتي جاءني السفير السوفيتي يوم ١٣ اكتوبر ليطلب وقفاطلاق النار
قلت للسفير السوفيتي : آسف انا لم أوافق علي وقف اطلاق النار . ولماوافق الاتحاد السوفيتي علي الطلبات الثلاثة السابقة لوقف اطلاق النار
ثم جاء كوسجين ليطلب نفس الطلب .. وقف اطلاق النار يوم ١٤ اكتوبر ولكنني لم أوافقه.. انني لم أحقق اهدافي من المعركة . و لذلك فلا معني لوقف النارالان
وبقي كوسيجين في مصر .. جاء يوم ١٦ اكتوبر و كانت الثغرة قد حدثت . هنا حاول كوسيجين ان يستغل الثغرة في الضغط لكي أقبل وقف اطلاق النار . قلتلكوسيجين .. انت لست رجلا عسكريا و الثغرة لا تعني شيء .. انما كلام فارغ و هذهالثغرة لا تقوم علي اساس استراتيجي عسكري علي الاطلاق .. انها معركة هدفها الدعايةالعسكرية فقط
و انا استطرد قليلا حيث اتذكر ما قاله لي بعد ذلك " الجنرال بوفر " مدير معهد الدراسات الاستراتيجية في لندن عندما زارني بعد حرب اكتوبر و كان معهرئيس تحرير الاهرام في ذلك الوقت . قال لي " بوفر وكانت الثغرة لاتزال قائمة : ارجوألا تكون هذه الثغرة قد ازعجتك انها عمل لا اساس له من الناحية الاستراتيجيةالعسكرية. انها معركة تليفزيونية و اذاعية لها هدف سياسي . فقط و اضيف انا . في هذاالاستطراد ان الاسرائيليين كانوا يريدون بالثغرة ان يغطوا مركزهم في الحرب . وكانوايريدون ان يحتلوا السويس و يقولوا انهم احتلوا السويس .. و يكون لذلك اثر كبير فيدعايتهم السياسية بل انهم ركزوا علي بورسعيد و حاولوا الاستيلاء عليها ..
وظلوا ثلاث ايام يحاولون الاستيلاء علي بورسعيد . و حاولوا ثلاثمرات ان ينزلوا فيها و لكن محافظ بورسعيد الممتاز عبد التواب هديب - الذي هو الآنمحافظ الاسكندرية لم يعطهم أي فرصة . لقد كان في الأصل ضابط مدفعية ممتاز ولو انهماستولوا علي بورسعيد لكانوا قد استخدموا ذلك في دعايتهم السياسية أيضا و علي نطاقواسع
المهم .. نعود الي موضوع كوسيجين .. حاول ان يضغط بالثغرة حتي أقبلوقف اطلاق النار فرفضت . فعاد يقول " نحن نقيم الآن بيننا و بينكم جسرا جويا " وكأنه بذلك يقول " ان لنا الحق في ان نطلب منكم و تستجيبوا لنا " قلت له - و كنا فيمكتب قصر القبة - استني مكانك . الكباري التي ارسلتموها الينا هي كباري الحربالعالمية الثانية التي يتم تركيبها في وقت يمتد الي ٦ ساعات و انتم عندكم كبارييمكن تركيبها في نصف ساعة ، واولادي رأوا هذه الكباري عندكم في الاتحاد السوفيتي واسم هذه الكباري بالامارة " بي . ام . بي " ولوعندنا هذه الكباري كانت قواتنا قداستولت علي الممرات أول يوم في المعركة .. و بذلك كانت قد انتهيت من الجزء الاساسيمن خطتي في معركة اكتوبر وكان يمكننا الآن ان نتحدث حديثا آخر
وسكت كوسيجين و لم يعلق
هذه الحقيقة الكبري التي يجب ان يفخر بها شعب مصر ٦٠% من معداتالعبور هي كباري ومعديات مصرية صممها مصريون بايد مصرية
هناك نماذج أخري للاضافات العديدة التي اضافها المصريون في حرباكتوبر عملية الساتر الترابي لها قصة مضحكة .. ذهبنا الي ألمانيا و طلبنا مضخاتمياة قوتها كبيرة جدا : ضحك الألمان لان القوة المطلوبة للمضخات لاتناسب أي حريق فيالدنيا .. فأكبر حريق في العالم لا يحتاج الي هذه القوة الرهيبة قلنا لهم " نحننريدها بهذا الشكل " و هذا هو ثمنها هل توافقون
قالوا : نوافق و انتم احرار
ارسلنا التصميم المصري للمضخطات ونفذه الألمان و هم يضحكون ويعترضون ثم طلبنا نقل هذه المضخات في سبتمبر بالطائرات و عاد الألمان يضحكون مضخاترهيبة لامعني لها ومطلوب نقلها علي وجه السرعة بالطائرات ما هي القصة ؟لقد جعلوها " نكتة " و لكن عرفوا مغزاها بعد اكتوبر
فقد استطاعت هذه المضخات ان تسقط ١٧ متر هي ارتفاع الساتر الترابي " اكلته اكل " وكان تصميم هذه المضخات مصريا .. و قد اخذناه من فكرة سابقة للمهندسينالمصريين اثناء السد العالي فقد كان هناك سد رملي ضخم اثناء السد ازلناه بمثل هذهالمضخات و في حرب اكتوبر تذكرنا التصميم القديم لمضخات السد العالي و طورناه . واستطاعت هذه المضخات ان تزيل الساتر الترابي الذي اقامه اليهود علي الضفة الشرقيةللقناة . وقد كانت هذه المضخات بتصميمها الخاص معجزة مصرية خالصة هناك قصة أخري هيقصة صعود الساتر الترابي من جانب جنودنا الابطال
لقد تسلق اولادنا هذا الساتر بطرق بدائية لا شك انها جعلت اليهودينفجرون من الغيظ.. لقد استخدم اولادنا سلالم الحبال التي نراها في السينما ،و التيكانت تستخدم أيام القرون الوسطي .. أي و الله ، أي والله . كان بعض اولادناالمدربين تدريبا خاصا يصلون الي الساتر الترابي ثم يفردون السلالم الي تحت ويربطوها "بوتد" من فوق . فتصبح هذة السلالم صالحة للصعود يتسلقها الجنود بعد ذلك " زي القرود زي العفاريت و قد استطاعوا ان يجروا معهم في صعودهم مدافع للدبابات ثقيلةجدا .. فراعنة .. هم الذين بنوا الهرم .. جروا هذه المدافع الثقيلة بان ربطوها فيالحبال وهذه الاحبال جعلوا وتدا في اعلي الساتر الترابي ايضا و من جانب السلم شدواهذه المدافع.. عندما يصعد العسكري السلم يجد مدفعه جاهزا فيدخل المعركة علي الفور
و هكذا ترك النبوغ المصري بصمته علي كل شيء واخترق الصعوبات و انتصرعليها بابتكاراته الجزئية واحب ان اذكر لك هنا ان قاذفات اللهب التي استخدمناها فيالمعركة كانت كلها مصرية مائة في المائة .. وقاذفات اللهب هذه كانت من أخطر الأسلحةالتي استخدمها المقاتل المصري و التي هاجم بها خط بارليف و حطمه و قضي عليه
وبتوع بارليف " من جنود العدو و ضباطه ماشافوش الويل من شويه .. لان أخطر شيء عليمن يختبئ في موقع دفاعي هو قاذفات اللهب فالمقاتل في موقعه الدفاعي اما ان يخرج منموقعه فتقتله رصاصة أو يبقي فيحترق .. و لهذا السبب وبفضل الابتكار المصري لقاذفاتلهب خاصة بنا ، لم يتحمل خط بارليف وقتا فقد اقتحمناه وحطمناه بسرعة
وهناك أيضا دشم الطائرات .. العالم كله بدا بدشم الطائرات بعد ضربةيونيو ١٩٦٧ ولكن كل جيش كان يبني هذه الدشم حسب اجتهادات خاصة بمهندسيه .. و قدقمنا نحن بمجهود جبار في هذا المجال و لابد ان اذكر فضل " المقاولين العرب " فيتصميم هذه الدشم و تنفيذها مع المهندسين العسكريين . لقد كان تصميمنا المصري للدشمو مواقع سام ٣ من أروع الانجازات . و قد حاول اليهود مرارا ان يسرقوا هذه التصميماتو لكنهم فشلوا و لم تنجح محاولاتهم لان مخابراتنا كانت وراءهم بالمرصاد ولم تمكنهممن النجاح في هذه المحاولات
تفتق الذهن المصري أيضا عن أشياء رائعة فيما نسميه باسم " التكتيكاتالصغري " هناك ضابط نابغ اسمه " حسن ابو سعده " و هو الذي استولي علي اللواء ١٩٠اليهودي . لواء عساف ياجوري المشهور . حسن ابو سعده .. قضي علي لواء مدرع بأكمله ،يضم ١٢٠ دبابة ، قضي علي هذا اللواء بكل دباباته في عشرين دقيقة اللواء المدرععندنا مائة دبابة عند اسرائيل مائة وعشرين .. واللواء المدرع فيه دبابات و مدفعيةميدان و مدفعية مضادة للطائرات . كل هذا قضي عليه ابو سعده في عشرين دقيقة مائة وعشرين دبابة مجهزة بأدق التجهيزات العسكرية .. قضي عليها ابو سعده في عشرين دقيقة
وقد ذهل " عساف ياجوري " قائد اللواء الاسرائيلي المدرع عندما نزلمن دبابته وكانت اخر دبابة في اللواء ، فوجد كل دباباته المائة و العشرين محطمة ومحترقة تماما .. ذهل الضابط الاسرائيلي وكاد يجن .. و مازالت دبابة عساف ياجوريموجودة مكانها ف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Best Designer
مبدع فريق الابداع

مبدع فريق الابداع


.:
عدد المشاركات: 1028
تاريخ التسجيل: 29/10/2010
الموقع: http://shbab-star.yoo7.com
العمر: 21

مُساهمةموضوع: رد: الرئيس محمد أنور السادات   1/11/2010, 1:39 am

تصريحات الرئيس محمد أنور السادات
في غرفة العمليات يوم ٦ اكتوبر
فى٦ أكتوبر ١٩٧٦


قال الرئيس السادات : كل سنة وانتم طيبون . نحمد الله ان التطور فيالقوات المسلحة يسير بخطا واسعة كما استمعتم الي ذلك في خطاب الفريق أول الجمسيأثناء العرض العسكري .. وقد شاهدتم بأنفسكم اننا نتحرك . لسنا واقفين . التطويركبير جدا ومستمر . وهذا أهم شيء . واليوم نتطلع كلنا الي قواتنا المسلحة لنعرف انالتطوير أحسن من العام السابق .. وكما قال القائد العام ، فان المعركة لم تنته هناكالصراع من أجل حل سلمي ، وإذا لم ينته الي السلام القائم علي العدل ، فسوف نعود اليالصراع العسكري .، ان الدبلوماسية و العسكرية تؤديان الي الهدف السياسي الأخير الذينريده . وهو السلام القائم علي العدل
لقد تردد في الفترة الأخيرة ، انه قد تكون هناك محاولة خطوة أخري منأجل السلام .. أي بأسلوب الحل خطوة خطوة . ونحن لانؤيد هذا علي الاطلاق ، وبانتهاءانتخابات امريكا في نوفمبر
ودخولنا عام ١٩٧٩ فان الخطوة يجب ان تكون الحل الشامل، للوصول الي السلام القائم علي العدل . وانا مستعد للاجابة علي اسئلتكم
عبد المنعم الصاوي ( نقيب الصحفيين ) اننا نبارك لسيادتكم في هذاالعيد القومي لمصر والأمة العربية كلها ، في عيد القرار التاريخي . والقرار هودلالة علي تطور العالم العربي كله ، لا الأمة المصرية وحدها . ولكننا نريد اننستفسر للاطمئنان عما أشار اليه القائد العام في خطابه عن استعداد نا علي الجانبالآخر ( يقصد الحدود الغربية مع ليبيا ) .. وماسمعنا من انه لايؤثر علي الكثافةالعسكرية في جبهة قتالنا مع العدو .. لان المعركة متوقعة اذا فشلت الحلول السلمية ؟
الرئيس : الجمسي يرد
الجمسي : الذي تردد موجود فعلا . ونحن مستعدون لأي احتمال
الرئيس : احب ان اوضح لكم ، ان محاولة طعننا من الظهر ليس لها أيقيمة . ولاتشغلنا . واذا حدث أي شيء فنحن قادرون علي الحسم تماما . رئيس ليبيايحاول ان يضخم ويكبر من هذا الموضوع لاستهلاكه الداخلي .. انه يحاول ان يحشد الرأيالعام داخل ليبيا . لانه يعلم ان الشعب الليبي في حالة قرف من تصرفاته ، لقد أدناليبيا في غزو السودان .. وليس من المعقول ان نفعل ماندينه ليس من المعقول ان نغزوليبيا . لقد ذكر القائد العام في خطابه ، هذا الموضوع لكي يظهر هذا المعني أمامالأمة العربية معركتنا مع العدو لاتزال مستمرة ، لم تحرر أرض الأمة العربية كلها .. وهي معركة الأمة العربية .. وبعدين يطلع واحد زي ده عاوز يطعنا في ظهرنا
حسني مبارك : والبرافدا تدافع عنه ؟
الرئيس : سيظل ٦ اكتوبر بمنجزاته كله علامة اساسية في التطور العربي . اننا نعيش الان عالم مابعد ٦ اكتوبر . وسبق ان قلت .. كان المفروض ان تكون سوريافي افراح اليوم .. مثل مصر .. ولكنهم يريدون ان يجلبوا الألم والتمزق والمرارةلشعوبهم مرة أخري . اما نحن في مصر.. فلا لقد صدرنا التمزق الي اسرائيل ولن يعودالينا أبدا . ان كل عربي يجب ان يحتفل بهذا اليوم .. ولكن اسلوب حزب البعث السوريالعاجز المعقد الحاقد .. لايريد الا ان يعود التمزق الي الشعب السوري ويقتل الآنشعب فلسطين صاحب القضية التي من أجلها نضحي ونحارب ويقتل اللبنانيين . وما النتيجةأقول لهم : ان كل انسان مسئول امام التاريخ عن سلوكه
محسن محمد : ماهي آخر تطورات الموقف من ناحية عقد مؤتمر القمةالعربي المحدود ؟
الرئيس : سوريا تريد ان يكون المؤتمر رباعيا . أي تحضره سورياوالسعودية والكويت ومصر، ونحن نرفض هذا الاقتراح .. اذ ماجدوي الاجتماع اذا لميحضره سركيس وعرفات ؟ كما ان حضور سركيس بغير حضور المقاومة لايجدي ايضا وهناك كلاميسري .. أو يراد له ان يسري في الأمة العربية . يعني ان سوريا لو تفاهمت مع مصر .. فان كل شيء سوف يحل . وهذا غير صحيح . أنني تحدثت مع الأسد من قبل في اجتماع الرياضعام ٥٧٩١سبع ساعات ونصفا وتفهمنا علي كل شئ . وللأسف فان تصرفات البعث السوري بعدذلك اصبحت اسوأ مما كانت عليه . مادخل مابين سوريا ومصر .. في مأساة لبنان اننا لمنقل للاسد افرض سيطرتك علي لبنان .والآن نسمع عن مساعي سورية تبذل لكي يحضر الملكحسين المؤتمر وهذا معناه طعن جديد في الفلسطينيين امعانا في المخطط المرسوم
ان خطنا واضح . من أجل لبنان .. من أجل وقف نزيف الدم اننا ندعو الياجتماع سداسي لارباعي ولاخماسي ولاسباعي . نريد ان تحضر الاطراف الاصلية هذاالاجتماع لكي نصل الي حل مأساة لبنان موضوع مصر وسوريا له اساس قديم ، ولا دخل لهبلبنان من بعيد أو قريب
يوسف السباعي - ماهي حقيقة الاتصالات التي أجرتها مصر مع فرنسا بشأنالموقف في لبنان ؟ الرئيس : الذي حدث .. هو أنني عندما التقيت بالزعماء اللبنانيينفي مصر ، وجدت ان البعض منهم يريد ضمانا من فرنسا من أجل المستقبل لان الهدف انيعود لبنان موحد ا كما كان . لما شعرت بهذا .. رأيت أن أرسل وزير الخارجية لاستطلاعرأي الرئيس ديستان .. قبل أن ينعقد اجتماع للقمة العربية .. سواء الاجتماع المحدودأو الاجتماع الموسع وهدفي هو بحث امكانية أن تشترك فرنسا مع الجهد العربي و ليسبديلا للجهد العربي ، وذلك لايجاد طمأنينة وضمانات لأطراف النزاع في لبنان ، يهمناأن يكونوا مطمئنين لتعود الي لبنان وحدته واستقلاله وشخصيته الكاملة
تكلمنا مع الرئيس الفرنسي ديستان وكان رده ممتازا قال انه مستعد أنيشارك بجهد مع الجهد العربي وليس بديلا عنه . وموقف فرنسا هو الموقف الرائد في غرباوروبا ولكن .. هل سترسل مصر قوات مصرية ؟ .. او هل كان الحديث عن ارسال قوات مصريةفرنسية ؟ احب ان اوضح اننا لم نعمل مبادرة مع فرنسا وحدنا . لقد ارسلت وزيرالخارجية لكي استطلع موقف فرنسا وذلك حتي تكون كل الاوراق عندنا جاهزة في اي اجتماععربي مقبل . ولكن بعض الاقوال ، جعلت من هذا مبادرة مصرية فرنسية ، وهذا غير صحيح ،ليست مبادرة . وقد اعلنت من قبل ، وانني ضد ارسال اي جندي مصري الي لبنان . وراييان التدخل العسكري يعقد الامور اكثر مما يسهلها . وهذه هي نتائج التدخل السوريامامنا . كل المشاورات كانت للرد علي السؤال .. اذا اتفقنا في مؤتمر القمة العربيالمحدود او الموسع علي اشتراك فرنسا . بعد هذا تفكر ، كيف تشترك فرنسا بقوات .. اوبغير قوات .. هذا هو موضوع البحث العربي . ان فرنسا مستعدة ان تستجيب لاي قرار غربيباشتراكها ايا كان هذا الاشتراك . و فرنسا محقه في هذا القرار يجب ان يكون عربيا . تدخلها يجب ان يطلب من الرئيس الشرعي وهو الياس سركيس . ونحن لانتخطي العرف الدوليوالاصول الدولية . وانتهي المؤتمر .. وهنأ الرئيس كل الحاضرين بعيداكتوبر ، والقينظرة علي المنصة الموجودة في غرفة العمليات .. وقال اي والله .. هنا كنا نجلس ..

الي أسرة تحرير مجلة اكتوبر الجديدة
فى٢٩ أكتوبر ١٩٧٦

بسم الله


من كل قلبي أدعو لأسرة مجلة اكتوبر بالتوفيق واذا سئلت عن آمالي ،فان آمالي ان أري في مجلة اكتوبر صحافة في مصر تعتمد أول ماتعتمد علي الخدمةالكاملة لكل ماينشر فيها وبكل الخلفيات حتي يمكن للقاريء ان يخرج من كل عدد منأعدادها بقيمة وإضافة جديدة لثقافته العامة أحلم ان تستأنف مجلة >اكتوبر ذلكالخط الذي كانت تتميز به صحافتنا من قبل ، وكنا نجد فيها مفاتيح الثقافة الحقة
وأذكر انني ، بعد ان تخرجت بشهور وكانت سني ١٩ سنة وشهرا ابتدأتاقرأ . وأول ماقرأت في حياتي كتاب اشتريته من دار المعارف اسمه فيض الخاطر لأحمدأمين والكتاب مليء بالمقالات القصيرة والخواطر المتنوعة التي يخدمها أحمد أمينبمصادر ثقافية متعددة
فاذا استطاعت مجلة اكتوبر ان تخدم ، ولو مواطنا واحدا من كل ألفمواطن ، ليخرج منها بشيء جديد ، فسوف يكون ذلك إنجازا كبيرا . لان هناك أناساكثيرين حريصون مثلي علي الثقافة والتلقي ، فقد كنا نري مفاتيح الثقافة قد أودعهاكتابنا القدماء في الصحافة علي أيامنا
أحلم ايضا ان يجد كل عربي في هذه المجلة الخير المخدوم والخلفيةالمخدومة بحقائق تاريخية ووثائق مؤكدة ، فالمهم هو ان نعلم القاريء العربي كيفيستوعب هذه المعلومات الجديدة والثقافة الجديدة . وأحلم ايضا ان تقوم مجلةاكتوبربتأصيل ٦ اكتوبر بكل أبعاده ، فليس ذلك اليوم مجرد معركة عبور وإنما هو يوم فاصلبين عالم ماقبل ٦ اكتوبر الذي اختلف عسكريا وسياسيا واقتصاديا عن عالم مابعد ٦اكتوبر ، فلم يكن العبور مجرد انتقال من شاطيء الي شاطيء ، وإنما كان هناك أكثر منعبور . هناك عبور ثقافي وعبور اقتصادي وانفتاح
أحلم لمجلة اكتوبر ان تقوم بتأصيل المعاني ، وتحكي للناس عن نتيجةانتصارات اكتوبر في كل الميادين أريد من كل شاب إذا ماقرأ مجلة اكتوبر ان يتصورانها موجهة له ومهتمه بشئونه .. أريد لهذا الشباب التائه ان نعيد له اكتشاف الطريقالذي فقده ، ومع الأسف فان جزءا كبيرا من صحافتنا تعمل علي ضياع الطريق
أريد لمجلة اكتوبر ان تكون صحافة الثقة بالنفس والاقتدار والأمل ،بلا عقد .. وإنما بآفاق متفتحة أحلم ان تضع مجلة اكتوبر حجر الأساس لصحافة عربيةمصرية جديدة ، ولاأريد لمجلة اكتوبر ان تكون قدوة في الصحافة فقط .. كما كنا قدوةفي الثقافة - بل أريد منها تأصيل القدوة ، وخاصة مانبنيه اليوم في الديمقراطيةالاشتراكية لأول مرة حيث لاتناقض بين حرية الفرد وحرية المجتمع كما هو موجود فيالمجتمعات الاشتراكية المعاصرة فانهم هناك لم يجدوا حلا لهذه المشكلة وأعتقد انناوجدنا الحل ونطبقه فعلا ومن المناسب ان أقول ان جزءا كبيرا من سوء الفهم المتعمد منبعض إخواننا العرب . لما يجري في مصر هو سببه خوفهم من التجربة المصرية في بناءالديمقراطية الكاملة . فنحن مجتمع دخل الحرب وليس فيه معتقل واحد لامصري ولا أجنبي،
لان مبدأ الاعتقال انتهي سنة ١٩٧١ الي غير رجعة . وسيادة القانون وقيام دولةالمؤسسات جزء عظيم من التأصيل الذي يجب ان تقوم به مجلة اكتوبر لان هذا إنجاز عظيم
وأخيرا أحلم لمجلة اكتوبر ان تظل قدوة للصحافة في الشموخ والارتفاعفوق التفاهات التي أراها اليوم ، وان تقوم بتأصيل القيم الأساسية وإعطاء المثلكقيادة في الصحافة كما كانت مصر قيادة في الثقافة

حديث الرئيس محمد أنور السادات
لمجلة اكتوبر
فى٧ يناير ١٩٧٨



سؤال : إستحوذت قضية فلسطين او الضفة الغربية بصفة خاصة علي موضوعاتهامة من التسوية الشاملة مع اسرائيل وربما كان سبب ذلك هو أن التليفزيون والصحافةالاجنبية قد أخذت الجانب الاسرائيلي في النظرة الي هذه القضية وقد أدي ذلك الي أنتركزت عليها كل التصريحات والتوضيحات والتعقيدات ايضا وسوف يستغرق ذلك وقتا طويلاولكن في هذا الزحام الإعلامي العالمي انتقلت قضية سيناء المصرية الي الظل فهل سببذلك أن حجم الاهتمام بالضفة الغربية أكبر أو لان قضية سيناء تعتبر منتهية وعلي ذلكفليس ثمة مبرر لمناقشتها مع أن الوضوح الشديد الذي أضاء جوانبها قد جعلها غير واضحةتماما كما نفتح عيوننا في الشمس فلا نري شيئا بسبب وضوحها الباهر ؟
الرئيس : انهذا يذكرنا بالكتاب الذي ألفه مناحم بيجين بعنوان " الليالي البيضاء " وقد اختار لههذا العنوان لان تعبير الليالي البيضاء في اللغة الفرنسية يعني الليالي التي لايذوق فيها الانسان النوم أي أن عينيه تتعبان لدرجة أن يري كل شئ ابيض اي لا يريشيئا تماما كأن عينيه اصبحتا بياضا بلا سواد ولكن بيجين قصد بهذا العنوان أنه عندماحبسوه في روسيا اضيئت زنزانته ليلا ونهارا فكانت لياليه بيضاء اسما وسوداء حقا
والذي اقصده قريب من هذا المعني فقد كثرت التوضيحات والتوضيحاتالمضادة والاتجاهات وظهرت فلسفات في الصحف العربية وتكهنات في الصحف الغربية وكلهذا طبيعي وليس غريبا عن حساباتي ولكنني أعلنت كثيرا وسط مناقشات متنوعة أن موقفيلم يتغير وهو ان الانسحاب الكامل عن سيناء مبدأ سوف يطبق حرفيا ولا خلاف عليه بينمصر واسرائيل واكرر ان الانسحاب عن الارض المصرية الي الحدود الدولية حقيقة قداتفقنا عليها تماما ولا أري مبررا للقلق أو الخوف فنحن نريد السلام والعالم كلهيؤيدنا ولا نريد الحرب والعالم كله يتغني بذلك وأنا اعني كل حرف أقوله الآن وقلتهفي القدس ، وجددته في الاسماعيلية وزعماء اسرائيل يعلنون في كل مناسبة إنني رجلسلام وأنني صادق في ذلك
سؤال : ونحن لا نشك في كلمة واحدة مما تقول ولكننا نتعجل السلامولأننا نتعجل السلام ، فإذا ظهر شئ في الطريق فإننا نفزع ونخشي أن يعطل المسيرة بعضهذه المخاوف سببها سوء الظن في اليهود وبعضها تردده الصحف العالمية وأكثر من ذلكأننا بعد اربعين يوما لم يتحقق لنا من كل ذلك شئ ولأضرب مثلا واحدا منتشرا بينالعسكريين والمدنيين وهو مدينة شرم الشيخ إن اكثر الناس لا يعرفون مكانها عليالخريطة ولكنهم يعرفون فقط أنها ارض مصرية وهذا يكفي جدا لأن يتصوروا أن التهاون فيشبر منها هو تهاون في مصر كلها ، وسيادتك أعلنت لاتهاون في شبر واحد من أرض مصر فماهي حقيقة ما يقال عن شرم الشيخ ؟
الرئيس : إن ما قلته عن الانسحاب التام عنالارض المصرية ينطبق علي شرم الشيخ أيضا فهي مصرية ولكن شرم الشيخ هذه نموذجلمجموعة من الأخطاء المتراكمة في السياسة المصرية والسياسة العربية أيضا وهي نموذجلما يجب ألا نفعله اليوم او غدا
فبعد العدوان الثلاثي علي مصر ١٩٥٦ وافق جمال عبد الناصر علي وجودقوات دولية في مدينة شرم الشيخ لأنها تقع عند مدخل خليج العقبة وعن طريقها يمكنالتحكم في الملاحة ومنع السفن الاسرائيلية المتجهة من البحر الاحمر الي ميناء ايلاتأما لماذا فعل ذلك جمال عبد الناصر فلا أعرف ولم اسأله في ذلك الوقت مع أن خليجالعقبة هذا مضيق دولي تقع عليه مصر والسعودية والأردن واسرائيل وكانت شرم الشيخ هيالبقعة السوداء في الثوب الأبيض الذي ارتداه جمال عبد الناصر وكان جمال عبد الناصرزعيما وبطلا من أبطال الأمة العربية فقد تحدي الدول الكبري وواجه العدوان الثلاثيوانتصر علي بريطانيا وفرنسا الدولتين اللتين خرجتا منتصرتين في الحرب العالميةالثانية اما اسرائيل فقد تسللت تحت جناحيي بريطانيا وفرنسا ودخلت تحقق أحلامهاالتاريخية في التوسع وتحقيق الأمان بوضع قواتها خارج أراضيها وهي حتي الآن لم تحاربعلي أرضها وانما دائما وفي كل الحروب بعيدا عن أرضها وشعبها فهذا البطل المصري جمالعبد الناصر قد انتصر علي الدول العظمي واسرائيل ، إلا شرم الشيخ هذه فهي علي أرضهولكن ليست في يده ؟
وتطاول عليه أصحاب الالسنة المسعورة في العراق وسوريا حتي السعوديةفي ذلك الوقت، وكان يقال إن جمال عبد الناصر الذي يطالب بتحرير الأراضي الآخري عاجزعن تحرير ارضه .. وكان في الشرق زعماء جدد يجلسون علي حجر الاتحاد السوفيتي : صلاحجديد " دلوعة " الاتحاد السوفيتي ونجمه الصاعد الذي يريد ان يضرب به جمال عبدالناصر .. ولم يفلح الاتحاد السوفيتي .. تماما كما فشل في جعل عبد الكريم قاسمالزعيم العراقي المجنون كالقذافي تماما ، بطلا وعملاقا تتضاءل الي جانبه الزعاماتالآخري وخصوصا جمال عبد الناصر
ومن المؤكد أن جمال عبد الناصر كان يلعب بورقة القضية الفلسطينيةوقد نجح في ذلك تماما وهناك اجتهادات للمؤرخين تقول إنه استخدم هذه الورقة ليضربالأنظمة في المنطقة مستعينا ببعض الكلمات مثل تقدمي ورجعي وملكي وجمهوري وهي نفسالكلمات التي ما يزال يستخدمها حزب البعث مع الامتنان العظيم لجمال عبد الناصروالسوفيت ايضا. وإن كان الامتنان ليس من صفات حزب البعث السوري أو في العراق ، ولكنالتلويح المستمر بشرم الشيخ كان يضايق جمال عبد الناصر دائما ، واذكر انني عندماكنت في موسكو علي رأس وفد برلماني في مايو سنة ١٩٦٧ قابلت سمينوف وكان نائبا لوزيرالخارجية وعضوا باللجنة السياسية وكان أهم من جروميكو في ذلك الوقت وجروميكو لميدخل اللجنة السياسية إلا من ثلاث سنوات قال لي سمينوف ان اليهود قد حشدوا أحد عشرلواء مدرعا لغزو سوريا ردا علي العمليات الفدائية المتصاعدة ، وقد أعلن اشكول رئيسالوزراء في ذلك الوقت ، أن الفدائيين اذا لم يوقفوا نشاطهم فسوف يزحف علي دمشق ،وقلت لسمينوف في ذلك الوقت إن صلاح جديد الفتي المدلل للسوفيت لا يساوي وزنه تراباوان الوزن الحقيقي لجمال عبد الناصر ولمصر فلا قرار إلا من مصر وانهم سوف يخسرونهذا الحصان الهزيل الذي اسمه صلاح جديد وأنهم دائما يختارون الجانب الخاسر بسبب سوءفهمهم وبسبب حرصهم علي ضرب الزعامات بعضها ببعض وسمينوف هذا كان صديقي ولا أعرف اينهو الان ؟ ميت أو حي يعمل ناظرا لأحدي محطات السكك الحديدية كما هي العادة في روسيامع من يغضبون عليه
وكان عبد الحكيم عامر في باكستان وأرسل الي جمال عبد الناصر البرقيةالشهيرة : اقفل المضايق يقصد أن يقوم جمال عبد الناصر بإقفال مضيق تيران ، وبذلكيصبح خليج العقبة مغلقا علي السفن الاسرائيلية ذهابا وإيابا في ذلك الوقت كانت مصرقد استعدت عسكريا ، ودفعت قواتها الي سيناء ، والعالم كله وقف يرقب ما سوف يحدث ،وكان جمال عبد الناصر يعلم أن الجندي المصري يجئ بعد الجندي الامريكي مباشرة فيكمية السلاح الذي يحمله اي في عدد الاسلحة ولكن الخلاف طبعا في كيفية استخدامها
أما اسرائيل في ذلك الوقت فكانت في حالة من الرعب لا مثيل لها . ويكفي أن تقرأ ما كتبه وزير الدفاع الاسرائيلي عيزرا فايتسمان : إنها صورة من الخوفوالارتباك لا يمكن ان توصف .. اما الذي اراده جمال عبد الناصر في ذلك الوقت ان يؤكدانه هو " الرجل" الذي يستطيع .. والذي يقرر والذي يحرر .. وانه هو الزعيم ، وانهافرصة لكي يضع نهاية لأحلام اسرائيل المجنونة ، وخصوصا أن جولدا مائير قد اعلنت في ١٩٥٦ ضم سيناء نهائياً الي اسرائيل كمرحلة من مراحل قيام اسرائيل الكبري .. وهيفرصة اخري لكي تعرف اسرائيل حجمها الحقيقي
ثم أنه طلب الي القوات الدولية فيشرم الشيخ أن تنسحب فورا وانسحبت ، وهذه الحادثة قد خلقت مشاكل بيننا وبين اسرائيلفيما بعد ولا يزالون يذكرون ذلك في لقاء الاسماعيلية ، ثم أن جمال عبد الناصر أرادأن يتحدي الرئيس جونسون الذي قطع المعونة عن مصر مستسلما للضغط الصهيوني . بعد اناستعان بالأخوين روستو : احدهما في وزارة الخارجية والثاني في الامم المتحدة .. واستعان بارثر جولدبرج - وثلاثتهم من الصهاينة
أي أن جمال عبد الناصر أراد أنيصيب كل العصافير التي علي الشجرة بحجر واحد ثم كانت حرب ١٩٦٧ وراحت شرم الشيخومعها كل سيناء ولم تعد هناك قوات طوارئ دولية . وإنما قوات احتلال اسرائيلية .. وأعلن اليهود أن اسرائيل التي ولدت لتبقي سوف تبقي لتتوسع الي غير نهاية ، وفي ذلكالوقت اتخذوا شعار بن جوريون الشهير : أن الأراضي الاسرائيلية هي كل أرض يقف عليهاجندي اسرائيلي .. وفي جيب كل جندي اسرائيلي شعار آخر " ان كل ما يقع عليه عينك يجبان يكون لك " .. اذن حرب سنة ١٩٦٧ فتحت شهية كل اسرائيلي لتبتلع الخريطة العربية مندجلة الي الفرات
سؤال : لقد قال لي وزير الدفاع الاسرائيلي عيزرا فايتسمان علي مسمعمن السيد ممدوح سالم رئيس الوزراء والفريق أول الجمسي إنه شخصيا يعتقد أن شرم الشيخهذه لا أهمية لها الآن .. ولكن الناس في اسرائيل لهم رأي اخر ؟ ونحن لا نعرف ماالذي دار حول "حادثة" شرم الشيخ هذه .. وهل ما يزال اليهود يخافون من أن يتكرراقفالنا لمضيق تيران ووضع حصار علي الملاحة ذهابا وايابا الي ميناء ايلاتالاسرائيلية وثم كيف امكن اقناعهم بعكس ذلك ؟
الرئيس : لقد اثيرت حادثة شرم الشيخ هذه واليهود معذورون الي حدكبير فهم يقولون اننا نصدقك ونعترف انك رجل اذا قلت صدقت ولكن ما الذي نفعله فيمنيجئ من بعدك ويتخذ موقفا كالذي فعله جمال عبد الناصر من الذي يضمن لنا ذلك؟
وكان ردي علي ذلك ان شرم الشيخ مصرية لا شك في ذلك ولا جدال حول ذلك ولكنامامكم ان تختاروا بين ان نضع في اتفاقية السلام نصا علي ان خليج العقبة ممر دوليبضمان مجلس الامن ، وانه يشبه باب المندب وجبل طارق والبوسفور ومثل هذه الممراتتحكمها اتفاقيات دولية معروفة ، وخليج العقبة دولي فعلا لأن اسرائيل وثلاث دولعربية اخري تطل عليه . وانا موافق تماما علي ذلك والاختيار الثاني أن تكون هناكقوات طوارئ دولية عند شرم الشيخ ، علي ألا يكون من بينها اسرائيلي واحد وقلتللاسرائيليين اختاروا الذي يريحكم لأنه ليست في نيتي أن اعود الي الحرب . وأنماأريد السلام لي ولكم وللعالم . ولكن السلام لن يجئ علي حساب السيادة المصرية ولاعلي شبر من أرضها . وأن هذه بديهة لا أقبل النقاش فيها ايضا
ثم ان ميناء شرم الشيخ قد جعلها اليهود ميناء سياحيا اقاموا فيهاالفنادق ورصفوا اليها الطرق حتي ايلات ولقد قال الاسرائيليون إن احدا ما كان يجرؤأن يطلب شرم الشيخ او الطريق الساحلي في سنة ١٩٦٧ ولكن بعد حرب ١٩٧٣ ، أصبح هذاالميناء لا قيمة له فنحن قد اقفلنا عليهم في حرب ١٩٧٣ البحر الاحمر كله من بابالمندب ثم ضربنا لهم إحدي السفن دون أن نعلن عن ذلك فما كان من اسرائيل نفسها إلاأن اعلنت أن ايلات ميناء مقفل . فما الذي فعلته شرم الشيخ لاسرائيل في ذلك الوقت - لا شئ - ومن هنا كان ما قاله فايتسمان صحيحا لكن اليهود العاديين يخافون عموما أنيتراجعوا الي أرضهم لانهم قد اعتادوا ان يحاربوا خارجها لأن بلادهم ضيقة وبلا أعماقومحاطة بجيران أعداء متربصين لها دائما
وهذا الخوف عند اليهود تاريخي لا حيلة لهم فيه ، فقد عاشوا مهددينفي كل الدول وكل المدن ولذلك انزووا في " حارات اليهود " وأقفلوها علي أنفسهم .. حتي عندما ذهبوا الي اسرائيل جعلوها " حارة يهود " كبري . وأقاموا في داخلها خائفين . وهذا الخوف هو الذي دفعهم الي كراهية الآخرين ، لأن الآخرين هم مصدر الخوف . أيهم الذين نزعوا من قلوبهم الأمن والآمان . ولذلك فالسلام عندهم حقيقة .. وايمانهمبه حقيقي . ولكن مأساتهم أنهم لا يصدقون أحداً ، يتشككون في جميع النيات .. ولذلكفهذا الشك قد حرمهم من أن يحققوا آمالهم وأحلامهم
إن اليهود يتباهون بأناجيالهم الجديدة من " الصابرا " ومعناها نبات الصبار الذي ينمو في الصحراء ،ويحاولون أن يجدوا معني لذلك بأن يقولوا : إن الصبار نبات شائك وباطنه ناعم طيب . ولكن الحقيقة أن اليهود فعلا مثل نبات الصبار . مع فارق واحد : هو أن اشواكه قداتجهت الي الداخل .. فالشوك والشك من أهم معالم المواطن الاسرائيلي
وهذه إحديمشاكل كل من يتفاوض معهم . وأعتقد أن مبادرتي الي القدس قد تجاوزت هذه المرحلة ،وجعلت الشوك والشك وسوء الظن يبعد قليلا عن وخز أعمال المواطن الاسرائيلي . وقدكفاني ما رأيته من شعبهم ومن تلقائيته في الشوارع .. ويكفي ما رأيته أيضا من يهودالعالم ومن العالم كله
سؤال : إذن ما يزال هناك عدد من اليهود يري ان عودة شرم الشيخ اليمصر خطر علي اسرائيل كلها ، بل ربما أدي الي تعاظم هذا الخوف في اسرائيل من يعارضمبدأ الانسحاب من الارض التي احتلت بعد ١٩٧٦ ألا يؤدي ذلك الي تعثر خطوات السلامالشامل ؟
الرئيس : لا أري ذلك .. ولكن في اسرائيل اتجاهات كثيرة واختلافاتحول كل قضية . وهذا شأنهم مع احزابهم ومع حكومتهم . بل أن مناحم بيجين قبل ان يجئالي الاسماعيلية ذهب للتظاهر امام بيته جماعة ( جوش امونيم ) اي ( جماعة المؤمنين ) . وهي أقلية دينية متطرفة . راحت تصرخ أمام البيت طوال الليل حتي لا ينام الرجل . وقد اعتقلوهم ولكنهم ظلوا غاضبين علي كل اتفاقيات السلام . وهناك آخرون قد تظاهرواضد الحكومة الاسرائيلية لأنها قررت الانسحاب من الضفة الغربية انها مظاهرات لا خوفمنها ، وهي لذلك لن تعطلنا عن المضي في تحقيق السلام لكل الناس حتي للذين يتظاهرونضد السلام فلم يعد في استطاعة أحد أن يتوقف . او لم يعد في استطاعة شعوبنا أن تنتظرطويلا فالضغط العالي قد بلغ اشده
سؤال : إذن من أين جاءت فكرة تأجير شرم الشيخ او إعارتها ويقال لمدةعشر سنوات او عشرين عاما وخصوصا ذلك الطريق الساحلي المرصوف المتجه من شرم الشيخشمالا الي ميناء ايلات ؟
الرئيس : لابد أن هؤلاء الذين يعارضون في عودتها اليمصر قد اختاروا لأنفسهم حلا وسطا بين
إعادتها وبين إعارتها ، فهداهم خيالهم الياستئجارها مفروشة في مصر وقد ساقوا امثلة علي ذلك بين امريكا وبريطانيا في الحربالعالمية الثانية . ونسوا ان ما فعلته امريكا وبريطانيا كان من أجل محاربة طرف ثالث .. ولكننا نريد أن نحقق السلام وليس الحرب .. ثم أننا نرفض من ناحية المبدأ : تأجيرشرم الشيخ أو اعارتها لأي احد ، ولأي سبب ولأي وقت : إن بن جورين يحكي في " مذكراته " أنه ركب سيارته متجها الي شرم الشيخ ثم طلب من السائق أن ينحرف بها جانبا فوجدعددا من اليهود يحرثون الارض وقد نصبوا عددا من الخيام وسألهم : ماذا تفعلون ؟قالوا : نبحث عن جماعة "طيبياس " وسألهم : ومن هؤلاء ؟ فقالوا : إنهم جماعة منأجدادنا عاشوا من ثلاثة آلاف سنة ، وسألهم .. وهل يمكن في هذا الجو الحار والصحراءالجافة ان يعيش احد ؟ فأجابوا : اذا كانوا هم عاشوا هنا فكيف لا نعيش نحن ؟ ويقولبن جوريون إنه لم يقرأ ولم يستمع في حياته عن قبائل يهودية بهذا الاسم ، ولكن لامانع من ان يمضي اليهود في تطويع الصحراء
سؤال : هل تري أن حادثة شرم الشيخ هذهلم تكن لها ضرورة ، أي لم يكن هناك اي مبرر لأن يشن جمال عبد الناصر حربا من اجلها؟ إذن فكيف كان في الإمكان تفادي قيام حرب دون أن يجد نفسه مضطرا الي طرد قواتالطوارئ منها ؟
الرئيس : إن حرب ١٩٦٧ قامت لاسباب عديدة من بينها أن العرب قدافتعلوا معركة لا مبرر لها فقد ضايقوا جمال عبد الناصر كثيرا بسبب شرم الشيخ ، وهذهالمعارك الداخلية بين العرب هي الورقة التي يلعب بها اليهود ويكسبون دائما . فهميلعبون ويشجعون وينتظرون الخلافات العربية .. لذلك نعطي لليهود الحبل الذي نشنق بهأنفسنا .. إنهم ينتظرون ويترقبون ونحن نواليهم بكل ما فينا من عيوب وضعف
وبنجوريون ايضا هو الذي قال عن جمال عبد الناصر إن جمال عبد الناصر قد ارتكب غلطةكبيرة عندما غيرّ اسم مصر الي اسم " الجمهورية العربية المتحدة " فمسح بذلك اسماعريقا عمره سبعة آلاف سنه .. وهو الذي نقل مصر من التبعية البريطانية الي التبعيةالروسية وهو الذي انهك قوي شعبه ، فجعل التبر يتحول الي تراب ، بدلا من ان يتحولالتراب الي تبر، ولم يكن بن جوريون يشفق علي جمال عبد الناصر ولا علي مصر، وإنماكان حريصا علي أن يتهمه بأنه هو الرجل الذي يعادي شعبه والشعوب العربية ويرهقالجميع
وفي " مذكرات " بن جوريون أمثلة صغيرة ضربها للشعب اليهودي ولكن لهامعني يتفق تماماً مع الذي قلته من أن اخطاءنا قد استفاد منها اليهود يقول بن جوريون : هجوم العرب علي يافا سنة ١٩٢١ هو الذي جعلهم يحولون ضاحية تل ابيب الي مدينةمستقلة ، كما أن إضراب العمال العرب في سنوات ١٩٢١ ، ١٩٢٩ ، ١٩٣٣ هو الذي جعلاليهود يعملون بأيديهم فقد كانوا يحتقرون العمل اليدوي ويتركون ذلك للعمال العرب ثمأنه هو الذي دفعهم الي تنظيم نقابات العمال والأحزاب العمالية ويقول بن جوريون أيضافي كتاب " بن جوريون ينظر الي الوراء " إن العرب لو كانوا قد قبلوا قرار التقسيم في ١٩٤٧ لجعلوا اسرائيل أصغر حجما مما هي الان ، والحمد لله أنهم قالوا : لا؟
والامثلة علي الاخطاء التي قدمتها الامة العربية هدية لاسرائيل ، لا حدود لها؟ ثم أننا بعد ذلك لا نتعلم من اخطائنا .. اي اننا لا نقرأ التاريخ ولا نقرأالتاريخ ايضا ولهذا السبب لم يكن موشي ديان مخطئا عندما أعلن من موقع الغرور الشديد : أنه يستطيع ان يحارب مصر بنفس الطريقة التي حاربنا بها في ٥٦ ، و ٦٧ وينتصر علينا؟
والمعني الذي يقصده أننا لا نستفيد من التجارب واننا ننسي ، ونحن ننسي اخطاءنالأننا لا نحب ان نخجل من أنفسنا ، مع أنه من الضروري ان نعرف ما الذي وقعنا فيه ،حتي لا نقع مرة آخري أعمق وأفدح واذكر بهذه المناسبة حادثة صغيرة سمعتها وأنا فيالقيادة سنة ١٩٦٧ فقد دخلت طائرة ميج ٢١ لتصوير المواقع الاسرائيلية وعادت وهبطتوتابعتها طائرات اسرائيلية بعد ١٣ دقيقة
وهذه فترة زمنية طويلة جدا وغير عاديةلكي تظهر طائرات اسرائيلية تطارد طائرة معادية ولكن اليهود كانوا يعرفون طائراتناجميعا وفي مواقعها وانما ارادوا ان يضللونا وان يخدعونا وقد نجحوا في ذلك وأعود الياخطاء عبد الحكيم عامر . وتردد جمال عبد الناصر .. فنحن قد طالبنا بتنحية قائدالطيران في ذلك الوقت . وكان يشغل هذا المنصب منذ زحد عشر عاما . ولكن جمال عبدالناصر لم يفلح في زحزحة عبد الحكيم عامر عن موقفه .. فكانت كارثة الطيران في ١٩٦٧.. وهي قمة من تراكمات الخطأ وسوء التقدير والجهل والاستخفاف
سؤال : تردد أيضا أن لاسرائيل مستعمرات علي الأرض المصرية .. والمستعمرات عبارة عنأبنية ومزارع ومصانع وترسانة للسلاح ومستوطنين بالمئات وأحيانا بالالوف ومن شعوبمختلفة ، وقيل إن اسرائيل لن تتخلي عن المستعمرات .. وإنما سوف تحتفظ بالمستعمراتوسكانها أيضا .. وقيل ان اسرائيل لن تتخلي عن ابنائها أيضا وإنما سوف تتولي حمايتهمبقوات عسكرية ، وقيل بقوات بوليسية وقيل برجل دين .. وانهم جميعا سوف يخضعونللقانون الاسرائيلي .. وكل هذا يتنافي تماما مع سيادة مصر الكاملة علي الأرض وماعليها ومن عليها ؟
الرئيس : وهذه ايضا من " بالونات الاختبار " التي تطلقهااسرائيل . وأحزابها السياسية والدينية ، فاسرائيل تقيم مستعمرات عديدة في داخلهاوعلي حدودها .. مستعمرات عسكرية دينيه ومستعمرات تابعة للأحزاب ومستعمرات خاصةومستعمرات عسكرية .. وقيام المستعمرات بهذه الصور له اسباب كثيرة عندهم فهم لأولمرة في تاريخهم يملكون أرضا وهم لأول مرة في تاريخهم يشعرون بأنهم أغلبية . وهملأول مرة يفلحون الأرض او يعملون بايديهم فقد دفعهم الخوف في كل البلاد التي عاشوافيها ، ألا يملكوا الارض وإنما يملكون السفن ويملكون الذهب .. حتي اذا طردوا إوهربوا كانت حركتهم أسهل .. ثم أن اليهود في هذه المستعمرات يحاولون تحقيق المساواةالكاملة بينهم فقد عاشوا في ظروف قاسية وذاقوا الفوارق الطبقية واللونية والدينية .. وأسباب اخري كثيرة أهمها : أن هذه المستعمرات عبارة عن مواقع عسكرية متقدمة وهذاتفسير لسلوكهم وليس تبريرا له
فعلي الأرض المصرية شمالي العريش توجد مستعمراتويوجد مطار عند الشيخ زويد، وهذا يؤدي الي بير سبع . وتوجد مستعمرات أيضا عند رفح .. وهناك رفح الفلسطينية ورفح المصرية وبينهما شارع .. اي بينهما حدود وهمية .. وكلما اذكره عن رفح عندما عشت فيها سنة ١٩٥١ أنها كانت من الصفيح ولا اعرف كيف أصبحتالآن .. وقد أقيمت عند رفح مستعمرات باميت .. وباميت هذه ميناء علي البحر الابيضوأيا ما كان عن هذه المستعمرات فإن هذا لا يهمني مطلقا . لماذا ؟ لأنني قلت لقادةاسرائيل إنني أعرف حاجتكم الي الأمن . ولذلك جئت اناقش معكم الأمن عموما وسوف أحققهلكم . لاني اريد السلام وانا اعرف ان هذه المستعمرات هي محطات إنذار ودفاع مبكر . وأنا علي يقين من ذلك كله وأعرف ان خط بارليف كان شيئا مثل ذلك ، فأين ذهب هو الآن؟
إن خط بارليف كما قلت هو قلاع أقامها الخوف بالنيابة عن الكراهية وكذلك كل هذهالمستعمرات ومادمنا سوف نجلس معا وقد جلسنا معا وبعد أيام يجلس أعضاء اللجنةالسياسية واللجنة العسكرية من أجل هدف واحد هو تحقيق الامن فلا معني مطلقا لاننناقش هذه الجزئيات اأي هذه المستعمرات وعلي الرغم من أنها جزئية فإنني اؤكد منذالآن أنني لا أوافق علي وجود مستعمرة واحدة اسرائيلية علي أرضي ، فليهدموها ولااسمح بوجود اسرائيلي واحد مدنيا كان او عسكريا ، هذه مسألة حسمتها تماما وانتهينامنهاوقد ظهرت فلسفات قبل مبادرتي الي القدس تقول : ولماذا لا يبقي هؤلاءالاسرائيليون في مستعمراتهم إنهم اجانب ألا يوجد في مصر أجانب من كل الشعوب في مصرفلماذا لا تعتبر مصر هؤلاء الاسرائيليين اجانب ايضا ؟ وهي فلسفة مرفوضة تماما فقدجاءت قبل مبادرتي وبعد مبادرتي قد تغيرت الصورة تماما ، أما الصورة التي تغيرت فهي : أن محاولة اسرائيل أن تجعل الحدود الاستراتيجية حدودا سياسية .. لم تعد كلامامقبولا .. أو بعبارة اخري اأن ما كانت تدعيه اسرائيل من الحدود الآمنة لم تعد آمنهففي مصر صواريخ مداها ٣٠٠ كم ، وهذه الصواريخ علي الضفة الغربية للقناة ، وعندمادخلت القوات الاسرائيلية عن طريق الثغرة كانت تقصد قواعد هذه الصواريخ وهذهالصواريخ تستطيع أن تصيب اي عمق في اسرائيل .. فهل تحتل اسرائيل الضفة الغربيةللقناة ايضا حتي لا تصيبها هذه الصواريخ ؟ وقد يبدو هذا سؤال غريبا .. وإن كانمنطقيا . ولكن هناك في اسرائيل من يرون أنه ليس غريبا أو منطقيا وإنما هو حقيقةتاريخية .. فالتاريخ يقول لهم إن اليهود قد جاءوا الي مصر مع الهكسوس وأقاموا فيمحافظة الشرقية .. ويقال في أرض جوشن (اي محافظة الجيزة ) وعلي ذلك فهذه أرضيطالبون بها أيضا
ولكن هذه الصورة القديمة لم يعد لها وجود في عالمنا المتحضرأو علي مائدة المفاوضات بين أناس متحضرين وهم متحضرون لأنهم اتفقوا ابتداء علي عددمن المسلمات السياسية والانسانية والسلام واحترام كل الأطراف وتقديس الحياة من أجلأجيال من بعدنا وطرح سوء الظن الذي هو ابن للخوف الذي هو ابن للكراهية التي هي الأمالشرعية لكل الحروب
سؤال : إننا نحتاج الي وقت طويل لإزالة رواسب الأجيال من سوء الظنوسوء التقدير والشك . فإن المبادرة اذا كانت قد غيرت " مسار " الأشياء فإنها لمتغير "طبائع" الاشياء .. فذلك يحتاج الي وقت طويل . وقد ذكرت سيادتك أن حربا كانتتقع بيننا وبين اسرائيل بسبب المناورات التي قام بها الفريق اول الجمسي مما دفع بعضالقادة الاسرائيليين الي القول بأن مبادرتك كانت خدعة فهل صحيح ما نشرته الصحفالعالمية من أنهم كانوا يتوقعون أن تهبط طائرتك الي مطار بن جوريون دون أن تكون بهاوإنما ينطلق من داخلها عدد من قوات الصاعقة المصرية . فما مدي صحة هذه الصورةالرهيبة ؟
الرئيس : لا أعرف بالضبط .. ولكن هم الذين اعتقدوا أنهم بسبب سوء الظنأيضا والشك العميق انني لن اسافر الي القدس ، وانما سوف ابعث .. بمائة وعشرين منرجال الصاعقة .. وتهبط الطائرة وينفتح بابها وتخرج قوات الصاعقة وتطلق نيرانها عليكل زعماء اسرائيل الذين وقفوا صفا واحدا في انتظاري ، ولذلك وضع اليهود اكثر من ألفقناص فوق مطار بن جوريون ومعهم المدافع الرشاشة لنسف الطائرة وقوات الصاعقة فيلحظات .. وسمعت أيضا شيئا آخر لم اتحقق منه بعد ، ولكنه يتفق مع سوء الظن هذا أيضاأن الفرقة الموسيقية التي وقفت في المطار كانت تحمل اسلحة ايضا ، وهذا شئ غريب ،ولكن لم الاحظ ذلك فقد كان الموقف أعظم وأروع من أن يشغلني شئ مثل هذا، ولكن الصحفهي التي نشرت هذا السيناريو البوليسي والخوف صانع المعجزات في الأدب والفن عنداليهود ، ويكفي أن يعود أي مثقف الي ما كتبه ادباؤهم من مثل : كافكا وفرفل وتسفايجوهنيئة وخصوصا باشيفا سنجر .. وغيرهم أو حتي اذا قرأ ما كتبه العالم النفسي الكبيرفرويد .. سوف يجد أن اعماقهم مليئة بالخوف والرعب ، والذين رأوا لوحات الفنان ماركشاجال يجد أنها صرخات لونيه ثم أن اليهود لا يزالون يقيمون المتاحف الضخمة للحزنوالأسي وقد رأيت في القدس المبني الذي يسمونه " يادفاشم " او متحف " الكارثةوالبطولة " وكله صور تذكارية باقية للحزن والأسي والخوف وعدم الشعور بالامان
فلا استبعد ان تخطر هذه الصورة المروعة علي رأس احد العسكريين أوالسياسيين وهي فكرة لا يمكن ان تخطر علي بال رجل مثلي ، لا يريد الموت ولا اليتمولا الدم .. ولا أريد أن اري شابا في ريعان حياته يجلس علي مقعد يدفع عجلاته بيديهحتي الموت ، ان في هذه الصورة تلتقي البطولة الوطنية والألم النبيل
سؤال : قيل أيضا إن اسرائيل لها مطارات علي أرضنا بالقرب من حدودهمايضا .. وقيل إنهم اذا تخلوا عن المستعمرات فسوف يتمسكون بهذه المطارات فهل هذاصحيح ؟
الرئيس : ولا هذا صحيح . فليس من الاستراتيجية أو مبادئ العسكرية أن أضعطائراتي علي مطار في أرض الغير .. واذا ترك لي هذه المطارات . فإنني لا استطيع أناستفيد منها لأن غلطتنا سوف تكون واحدة ، مطاراته وطائراته في متناولي . ومطاراتيفي متناوله .. ثم أن وجود المطارات أو المستعمرات مرفوض تماما ولذلك عندما سألوني : وما الذي نفعله بهذه المطارات ؟ اجبت احرثوها قبل ان تخرجوا منها
سؤال : هل من حق اليهود أن يطلبوا من مصر تعويضا عن المنشآت التيأقاموها علي ارضنا ؟
الرئيس : فليطلبوا ، ونحن ايضا سوف نطلب منهم ذلك ، وسوفتكون النتيجة أن اسرائيل ستجد نفسها مدينة بل غارقة في الديون ، المهم أن نجلس وأننتناقش إنهم يصيدون أسماك بحيرة البردويل ويصدرون أسماك البردويل في علب الي الخارج، ومعروف أن البردويل مصرية ولكنهم يبيعون المنتجات المصرية بعد تعبئتها وتسويقهالحسابهم وسوف نسترد هذه المصانع سليمة تماما ، كما عادت الينا حقول ابو رديس كاملةسليمة وما دمنا قد ارتضينا مبدأ التفاوض . فهذا لا يعني : التساهل .. وانما يعني اننزيل كل العقبات التي تقف امام هدف آخر أعظم وأروع هو السلام وهو لا يتحقق إلابالتسوية الشاملة .. وإلا بتسمية الأشياء باسمائها والا بمعرفة حجم القضايا وهذا لايتيسر إلا اذا كانت الرؤية واضحة وإلا اذا تحلينا بالصدق والشجاعة ولم يعد الكذب اوالإخفاء أسلوبا في الحكم ، فكل ما نقول وما نعمل وما نعلن وما نرفض معروض علي شاشاتألف مليون تليفزيون إن الذي سمعته من إطراء الرئيس الأمريكي كارتر في مطار اسوان قداخجلني فأنا لم أفعل إلا ما أملاه علي واجبي وضميري وما التوفيق إلا من عند اللهوما التأييد إلا من عند الشعب .. والحمد لله الذي ارضيته فارضاني بحب الملايين منابناء شعبي وحب كل الذين يتطلعون الي الحياة في سلام
سؤال : كنت قد أعلنت بعض انجازاتك الكبري في مصر لتصفية مراكز القوةوثورة مايو وانتصارات اكتوبر وسيادة القانون وحرية الصحافة والانفتاح الاقتصاديوغزو الصحراء وتوسع الوادي الضيق علي شعب مصر .. إن هذا يكفيك . وأنك حققت كل ماتتمني .. وأن الاجيال القادمة عليها أن تمضي أبعد من ذلك فأن تختار من أشكال الحياةوصور التعايش السلمي ما تراه مناسبا لها ولكنك بمبادرتك الأخيرة هذه قد تجاوزت هذاالجيل والذي بعده فما الذي تتصوره لمستقبل مصر ؟
الرئيس : لقد تصورت مصر سنة ٢٠٠٠ ووضعت لذلك برنامجا مدروسا واتجهت الي زراعة الصحراء .. وفتحت الأبواب لرأسالمال العربي والأجنبي مع كل الضمانات التي تقدمها دولة متحضرة ومصر دولة متحضرةولكني اعترف . وليس هذا تواضعا مني ، إن مبادرتي هذه أتت بنتائج أكبر بكثير جدا مماتصورت .. والذي اسمعه واقرؤة لزعماء العالم عن أثر هذه المبادرة علي هذا العصر وعليالأجيال القادمة يفوق خيالي .. إن عالمنا من أوله لآخره قد تغير أسلوبه في النظرةالي الأشياء وسوف يؤدي ذلك الي تغيير شامل في العلاقات الانسانية .. وسوف يتحققالرخاء في الشرق الاوسط .. وسوف تكون اجيالنا أحسن حالا منا
أما السبب الحقيقيفي هذه المبادرة .. فهو انني رأيت اجيالنا القادمة سوف تكون أسوأ بداية ونهاية لأنيعندما نظرت الي مسار الأحداث السياسية في العالم العربي وجدته طريقا أوله ندم وآخرهعدم اما الندم فعلي أننا عشنا كل هذه الحروب . وحتي نصر اكتوبر الذي حقق لناالكرامة لم يأت برخاء بعد ، لأننا ما نزال ننفق علي السلاح .. وآخر الطريق عدم .. لأننا اذا مضينا نحمل السلاح وفي نفس الوقت لا نكف عن ادارة طواحين الكلام الفارغ . فلن نتقدم خطوة واحدة وإنما سنظل في حالة جمود حتي نموت إن السكوت علي هذه المأساةجريمة في حق جيل برئ .. إن نصف سكان مصر دون العشرين لم يعايشوا ويلات مصر .. وإنكان من الواجب القومي أن يعرفوها ويدرسوها.. ولذلك ليس من الضروري أن نطحنهم بالحرباو نسحقهم خوفا من الحرب . فنخلق جيلا عاجزا مشلولا مترددا عن اتخاذ القرار فيكونفريسة لعملاء التخريب وادعياء السلام
لهذا كانت المبادرة واكرر شكري لله سبحانهوتعالي الذي الهمني الصبر والسداد أما شعبي فاني اتوجه الي الله أن يهبني القوة عليأن اجعل حياتي فداء له
سؤال : أعود مرة اخري الي مبدأ الجلاء الشامل عن سيناء .. لقد رفضتسيادتك كلمة "تنازلات" التي تستخدمها اسرائيل عندما تتحدث عن الانسحاب .. وقلت إنهالا تتنازل عن شئ تملكة . إنها تعيد الينا ما كنا نملكه . ولكن عندما بدأت اسرائيلتكف عن استخدام هذه الكلمة الي حد ما . فإنها استخدمت كلمة آخري هي الضمانات .. فماهي الضمانات التي تطلبها اسرائيل لكي نمضي في عملية السلام .. هل سيكون ذلك عليمراحل متباعدة ؟
الرئيس : المشروع الاسرائيلي الذي عرض علينا في الاسماعيليةيجعل الانسحاب علي مرحلتين وأن تكون هناك ارض منزوعة السلاح علي الجانب المصري فقط .. ورأينا ان تكون الأرض المنزوعة السلاح علي الجانبين مع مراعاة فارق العمق بيناسرائيل وسيناء .. وسوف نراعي أن عمق الارض المنزوعة علي الجانب المصري اعمق قليلا، لأن اسرائيل ليس لها عمق ، وسوف تكون هناك محطات انذار مبكر كالمحطات الموجودةالآن .. بشرط الا يكون فيها جميعا اسرائيلي واحد ، وسوف تكون هناك ارض محدودةالسلاح .. اي ان الاسلحة الموجودة سوف تكون من المدافع الرشاشة والعربات المدرعةالخفيفة
وان كانت لنا وجهة اخري هي : ان يكون الانسحاب من شرق العريش الي رأسالنقب بجوار ايلات . وهذا من شأنه أن يلغي " حكاية " شرم الشيخ والمستعمرات الآخري
والمرحلة الاولي سوف تكون الانسحاب وراء خط شرق العريش وغرب رأس محمد .. والمرحلة الثانية الانسحاب الي الحدود الدولية وسوف تكون هناك ضمانات سياسية ، وانكانت الضمانات هذه عيبها انها تضطرنا الي إدخال دول اجنبية في المنطقة . ولكن لامانع اذا كانت هذه الضمانات من الدول الخمس الكبري كما كانت مبادرتي الأولي ايبضمان مجلس الامن ، فاليهود لهم تجربة لا ينسونها .. ولا نحن ايضا ففي سنة ١٩٥١كانت أمريكا وبريطانيا وفرنسا تضمن حدود اسرائيل ولكن كانت هناك صورة مضحكة : فهذهالدول تضمن اسرائيل فقط . فاذا هي اعتدت علينا . قيل انها تدافع عن نفسها .. واذانحن دافعنا عن انفسنا قيل اننا نعتدي عليها
كما ان هذه الدول قد ضمنت في نفسالوقت ان تضع مظلة جوية في سماء اسرائيل اذا وقع عليها عدوان
سؤال : كم تقدر من الوقت للانسحاب الشامل ؟
اجاب الرئيس : هميقولون من ثلاث الي خمس سنوات ولكنني أري ان ثلاث سنوات رقم مبالغ فيه
سؤال سيادة الرئيس .. وبعد ذلك ؟
الرئيس : وبعد ذلك وقبل ذلك يجبأن نجند كل قوانا لبناء وتعمير مصر .. وانصاف فئات كثيرة من الشعب وأن معركتنا منأجل البناء صعبة .. ولكنها في ظل السلام والآمان سوف تكون أروع وأبقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Best Designer
مبدع فريق الابداع

مبدع فريق الابداع


.:
عدد المشاركات: 1028
تاريخ التسجيل: 29/10/2010
الموقع: http://shbab-star.yoo7.com
العمر: 21

مُساهمةموضوع: رد: الرئيس محمد أنور السادات   1/11/2010, 1:41 am

حديث الرئيس محمد أنور السادات
الي مجلة اكتوبر
فى٥ فبراير ١٩٧٨

سؤال : سيادة الرئيس : إن بعض دول الرفض تتحدث عن العودة الي جنيف ،ألا تري أن ذلك شيء غريب وكأن مبادرتك لم تحدث ، وكأن الدنيا لم تتغير بعدها فماالذي يتصوره هؤلاء ؟ وما الذي يتوقعونه ؟ وفي نفس الوقت يتكدس عندهم السلاحويعترضون علي السلاح الذي تطلبه ولم يأت بعد ، كأنه من المفروض أن نتعري من السلاحوألا نقف وألا نبحث عن أسلوب آخر اذا لم يتحقق السلام بالمفاوضات علي مرأي ومسمع منالعالم كله
الرئيس : يبدو غريبا ولكنني لا أتعجب لما أراه فالسوفييت والسوريونيطالبون بالعودة الي جنيف أو بالسير في الطريق الي جنيف ابتداء من مناقشات الكلماتوالاجراءات ... الخ ، أي ابتداء من الجلسات اللغوية والشعارات التي جربناها ولم نصلبها او عن طريقها الي أي شيء وكان من الممكن ان تظل كذلك عشرات السنين
ولكن حزبالبعث السوري لا يستطيع أن يواجه القضية العربية سافر الوجه ، وإنما لابد أن يقفوراء ساتر ، هذا الساتر هو الاتحاد السوفيتي ... هذا الساتر هو " ولي امره " "ولينعمته" ، إنها عقدة الشعور بأن الحزب صغير وهو لذلك في حاجة الي سند عالمي واحساسحزب البعث بأنه صغير وانه لا يمثل الا ٢% من الشعب السوري وهي حقيقة سمعتها منالرئيس الاسد شخصيا ، ولذلك فالحزب يلجأ الي العنف والي التصفية الجسدية وفي نفسالوقت لاحظ الاجانب قبل غيرهم أن ٧٥% من الجيش السوري ومن الشعب السوري مع مبادرةالسلام ، وكل ذلك قد نشرته الصحف العالمية مما اغضب فلاسفة حزب البعث وسفاحيه ايضافالذي يتردد في دمشق وفي موسكو ليس معناه أن المبادرة لم تحدث ولكن معناه ان هناكمن كان يتمني ألا تحدث وألا يكون لها هذا الدور العالمي وهم يخلطون بين امنياتهموبين الواقع ، ويفضلون امنياتهم واوهامهم علي هذا الواقع الذي لا يريحهم ولا يحبونله أن يستمر ولا أن تتسلط الاضواء كما كانت وسوف تبقي دائما علي مصر
وسورياوليبيا وغيرهما قد اعترضوا علي أن تتسلح مصر وأن يكون سلاحها من أي بلد خصوصا منامريكا ولا أظن ان لاحد الحق في الاعتراض ، لأنني لا اعترض علي أن تتسلح هذه الدولمن الاتحاد السوفيتي، ولا ازال أري أن التسليح العربي هو دعم لجبهتنا ولقوتنا ،لولا أن هذه القوة قد تمزقت وتفرقت وبدلا من أن يكون سلاح العرب ضد اعداء العربفانه قد اصبح ضد العرب انفسهم وأسوأ من ذلك أن هذه الدول العربية قد تحولت اليمخازن للذخيرة وتحولت قواتها الي حراس للذخيرة التي تنقلها الطائرات السوفيتية اليحروب صغيرة اخري تمزق العرب وتمزق القارة الافريقية ايضا ومثل هذه الاوهام اوهاماخري عند القذافي الذي يمني نفسه بانهيار اقتصادي في مصر يجيء من بعده انهيار سياسياجتماعي الي آخر ما توهمه وما يضعونه في راسه الصغير ليسرقوا ما في جيبه الكبير ،ولذلك اتصلت ليبيا بالدول العربية تحتج علي مساندة مصر ودعمها حتي تصبح قادرة عليشراء السلاح ؟ والذي يبعث علي الضحك حقا هو موقف سوريا من ليبيا .. إنني أعلم وغيريأيضا أن القذافي قد أهان سوريا والأسد ، كما لم يفعل احد وتدخلت واعترضت وهي وقائعمشهورة وفظيعة ولكن يبدو أن للذهب بريقا يخطف الشتائم ويزيل الاهانات كأنها بقعباهته علي ثوب ابيض وبمنتهي السهولة وقد اعترف السوريون بأن كل ما يريدونه منالقذافي هو الفلوس لأنه في حاجة الي دور، وهم علي استعداد أن يعطوه هذا الدور فيكونالممول لهم أو الغطاء الذهبي لهم بشرط أن يدفع ولايهم كثيرا ما الذي يقوله لهم قبلأو أثناء أو بعد الدفع ولذلك وصفت السخرية المصرية مؤتمر الرفض بأنه مؤتمر " القبض " وهي قفشه تعتبر نموذجا للنكته المصرية او صورة لأسلوب المصريين عندما يفلسفونالاشياء التي لا تعجبهم ولكنها صادقة
سؤال : سيادة الرئيس : عندما تتحدث عن سوريا فإنك تفرق دائما بينالشعب السوري وهذه التفرقة لها دلالة عندك ، هي أن هناك هوة سحيقة بين رأي الحزبوبين إحساس الشعب وتميل الي أن تجد الأعذار للشعب ولا تجدها للحزب و تختار سوريادائما نموذجا لذلك فهل سوريا تفردت بهذه " الهوة " في العالم العربي فأصبحت هذهالهوة مصيدة لسوء الفهم بين الدول العربية امام القرارات المصيرية او القرارات التيغيرت وجه العالم العربي - كحرب أكتوبر ومبادرتك للسلام ؟
الرئيس : تماما ولكنيأريد أن أعود الي هذه التفرقة لادفعها من سوريا الي الجزائر ولكن لاسباب مختلفةفأنا اري أن الجماهير علي حق واحساسها نابع من فطرتها ولم تكذب قط ، ومن تجربتيالطويلة الشاملة لم تخذلني الجماهير بحسها الصادق والزعماء اطباء يضعون أصابعهم علينبض الجماهير ثم يترجمون ذلك لاتولد في مواطن الداء وطبيعة الشفاء فهذه غريزةسياسية ايضاً لا تولد في يوم وليلة ولاهي مكتسبه وانما هي صفة او موهبة او منحة منعند الله
ولذلك فأنا اقف مع الجماهير وقد حدث في مصر بعد نكسه ١٩٦٧ ما مزققلوبنا وصفوفنا ايضا واستشري اليأس بين الناس واحست جماهير الامة العربية أن العالمقد انتهي وان العالم العربي ليس الا جثمانا مسجي من الخليج الي المحيط ، وأنصرخاتنا أصداء بلا اصوات ، وأن آمالنا ظلال بلا ضياء ، فقد انتهي كل شيء عندنا فينفس الوقت الذي ابتدأ كل شيء عند اسرائيل فقد عاودتهم أحلامهم الخرافية كلها،اسرائيل الكبري من النيل الي الفرات أو أبعد من ذلك الي الشمال والجنوب أو اسرائيلالتي ولدت لتنتصر والعرب الذين عاشوا لينهزموا او كل اسرائيلي بطل او اسرائيل هيالدولة التي تحارب وتنتصر خارج حدودها او الجندي الاسرائيلي هو " الكيف " الممتازوالجندي العربي هو "الكم " المتخلف وتهاوت علي آذاننا كل إذاعات العالم وترامت تحتعيوننا كل الصحف والكتب والاقلام تحفر لنا الارض وتعمقها لعلنا نلقي بأنفسنا فيهاثم تجيء رياح اليأس وتهيل علينا التراب وأخيرا تمتد أيدٍ رحيمة وتضع لافته مكتوبعليها جاءوا وذهبوا الي غير رجعة وأنا اعذر الشعوب فهي بحسها الصادق قد اهينتواهدرت وداستها أقدام الأعداء وأقلام ابنائها ايضا
ولكن لا أجد عذرا للقادة والقيادات السياسية والفكرية لأن أولواجباتها أن تبدد الظلام واليأس وتحارب الموت وأن تأخذ بيد الشعوب وأن تداري جراحهاوتجفف دموعها وان تقف وأن تموت واقفة وعند هذا اليأس في مصر وفي العالم العربي كانمن واجبي أن اضم الصفوف في مصر وأن اضم القلوب خارج مصر وأن أجمع الأصدقاء اليالاشقاء وأن نواجه الدنيا كلها في اصرار وشجاعة ، فنحن أمة عريقة وعظيمة ، واذاخسرنا معركة فليس معني ذلك خسارة الحرب ولا يعني ذلك أنه وداع الي غير لقاء معالحياة والأمل حتي النصر
وكانت مهمة شاقة ولكن انتصارات اكتوبر كانت برداوسلاما علينا وعلي أجيال من بعدنا ولولا انتصارات اكتوبر ما كانت مبادرة السلام ،واذا كانت انتصارات اكتوبر قد أوجدت القلوب علي مصر فإن مبادرة السلام قد أوغرتها
ليست الشعوب ولكن قلوب بعض الحكام ولشد ما أوجعني الرئيس بومدين عندما ذهب إليهرئيس الأركان المصري يخبره بأن مصر قد استعدت للحرب وكان ذلك في سبتمبر ١٩٧٣ أي قبلالمعركة بأسابيع، ثم سأله رئيس الأركان عن دور الجزائر في هذه الحرب القادمة هنافقط أعود الي أنني اجد للشعوب العذر ولكن لا أجد شيئا من ذلك للقيادة العسكرية اوالسياسية التي تعرف معني الإعداد للحرب ، ومعني أن الحرب علم صعب وشديد التعقيد وقدسمع رئيس الأركان المصري من الرئيس الجزائري ما أفزعه فقد قال له اذا ما قررت مصردخول الحرب فأرجو إخطاري قبل ثلاثة شهور من التاريخ الذي تحدد للقتال أي أن المطلوبأن نطلعه علي يوم القتال بالضبط ثم تعد علي أصابعنا تسعين يوميا وعندما تسأله مادورك وما الذي تستطيع ان تقدمه في المعركة ؟
بينما الملك الحسن الثاني عندما سأله رئيس الاركان عن دوره قال : إنالمغرب جاهز ومستعد ان يقدم كل ما تطلبه مصر ويتمني لمصر النصر وللعرب ايضا وكنت قداتخذت قرار الحرب قبل ذلك بأسابيع وانتهي إعداد كل شيء وتدريب قواتنا في مواقع اقربالي ما تكون الي نفس المواقع وفي نفس الظروف وحتي عندما تصور ذلك طلب شيئا غيرمعقول وهو أن نخطره قبل ثلاثة شهور من ذلك ان الجماهير معذورة اذا دفعها خوفهاويأسها الي ان ترفض تصديق الإعداد للحرب ولكن سياسيا مقاتلا مثل بومدين لاعذر له ،وقد فعل الرئيس بومدين ما سبق أن فعله القذافي ، فقد طلبت من القذافي الطائرات التيملأ الدنيا بأنه اشتراها من أجل مصر، فأرسل بعد ان دوخني ٢٥ طائرة نصفها للطيرانوهي قصة رويتها كثيرا ومعروفه ومؤكدة
وبومدين كرجل مقاتل يعرف معني الحرب ،ومعني التدريبات الشاقة علي الواجبات ولكن الذي قاله لرئيس الاركان المصري إن لميكن جهلا بالحرب الحديثة التي تختلف عن حرب العصابات فإنه استمرار في التشكيك فيالانهزامية التي كانت سائدة في ذلك الوقت والذين يقرأون تاريخ الحرب العالميةالثانية يعرفون أن الامريكان عندما قرروا الاشتراك في غزو نورمانديا قد ارسلواقواتهم الي بريطانيا للتدريب علي ذلك قبل الغزو سنة وأكثر ولم تقل امريكا لبريطانيااخطرونا قبل الغزو بثلاثة شهور؟
ومن بديهيات الاستعداد للحروب أن يتدربالمقاتلون علي أداء واجباتهم تدريبا كاملا حتي اذا نشبت الحرب احسوا أن الحرب نفسهااستمرار عنيف للتدريب تماما كما يحدث في المسارح المحترمة ، لابد للفرقة المسرحيةأن تقوم ببروفة عامة يرتدي فيها الممثلون ملابسهم وتمتليء الصالة بالمتفرجينويسمونها البروفة بالملابس الكاملة والتدريبات علي القتال هي بروفه بالملابسالكاملة علي نفس مسرح العمليات مع فارق واحد أنه لا يوجد جمهور وإنما توجد فرقةمسرحية اخري تحاول التدخل بالنار لوقف ماتقوم به الفرقة المسرحية المعادية حتيالشهادة والنصر والمجد وانتهت مناقشة رئيس الاركان المصري وهو حي يرزق حتي الآنبعبارة قالها بومدين لا تقل ايلاما إن عدم دخول المعركة مصيبة ودخولها مصيبتان
سؤال : سيادة الرئيس : ولكن مواقف الرئيس الجزائري قد تغيرت بعد ذلك، وهذا معناه أنه ظل لا يصدق ماتقول وما نردده نحن وراءك ، وكنا غير مصدقين ثم فجأةتحول الي جانبنا وبأكثر مما كنا نتوقع فكيف حدث التغير في تقديره للموقف وفي سلوكهالعام ومن ورائه الشعب الجزائري أيضا ؟
الرئيس : للتاريخ أقول إن الرئيس بومدينكان يتصل بنا يوميا اثناء المعركة ليطمئن علي سيرها وكذلك كان يفعل الملك حسينوالاشقاء العرب حتي رأي بومدين القائد الاسرائيلي عساف ياجوري علي التليفزيونالمصري يستسلم حتي رأي الأسري الاسرائيليين ايضا وتاكد ان الحرب جادة وان قواتنا قدحققت انتصارات لم يكن يتوقعها احد والباقي معروف لنا وللعالم كله
وبعد وقفإطلاق النار زارنا بومدين وقال شخصيا انه ذهب الي الاتحاد السوفيتي في اليوم السادسللمعركة وقال لي إن مجلس قيادة الثورة الجزائري ظل منعقدا منذ اليوم الاول للمعركةوظلوا ساهرين قلقين علي مصيرنا في نفس الوقت الذي يردد فيه العالم ما قاله قادةاسرائيل من أنهم سوف يحطمون عظامنا فلا تقوم لنا قائمة بعد ذلك ولكن مضي اليومالأول وجاء الثاني حتي السادس وكانت وكالات الأنباء تنقل اخبار المعركة عن اذاعةاسرائيل وبعد ذلك اكتشفوا أن اسرائيل تكذب علي العالم فاتجهت وكالات الانباءوالاذاعات العالمية تنقل عن مصر وقد التزمنا الدقة والموضوعية وكسبنا مجالا كنا قدفقدناه وهو احترام العالم لإذاعاتنا
وقال لي بومدين إننا قلنا لأنفسنا مادامتالحرب قد استمرت كل هذه الايام السته فاننا نعتبر مصر قد انتصرت علي الرغم أن سورياتراجعت الي ما وراء الابتداء ولذلك سافرت سرا الي الاتحاد السوفيتي دون أن يدري احدبذلك واجتمعت مع القادة السوفييت
وقال بومدين لي شخصيا ولما اجتمعت بالقادة السوفيت بريجنيفوبودجورني وكوسيجين قلت لهم أنتم الآن ترون تطورات القتال ولابد أن تقفوا مع مصروسوريا فقالوا نحن واقفون مع سوريا وبدأ بريجنيف يهاجمك بمنتهي العنف حتي شعرتبالحرج والضيق والقرف
وقال إن السادات سوف يضيع الدنيا كلها وفي مقدمتها مصروكل الأنظمة التقدمية في المنطقة ولقد طلبت منا سوريا ثلاث مرات أن توقف القتال لكنالسادات اصر علي الرفض ، وهذا الرجل السادات مجنون وصفات اخري لا أول لها ولا آخر ... ولكي اوقف هذه المناقشة الحادة - هذا كلام بومدين أيضا - وجهت النقاش وجهة أوضحفقلت له : انا زبون وجئت اليك اشتري سلاحا ما رايك ؟
قال : موافق
قلت : هذهمائتا مليون دولار نصفها لمصر والنصف الثاني لسوريا ومطلوب أن تبعث بها سلاحاللدولتين
ثم قال لي بومدين وعدت الي الجزائر دون أن يشعر الشعب الجزائري أننيسافرت الي موسكو ، وفي الجزائر وجدت مجلس الثورة لايزال منعقدا واطلعتهم علي ما جريهناك ثم قلت لهم جميعا أريد أن اصارحكم بشيء عجيب اذا كانت اسرائيل وامريكا تريدالقضاء علي السادات مرة ، فإن روسيا تريد القضاء عليه ألف مرة ولن انسي لبومدين هذاالموقف الكريم والعربي الأصيل وموقف آخر لبومدين هو انه ارسل ١٥٠ دبابة بعد وقفاطلاق النار فجاءت هذه الدبابات عندما حدثت الثغرة وكان مجيئها برا عبر ليبيا اليمصر في وقت مناسب تماما وجاءت من يوغوسلافيا ١٤٠ دبابة بعث بها الرئيس العظيم تيتو ... هذه الدبابات جاءت ومعها وقودها ايضا ثم سحبنا مائه دبابة كان قد بعث بهاالقذافي الي مرسي مطروح وكان القذافي كما عرفنا فيما بعد حريصا علي أن تظل هذهالدبابات في موقعها كخطوة لأحلام الغزو والسيطرة علي مصر ؟ وبذلك حشدنا حول الثغرةأكثر من ٨٠٠ دبابة لم انس هذا لبومدين ، ولذلك عندما زارني في الاسكندرية في العامالماضي وكان قد توقف في طرابلس اثناء الضربة التأديبية التي قامت بها قواتنا ضدالعبث الليبي لم أكد ازاء ذلك حتي قلت له
إن زيارتك هذه جعلتني أوقف العملياتالعسكرية ضد ليبيا ولو كنت تأخرت يومين آخرين لكان لنا موقف أعنف ، وبالفعل أصدرتتعليماتي الي وزير الحربية بوقف العمليات وسحب القوات التي دخلت جغبوب .. فلم يكنفي نيتنا أن نحتل أرضا وإنما فقط أن نؤدب القذافي وقد تم ذلك
سؤال : سيادة الرئيس ثم تغير بومدين بعد ذلك وتطرف في اتجاهه ضد مصرحتي دفعه ذلك الي ان يذهب الي طرابلس وان يقبل القذافي رئيسا له ، وأن يذهب اليالبلاد العربية يبحث عن مساندة لموقفه ... فما الذي طرأ عليه شخصيا او قوميا ؟ أوما الذي اسخطه هو الآخر علي مصر؟
الرئيس : ان الصورة قد اتضحت لي بعد ذلك أكثروانا بطبيعتي ميال الي التفاؤل ولذلك فأنا حسن الظن بالناس وأفضل أن أحسن الظن أولاوأسيء الظن بعد ذلك فأنا حسن الظن حتي يثبت العكس ، وهذا يريحني شخصيا ويريح الذينيعملون معي ، فبدلا من أن أكون مشدودا وكذلك الذين معي فأنا أفضل أن افكر وأن أعملبهدوء وهم أيضا لأن الذي يكون مشدودا يكون استعداده للوقوع في الخطأ أكبر فاذا كانهذا سلوك رئيس الدولة كانت اخطاؤه أفدح ولذلك فقد استرحت نفسيا وعمليا الي هذاالأسلوب في النظر الي الاشخاص والي معالجة الامور الخاصة والعامة
وربما كانهناك شيء في طبيعة بومدين - لا اعرف - ولكن اذا عدت الي موقفه من بن بيلا وهو زعيمالثورة الجزائرية حقا واول ما طلع العالم منها نجد أن بومدين قد سجنه ولايزال منذ ١٣ عاما مع أن بن بيلا هذا كان في استطاعته أن يدخل بالجيش الجزائري من المغرب اليالجزائر وحده ولكنه آثر أن يدخل ومعه بومدين قائد القوات الجزائرية واثناء الاعدادلمؤتمر القمة الافريقي الآسيوي العاشر في الجزائر اسقطه بومدين واعتقله
هل الذيفعله لبن بيلا هو الذي دفعه بعد ذلك الي موقفه من المغرب الذي ساند الثورةالجزائرية فقد ساهم الملك محمد الخامس كثيرا واحتضنهم وأعطاهم أرضه يحاربون منهاويدخلون منها زاحفين علي بلادهم ضد القوات الفرنسية وضد القوات الفرنسية التي تمردتعلي ديجول وضد الحكومة الجزائرية المؤقته برياسة بن خده ، كل ذلك وأكثر فعله الملكالمغربي والشعب المغربي ايضا
وسلوك بومدين من المغرب ومن ملكها ، لا يختلف عنموقفه من بن بيلا وهو أن بومدين لا يحب أن يمتن لأحد، اي انه يضيق بأن يكون لأحدفضل عليه وقد انتقل حقد بومدين علي الملك محمد الخامس الي الملك الحسن الثاني
وبومدين عنده مخاوف لأن عنده دعوي زعامة للمغرب العربي فهو يقول إن هناك محاولةلتطويق الثورة الجزائرية ، هذا التطويق يبدأ بمصر وينتهي بالمغرب ، أي موقف مصرالمؤيد للمغرب وموقف المغرب المساند لمصر يعتبره حصارا واحتواء الثورة الجزائرية
فهو يخاف من ذلك لأنه يخاف علي زعامته للمغرب العربي أن يمسها أحد او يتهددهااحد من الشرق او من الغرب ويري أيضا أن الملك الحسن الثاني يتلقي تسليحه من أمريكاوعلي صلة وثيقة بها ايضا وفي هذه الصلة خطورة علي الثورة الجزائرية ولذلك فالصحراءالمغربية قضية افتعلها بومدين ، فهي قضية ليس لها أي اساس هذا باعتراف بومدين نفسه،لأنه في مؤتمر الرباط سنه ١٩٧٤ وفي جلسة مغلقة للملوك والرؤساء ومسجلة بصوته فيهذه الجلسة أعلن بومدين أنه ليس للجزائر أي مطلب في الصحراء المغربية وأن هذه قضيةتخص المغرب وموريتانيا
وكان ذلك قبل أن تعلن اسبانيا عن انسحابها من الصحراء المغربية فلمامات فرانكو وجاء الملك كارلوس وقام بتصحيح للسياسة الداخلية والخارجية لبلادهوانسحبت اسبانيا من الصحراء المغربية ثار بومدين وراح يطالب بنصيبه ويساند شراذمالمتمردين . مع ان بومدين أعلن امام الملك والرؤساء أن دوسيه قضية الصحراء مغلقوأنه لا شأن له بها من قريب او من بعيد ؟
سؤال : سيادة الرئيس : هذا يبين لماذا اختلف بومدين مع الملك الحسنوبالتالي معنا نحن ايضا وانه سوف يظل كذلك ولكن كيف اتفق بومدين مع القذافي علي مابينهما من خلافات كثيرة لدرجة انه جاء يتوسط بينه وبين مصر أو لدرجة ان يذهب اليطرابلس ويرضي به رئيسا له ؟
الرئيس : ان موقف بومدين من القذافي قريب من موقفهمن الملك الحسن مع الفارق الهائل بينهما وبين الملك الحسن فالملك الحسن سياسي بارعورجل ذكي وفصيح وعلي ثقافة عربية وعالمية هائلة ولكن بومدين له موقف آخر ، وقدسمعته منه شخصيا ادهشني رأيه، ولكنه الواقع ، لقد قال بومدين إنه لن يسمح بأن تكونحدود مصر متاخمه لحدود الجزائر أي لن يسمح بأن تكون هناك علاقة طيبة بين مصر وليبيابحيث تعتبر ليبيا بأي شكل امتدادا لمصر ؟
سمعت هذا من بومدين شخصيا ولذلك عندماجاءني في الاسكندرية امضينا ليلة كاملة نتحدث في شأن العالم العربي ولم يطلب منيبومدين سحب قواتي من ليبيا وان كنت اعرف أنه جاء لذلك واعرف ايضا أن رأيه فيالقذافي في غاية السوء ، ولكنه يفضل هذا الوضع السيء بيننا وبين ليبيا علي أي وضعآخر يجعل مصر وليبيا سمنا علي عسل ان هذا السمن علي العسل يجده بومدين سما زعافالذلك كان بومدين حريصا علي ان يظل الموقف بين مصر وليبيا سيئا املاً في أن يكوناسوأ بعد ذلك ، فيسعده هذا ايضاً ، ومن هنا كان قبوله لرئاسة القذافي في موتمرطرابلس تدعيما لهذه العلاقة السيئة وتشجيعا عليها ولما انعقد مرة اخري في الجزائروجاء القذافي متأخرا يوما لم يعترض بومدين علي ذلك أي لم يعترض علي هذه الاهانهالتي حرص القذافي علي ان يؤكد بها انهم من غيره هو لا شيء
وابتلع بومدين هذهالاهانه واذكر ان بومدين عندما علم بمؤتمر جربه مع تونس جن جنونه اذ كيف يحدث هذاالتقارب بين القذافي وبورقيبه من تحت انفه ودون ان يدري ولذلك طلب سفير الجزائر فيطرابلس وتحدث اليه في التليفون ولعن آباء السفير والقذافي معا.. ووصلت الشتيمه اليعبارات نابية جدا .. وقال لي بومدين إنه قصد ذلك لأن المكالمات التليفونية مسجلةوأنه اراد أن تصل الشتائم الي القذافي ووصلته ولكنه مع ذلك أخذ برأي القذافي في كلشيء مادام هذا الرأي معاديا لمصر وللمغرب والمضحك ان بومدين عندما جاءني نقل ليمخاوف القذافي من ان مصر تحاول أن تزحف علي ليبيا من تشاد وأذهلتني هذه الهلوسة كمااضحكت قادتنا العسكريين .. ثم رويت لبومدين حقيقة الموقف في تشاد وانكشف بعد ذلك أنالقذافي وبومدين قد تآمر معا علي تشاد والنيجر ايضا
سؤال : سيادة الرئيس : إن الرئيس الجزائري قد تغير موقفه واشتد حدهضد مصر الي درجة انه هو ايضا يعترض علي تسليح امريكا لمصر تماما كبقية الذين رفضواالمبادرة فهل عند بومدين تصور آخر للكيفية التي يمكن بها أن تتسلح مصر دفاعا عنأرضها أو أن بومدين يتخذ أي موقف ضد مصر او ضد مصر والمغرب معا ..؟
الرئيس : إنلهذا الموقف خلفيه تاريخية ترجع الي سنه ١٩٧٦ ، فقد حدثني بومدين وكنا فيالاسكندرية عن زيارة وزير الدفاع السوفيتي جريتشكو للجزائر وقال لي بومدين إنالوزير السوفيتي قد مكث في الجزائر أربعة أيام ، امضي منها ثلاثة أيام يناقش موقفيمن الاسلحة السوفيتية فقد كنا الغينا المعاهدة واصبح الحظر السوفيتي علي السلاحكاملا فأصدرت قراري بتنويع مصادر السلاح قال لي بومدين إن هذا القرار هو الذي اوجعالسوفيت وليس قرار طرد الخبراء السوفيت ولا دخول الحرب ولا إلغاء المعاهدة
ولكنقرار تنويع مصادر السلاح هو الذي أقلق القيادة السوفيتية لأن السلاح السوفيتي كانيجب أن يظل قيدا في ايدينا ، فهم يعطوننا السلاح بشروطهم فإذا لم نخضع لهذه الشروطمنعوه عنا ، فاذا منعوه وليس لنا مصدر غيرهم استسلمنا واعطيناهم كل ما يريدون ،ولذلك كان السلاح السوفيتي سلاحا لنا فإذا لم يأت اصبح سلاحا ضدنا وهذا هو المطلوبوادهشني ذلك فقد تصورت أن قرار طرد الخبراء افدح وافضح وتصورت ايضا أن الغاءالمعاهدة أعنف ولكن لم يخطر علي بالي أن تنويع السلاح المصري هو أخطر هذه القراراتوادهشني أكثر ان الرئيس بومدين قد اقتنع بوجهة النظر السوفيتية من انه ما كان ينبغيلي أن أذهب لغير الروس وقال لي بومدين ولكنكم انتصرتم بالسلاح السوفيتي وقلت له هذاصحيح ولكن السلاح السوفيتي متخلف عن الاسلحة السوفيتية في أيد أخري ، ثم أنه متخلفعشرين عاما عن الاسلحة الامريكية في أيدي الاسرائيليين ولذلك فقد عوضننا هذا النقصفي السلاح بالأداء العظيم والكفاءه الرائعة ثم إن شراءنا للأسلحة السوفيتية لا يكفيمبرراً لأن نعطيهم مرسي مطروح أو غيرها ولايزال هذا موقف بومدين الذي ذهب اليالبلاد يردد ماقاله القذافي تصور هذا من استنكاره لموقف الدول العربية التي تؤيدمصر وتبارك المبادرة وتعينها علي شراء السلاح من أي مكان وذهب بومدين يشكوني للقادهالعرب يقول لهم : إن السادات قد حرم علي دخول مصر ، الآن أنا ممنوع من دخول مصر
شيء غريب أن يحرص علي دخول بلد أهانه وعرض به وشمت فيه وشنع عليهوليت ذلك رأيه هو إنما هو صدي للقذافي ، شيء مؤسف أن يكون بومدين أقصر قامة منالقذافي او يكون صداه أو نسخه مشوهه له ومنذ شهور ذهب زعيم عربي الي موسكو واعجبماسمعت منه أن بريجنيف قد اثار معه موضوع تنويع مصر لمصادر السلاح
وأننا سوفنشتري اسلحة من أمريكا بالذات إن هذا القرار مازال يوجع القيادة السوفيتية واذنابهافي المنطقة ولكن هذا الزعيم السياسي قد نقل لي حوار بينه وبينهم سألهم وانتممارايكم في مبادرة السادات ؟
قالوا : خيانه
قال : ما رايكم في دولة فلسطينية؟
قالوا : يجب ان يكون للفلسطينيين دولة
قال : وما رأيكم في الانسحاب؟
قال : يجب أن يكون شاملا
قال : ولكن هذا كله هو ما أعلنه السادات فيالكنيست وفي القدس ولايزال يتمسك به حتي الان ثم كيف تتصورون أن يتصدي لمثل هذهالقضايا وأن يكون بلا سلاح منكم او من غيركم ؟ كل ذلك حدث قبل أن يتحدد عددالطائرات التي سوف تبيعها لنا امريكا او عدد المركبات التي سوف ترسلها الينا وقدسألني رئيس احدي الدول الاوروبية الصديقة عن تسليح امريكا لمصر فكان ردي ان أهممافي هذه الصفقة هو حرصي علي كسر احتكار اسرائيل للسلاح الامريكي
ولقد ذهبتامريكا خطوة أبعد من ذلك عندما وضعت كل صفقات السلاح في الشرق الاوسط علي المائدةإما ان تبيعها للجميع او لا تبيعها للجميع اسرائيل ومصر والسعودية
وكانت اسلحةامريكا وصداقتها احتكارا لاسرائيل ووقفا عليها ، منذ أيام بن جوريون سنه ١٩٥٣ ، وقدحاول بن جوريون إفساد صداقة أمريكا لمصر وذلك عندما ارسل الارهابيين الي القاهرةلنسف المنشآت الامريكية والصداقة الامريكية أيضا ولايزال مناحم بيجين يحرص علي هذهالسياسة ويحاول إفسادها إن أمكن أو نسفها اذا استطاع
وسوف تمضي قافلة السلام ،ومن حولها ومن ورائها اصوات قبيحه لعلها تفسد هذا الأمل الانساني العظيم ولكنهم لن يستطيعوا

حديث الرئيس محمد أنور السادات
لمجلة اكتوبر
فى١٨ فبراير ١٩٧٨



سؤال : لقد حدث شئ من الانزعاج في الشرق الاوسط بسبب ما أعلنتهامريكا عن تسليحها لمصر مع أن نوعية السلاح الذي وعدت به امريكا لا يرقي الي مستويما تعطيه لاسرائيل بغير حساب مع أن السلاح السوفيتي يتدفق علي المنطقة كلها فما هوتفسيرك لهذا الانزعاج من جانب اسرائيل أو من جانب بعض الدول العربية ؟ وهل عدمتسليح مصر وتعميم الحظر عليها هو الشئ الذي يبعث علي الطمأنينة عند الأعداء وبعضالاشقاء الذين لم يصبحوا أصدقاء ... ألا تري سيادتكم أن هذا شئ غريب حقا؟
الرئيس : إن الامر يبدو غريبا فعلا .. ولكنه يبدو فقط . ولكن هذا الذي نراهاليوم له أساس من التاريخ البعيد والقريب وأنا أجد لإسرائيل العذر في أن تنزعج . فهي تريد ان تكون الدولة الأقوي في المنطقة وأن تظل بهذه القوة مصدرا للخوف فيالمنطقة وخوفها وعدم شعورها بالأمان الطويل هو الذي يحملها أن تتسلح من أصابع القدمالي آخر شعرة في الرأس ، هذا مفهوم واعرفه جيدا ، ومفهوم أيضا أنها بسبب هذا الخوفالذي دفعها الي التسلح فإنها تكون مصدرا للتخويف أيضا فإذا أخافت جيرانها ظلت فيموقعها الذي تزايدت مساحته حربا بعد حرب
ولكني أريد أن اعود الي الأسباب العميقة القديمة .. أريد أن أقومبتأصيل هذا الذي نراه اليوم ومهما سردت من أحداث ووقائع مأخوذة كلها مما يقولهاليهود الذين جاءوا الي فلسطين أو الذين قامت بهم وعلي اسلحتهم دولة اسرائيل فإننياستمد هذا كله من كتبهم ومن خططهم وهذا معروف للعالم كله ولكني سوف اربط ذلك ربطامنطقيا وهو ما لا يبدو واضحا عند العرب أو عند الامريكان انفسهم ويحاولالاسرائيليون أن يقوموا بتعمية عامة لجذور هذه الحقائق . أو الخطة المحبوكة التيوضعوها في أواخر القرن التاسع عشر ويطبقونها حرفيا حتي اليوم
سؤال : استأذن قبل أن تعرض لهذه الخطة المحبوكة التي وضعها اليهودفأقول .. إن اليهود يغضبون اذا قيل إن لهم خطة وأنهم طبقوها حرفيا ، والذي يغضبهمهو نفس الشئ الذي يرضي غرورهم ، وهو أن لهم هذه القدرة الهائلة علي تطبيق خططهم فيكل الظروف ومهما كانت الظروف ، وكان العالم من أوله لآخره لا يقاومهم ولا يمارئهم .. وهم يغضبون من ذلك لا تواضعا .. فهم بتكوينهم في غاية الغرور والغطرسة وانمايغضبهم أن يظهروا للعالم علي أنهم اقوياء وهذا يبطل حجتهم الآخري من أنهم مساكينوأنهم أقلية مضطهدة وأنهم يستحقون الشفقة وأن العالم كله يجب أن يعطف عليهم بالمالوالعتاد . لأن العرب أخيرا يريدون أن يبتلعوهم ، وأنهم فقط يريدون أن يدافعوا عنانفسهم وعن حقهم في الحياة ، ككل مخلوقات الله .. الي آخر ما يزعمون ؟
الرئيس : إنهم أذكياء ويعرفون جيدا أن تماسكهم وتفاهمهم التام ووضوح الهدف عندهم يجعلهمأقوياء ثم أن اصرارهم علي أهدافهم وتفرغهم لدراسة خصومهم ومعرفتهم لاتجاه الريحشرقا وغربا ودرايتهم بنقط الضعف ومصادر القوة قد جعلت إدراكهم لظروف المنطقة واضحاوقويا
وشئ آخر لا يقل عن هذا اهمية وهو إدراكهم لطبيعة العرب أو الصفات العربية، أو المزاج العربي أو الخلق العربي فهم يعرفون أن العرب بتكوينهم لا يتفقون كثيراواذا اتفقوا اليوم فلكي يختلفوا غدا ولذلك فقد ادركوا أنه لا بد أن يدخل في حسابهمدائما أن العرب مختلفون أو من الضروري أن يظلوا كذلك ، ففي اختلاف العرب إضعاف لهموفي تضامن اليهود قوة لهم ، لذلك كان اليهود حريصيين في كل العصور علي أن يطبقوامبدأ انجليزيا قديما هو تفريق الناس لكي يتسلطوا عليهم ، وقد نجحوا في ذلك.. وأسوأمن ذلك قد عرفه اليهود اللذين عاشوا في فلسطين، فقد عرفوا أنه لا أحد من العرب لايمكن شراؤه كل واحد له ثمن ، ومبدأ آخر اكتشفوه أيضا أنه لا يوجد عربي لا يمكنشراؤه هو والارض التي يقف عليها ولذلك فقد باعت عائلات عربية كثيرة ارضها ليهودفلسطين وتسلل اليهود الي فلسطين عن طريق شراء الأرض وبناء المستعمرات اليهودية التيكانت زراعية أول الامر ثم صناعية ثم عسكرية وكل هذا معروف في التاريخ
أما الخطةالمحبوكة عند اليهود فهي التي تحولت الي نظرية بعد ذلك عند "بن جوريون " هي نظريةالأمن الاسرائيلي أي أن اسرائيل تستطيع أن تحقق لنفسها الأمن بأن تكون دولة وانتكون دولة معترفا بها ، وأن تكون محاطه بعرب ضعاف ، وأن تكون هي قوية .. أما كيفتكون قوية .. فلا بد إذن أن أعود الي بدايات الخطوط التاريخية التي تحولت فيما بعدإلي نسيج او مصيدة سياسية اقتصادية دينية عالمية في المؤتمر الصهيوني الأول الذيانعقد في" بان " بسويسرا في أغسطس سنة ١٨٩٧ وكان من المفروض أن يعقد في ميونيخبألمانيا . في هذا المؤتمر أعلن الصحفي النمساوي "تيودور هرتزل " عبارته المشهورةإن الدولة اليهودية قد قامت وأنه لن تمضي سوي خمس سنوات أو خمسين عاما لتصبح هذهحقيقة ، وكانت نبوءة أو كان تصميما وصل الي درجة النبوءة ، فقامت اسرائيل في الموعدالذي خططوا له ومن أهم مقررات هذا المؤتمر أن اليهود أو أن الصهيونية العالمية اوالدولة اليهودية يجب أن تكون في حماية دولة عظمي ، أي أن تكون في حماية أعظم دولةفي أي وقت
أو بعبارة اخري .. لكي تكون اسرائيل الصغري دولة كبيرة يجب أن تستندالي ساعدي وكتفي دولة عظمي في ذلك الوقت كانت الدولة العظمي هي ألمانيا وعلي رأسهاالقيصر " فيلهلم الثاني " "غليوم الثاني " في ذلك الوقت كانت المانيا قد اتخذت لهاشعاراً توسعيا هو الزحف نحو الشرق ، وهنا تقدم اليهود ليؤكدوا للقيصر أن هذا ممكنعن طريق التجارة والمعاملات وفتح الأسواق والتسلل الي كل دول المنطقة ، من تركياحتي الهند مارين ببغداد أو دمشق أو القدس حتي الخليج الفارسي . ولم تكن للخليج هذهالأهمية الخطيرة .. فالبترول لم يكن قد اكتشفه احد بعد والتاريخ يعيد نفسه ، فقدطبق هتلر فيما بعد خطة وأحلام الامبراطور فيلهلم الثاني ، عندما زحف شرقا الي روسياوشمال افريقيا حتي مصر ولكن الامبراطور فيلهلهم الثاني رفض ما تقدم به اليهود فلميكن يثق بهم ، ولذلك اتجهوا بسرعة الي السلطان عبد الحميد الثاني يعرضون عليهخدماتهم واستعدادهم لإعطائه المال وتسديد ديونه . فقد كانت تركيا هي الدولة التيتحتل الدول العربية واحتلالها قد استمر اربعة قرون حتي قضت علي كل خيرات الدولالعربية ، فلم تعرف أسوأ من الاستعمار العثماني في كل العصور
وكان واضحا أناليهود قد طلبوا مقابلا لهذه المساعدات بأن يعطيهم السلطان عبد الحميد الثانيفلسطين وطنا قوميا ، واختلف اليهود فيما بينهم حول الوطن القومي ، هل هو فلسطينبالذات او اي مكان علي سطح الارض ؟ ولكن بن جوريون قد أكمل بتخطيط وإصرار ما كانيحلم به اليهود الذين اجتمعوا في بال بسويسرا ، واتجه اليهود بعد الحرب العالميةالأولي الي بريطانيا العظمي وهي الدولة التي تألقت بعد الحرب ، وطلب اليهود ثمنالاختراع المواد الكيماوية المهلكة التي قدمها حاييم فايتسمان للجيش البريطاني ومنبين هذه الاختراعات الغازات السامة
وطلب اليهود أن يكون الثمن وعدا بوطن قوميوهذا الوعد هو الذي دخل التاريخ تحت اسم وعد بلفور في سنة ١٩١٧ وقبل صدور هذا الوعدكان اليهود قد استعدوا جيدا لساعة قيام الدولة فاستعدوا لها بالارض التي اشتروهاوبالمهاجرين الذين تسللوا الي فلسطين سرا وعلنا ، واستعدوا لذلك بالسلاح والعتاد ،واستعدوا لذلك كله بغزو العقول العربية ، وتفريق القيادات العربية ، وفي نفس الوقتبالتأثير علي بريطانيا العظمي
وقامت الدولة واعترفت بها امريكا وأعلن الرئيس ترومان في مذكراتهبمنتهي الصراحة والوضوح أن في امريكا اصواتا لليهود في الانتخابات فهل للعرب اصوات؟ والجواب طبعا لا .. ليست للعرب اصوات ، إذن لابد أن يشتري اصوات اليهود باعترافهبقيام دولتهم في اسرائيل واتجهت اسرائيل الي الارتباط بالدولة التي تألقت بعد الحربالعالمية الثانية وهي الولايات المتحدة الامريكية . أما المعني الذي أريد أن اصلإليه الآن فهو أن خطة اسرائيل هي أن ترتبط دائما بالدولة العظمي وبذلك تضمن حياتهاوتضمن أمنها ايضا .. أو ما دامت قد ضمنت أمنها فقد ضمنت حياتها كذلك
وهذا هوجوهر نظرية الأمن الاسرائيلية التي وصفها بن جوريون ولا تزال اسرائيل تطبق هذاالمخطط بمنتهي الدقة ولا يختلف بن جوريون عن مناحم بيجين رغم ما أصبح بينهما منخلافات حادة بعد ذلك إن اسرائيل لا تريد ان تكون لمصر أو أية دولة اخري أية صلةقوية بالولايات المتحدة وإنما يجب ان تحتكر اسرائيل هذه الصلة وحدها ولكن قد اشرتكثيرا الي أن هذه الصلة الخاصة جدا بين امريكا وبين اسرائيل ، لا اعتراض لي عليهافأنا اعرفها وأقدرها ولكني في نفس الوقت ادعو للسلام .. وهذا واضح وضوحا عالميا . عاطفيا وعملياً ايضا فكيف تساند امريكا اسرائيل وتغدق عليها السلاح بهذه الكثرةوالوفرة ثم تساند دعوتي للسلام ، إن السلاح الكثير لدي اسرائيل هو الذي يغريهاويدفعها الي اللعب بالسلام والحرب ويستدرجها وهي معذورة الي التهديد والتخويفبالثأر
واذا كنت اعترف بهذه العلاقة الخاصة بين امريكا واسرائيل فإنني أيضاصديق لامريكا، فاذا لم تكن امريكا قادرة علي العدل بين الأصدقاء ، فلا أقل من أنتوازن بين الطرفين ، وألا تقوم بتصفية الموقف وفي نفس الوقت فليس معقولا ولا مقبولاان تنضم امريكا الي روسيا تفرض هي الآخري حظراً علي تسليح مصر
ثم ان هذه الطائرات " ف ٥ " التي سوف تتسلح بها مصر لا تقارن بمالدي إسرائيل او بما سوف تعطيه أمريكا لإسرائيل ، لأن هذه الطائرات من الدرجةالعاشرة ، ولكن الذي أزعج اسرائيل هو أن يكون هناك اتصال بين مصر وامريكا وأن يصلهذا الاتصال الي حد تسليح مصر ولو عدنا الي قيام ثورة يوليو ، لوجدنا أن اسرائيل قدأزعجها اتصالنا بالسفارة الامريكية منذ اليوم الاول . فقد اتصلنا بالملحق العسكريالامريكي لنؤكد للولايات المتحدة أن ثورتنا داخلية . وفي الوقت الذي كان السفيرالامريكي يدعونا فيه الي السهر كل ليلة كانت السفارة البريطانية تحاول أن تتصل بنالعلها تعرف من الذين قاموا بالثورة ، ولم تفلح في ذلك الوقت ولما لاحظ بن جوريون أنهناك نوعا من الغزل بين مصر وامريكا ضايقه ذلك لنفس السبب الذي ذكرته، وخطط بنجوريون لافساد هذه العلاقة المبكرة بين مصر وأمريكا والتي أكمل إفسادها تماما وزيرخارجية أمريكا فوستر دالاس وكذلك جونسون
ودبر بن جوريون الحادثة الشهيرة باسم " فضيحة لافون " وكان " بنحاس لافون " هذا وزيرا للدفاع الاسرائيلي فأرسل بن جوريوناثنين من العملاء اليهود لنسف المؤسسات الامريكية في مصر واعترف " لافون " بأنه لايعلم عن هذا الحادث أي شئ واعُتقل العميلان وانتحرا في السجن واضطر لافون أن يستقيلمن جميع مناصبه الحكومية و الحزبية
سؤال : بمناسبة الحديث عن المخطط الواحد والمحبوك للصهيونيةالعالمية وأنهم جميعا لا يختلفون علي المبادئ إنما فقط علي التطبيق ، فان هناك حرصاعند الكتاب الاسرائيليين المعاصرين يؤكدون فيه أن هناك أوجه كثيرة للخلاف بينهمجميعا ، كأنهم يؤكدون ان هناك نوعا من المرونة أو تمشيا مع المتغيرات الإقليميةوالدولية فقد صدر في اسرائيل كتاب بعنوان " اسرائيليون وفلسطينيون .. تعايش سلميوإلا " وهو أول كتاب صدر بعد مبادرتك للسلام ، في هذا الكتاب نقرأ عن أحد اليهودالمتطرفين ولكنه في نفس الوقت يدعو للسلام والتعايش مع الفلسطينيين منذ خمسين عاما، هذا الرجل يقول إن بن جريون هو صاحب العبارة المشهورة " لو خيروني بين السلاموالأرض لاخترت السلام " وينقل ايضا عبارة اخري " لموشي ديان " يقول فيها " لوخيروني بين أرض بغير سلام وسلام بغير أرض لا خترت الأرض بغير سلام " وفي نفس الوقتفإن "بيجين " يطلب السلام والأرض معا اي انه يطلب المستحيل ثم إن " ابا ابيان " فيكتابه الاخير الذي أسماه " قصة حياتي " في الفصل الذي كتبه عن حرب اكتوبر يراجع كلالقادة والساسة في اسرائيل وكأنه لا يوافق علي تشدد موشي ديان الذي أعلن قبل حرباكتوبر أنه لا شئ اسمه فلسطين تماما كما قالت " جولدا مائير " ثم الفلسطينيين اذاارادوا أن يكون لهم وطن فليذهبوا الي العراق او الاردن ... ألا تري سيادة الرئيس انالقيادة الاسرائيلية حريصة علي أن تبدو متضاربة متناقضة محيرة للعرب ؟
الرئيس : إن هذا يعود بنا الي صميم المخطط الذي وضعه بن جوريون لنظرية ألا تكون اسرائيلمحدودة الحدود أي أن اسرائيل يجب أن تكون فضفاضة لا حدود ولا خريطة وانما عليها أنتترك أرضها بلا حدود قابلة للزيادة وليست قابلة للنقصان
أما وجهة نظر بن جوريونفهي أنه اذا جعل الارض محددة فقد حصر نفسه وشعبه في أرض ضيقة واصبح في وسع أي أحدمن جيرانه أن ينازعه علي الحدود او يطالبه بوضع تحديد للحدود ، ولكن ما دامتاسرائيل بلا خريطة فلا احد يعرف إن كانت اسرائيل تقف عند هذا الحد أو انها سوف تضيفاليه . وما دامت الدول العربية مختلفة وممزقة فلن تتفق علي مناقشة هذا الواقعالغامض وانما ستعرض اسرائيل علي العرب ، أملا كاذبا " هذا الأمل الكاذب هو أن تعرضاسرائيل خريطتها لكي يعرف العرب ما لها وما عليها . او أين تقف منهم . او علي ايأرض تقف قواتها ومستعمراتها ولذلك تضاربت عن عمد آراء الساسة الاسرائيليين في كلالعصور تماما كما تعرض إسرائيل الف خريطة وتوزع هذه الخريطة في كل عواصم اسرائيلمشروعات متعددة للحل أو التسوية ، او كما عرضت اسرائيل وجهات نظر متضاربة لإقامة اولإزالة او استبقاء المستعمرات علي الأرض العربية المحتلة . وبن جوريون هو الذي قالأيضا أن كل أرض يقف عليها أي جندي اسرائيلي هي حدود لاسرائيل وهو نفس الشعار الذياعلنته اوروبا كلها بعد اكتشاف كولمبس لأمريكا، فكل أرض يوضع عليها العلم فهي ملكللدولة صاحبة العلم
ومعني ذلك أن اسرائيل تحرص ألا تكون جافة فتكسر أو " لينه " فتعصر كما تقول الحكمة القديمة وإنما تعطي لنفسها لون الزئبق وخصائصه وانتشارهوصعوبة أن تمسك به ، والحكمة من ذلك ألا يقيد أحد حركتها علي أرض الغير
سؤال : لو كان بن جوريون حيا فهل كان في استطاعتك التوصل معه الي شئأفضل ؟
الرئيس : كان من الممكن التوصل الي شئ أفضل مما يمكن الوصول اليه في أيةمفاوضات مع بيجين وحكومته
سؤال : في حديث لتليفزيون أمريكي - لم يذع بعد - سمعتك تقول إنه كانمن الممكن الوصول الي شئ أفضل مع جولد مائير لو كانت لا تزال علي رأس الحكومة فماتفسيرك لذلك ؟
الرئيس : سئلت أكثر من مرة عن رأيي في السيدة جولدا مائير وقدكانت لي معها تجارب عند فك الاشتباك بعد حرب اكتوبر ، ولاحظت أنها سيدة قويةالشخصية وأنها قادرة علي أن تتخذ القرار وأن تواجه الشعب وقد قابلتها في القدسوتحدثت اليها في الكنيست وتأكد لي من ذلك أنها كانت تستطيع أن تذهب الي أبعد وأفضلمما ذهب اليه مناحم بيجين
سؤال : ان ليبيا ايضا قد انزعجت من تسليح أمريكا لمصر مع أن ليبيالديها هي الاخري اكثر مما تستطيع أن تستوعب من السلاح السوفيتي المتطور جدا ، كماأن ليبيا ليست في حاجة الي شئ من ذلك كله فما الذي أغضب ليبيا أو ازعجها؟
الرئيس : أن بينها وبين الاتحاد السوفيتي علاقة خاصة ايضا قد أدهشني أن يبعثالقذافي الي مندوبه في الامم المتحدة ليحتج علي تسليح أمريكا لمصر كأن سلاحنا سيوجهضد ليبيا او كأن مصر يجب أن تظل عارية من السلاح حتي يتفضل القذافي فيعطينا بعضمالديه ، أو كأن مصر يجب أن تكون عاجزة عن الدفاع عن نفسها حتي يتفضل السوفيتفيعرضون علينا أسلحتهم المتخلفة بغير غيار، ولا أعرف بعد ذلك ما الذي يمكن أن نفعلهبهذه الاسلحة المتواضعة التي سوف يتفضلون بها علينا - هذا ان فعلوا - ولا أضيفجديدا اذا عدت فذكرت أن رئيس وزراء روسيا كوسيجين عندما ذهب الي ليبيا فإنه قد اتخدصورة الجدة الغنية مع ابن البنت المدلل فكان يقول للقذافي انت تطلب دبابات ٦٢ لاسأعطيك دبابات ٧٢ ، انت تطلب طائرات كالتي في مصر سوف أعطيك طائرات أكثر تطوراً لمأعطيها لأحد بعيدة المدي لإخافة كل الدول الافريقية أطلب تجد كأننا أمام مشاهد منقصص ألف ليله وليله
اما سبب ذلك فهو بسيط جدا الحقد علي مصر لا شئ آخر غير ذلك، وهي حكاية طويلة عريضة نحن جميعا نعرف التفاصيل الكثيرة عنها وهذا يؤكد ما قلتهمن أن القذافي مجنون وقد ثبت أخيرا طبيا وبصورة قاطعة أن الرجل مجنون ، بل أنه قدذهب في جنونه أن أعلن مقاطعة ناقلات البترول التي تستخدم خط أنابيب شركة " سوميد" المصرية بين السويس والاسكندرية أي أن هذه الناقلات لن تزود بشئ مما تحتاج اليه منموانئ ليبيا ، إنه يريد - بسذاجته - أن يفرض حظرا علي مصر ولكن الذي قرره وتصوره لنيؤثر فينا ولن يهز لنا شعره
فبعد محاولاته اليائسة في مصر وحولها من الداخلوالخارج وبعد أن انفق مئات الملايين من الدولارات وبعد أن أرسل العبوات الناسفةوالعملاء ، لم يهز مصر كما تمني ولا زعزع بنيانها كما قالوا له ، ولا يزال يعيش هووالذين وراءه علي هذا الأمل المجنون. ولكن لن يتحقق له أو السوفيت شئ من ذلك بفضلالله وقوة شعبنا وعدالة قضيتنا وأمل مئات الملايين في العالم بأن يتحقق السلام فيالشرق الاوسط بمبادرة مصر التاريخية
والسوفيت يرددون في كل مناسبة أن لدي مصر ٣٥٠طائرة وأن هذه الطائرات نائمة علي الأرض وأنها لن تطير كأنها طيور قصت أجنحتهافتحولت من نسور الي دواجن. ولكن الذين شاهدوا العرض العسكري في أكتوبر الماضييعرفون أن كل هذه الطائرات ارتفعت في الجو ولو كنت قد اعتمدت علي السوفيت كما خططوالذلك لظلت طائراتنا علي الأرض ، وتحت الأرض ، وانما اتجهت إلي الاصدقاء في الصينالشعبية وفي العراق وفي امريكا وفي بريطانيا ، فقامت امريكا وبريطانيا بإجراءالعمرة للطائرات اما الصين فقدمت لنا موتورات الميج ١٧ والعراق قدم لنا قطع الغيارفشكراً للسوفيت أن كشفوا لنا عن غير قصد عن أصدقاء جدد في الشرق والغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fareed tauson
مؤسس الموقع

مؤسس الموقع


.:
عدد المشاركات: 3038
تاريخ التسجيل: 15/10/2010
الموقع: منتدي شباب ستار
العمر: 19

مُساهمةموضوع: رد: الرئيس محمد أنور السادات   1/11/2010, 3:42 am

[/img]

شكرا علي المجهود الرائع يا حبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbab-star.yoo7.com
Best Designer
مبدع فريق الابداع

مبدع فريق الابداع


.:
عدد المشاركات: 1028
تاريخ التسجيل: 29/10/2010
الموقع: http://shbab-star.yoo7.com
العمر: 21

مُساهمةموضوع: رد: الرئيس محمد أنور السادات   15/11/2010, 5:38 pm

شكرا يا حبى لمرورك ومتابعتك دائما ونورت الموضوع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الرئيس محمد أنور السادات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب ستار :: عالـــــــ عــــــامـ ـــــــــم :: المواضيع العامه-